المهجرون يتهمون تركية بالسعي لتوطينهم في عفرين

اتهم ممثلوا مكاتب المهجرين في عفرين الحكومة التركية بالعمل على توطينهم في منطقة عفرين التي اضطروا للنزوح نحوها بموجب اتفاقيات مصالحة رعتها تركية وروسية.

ممثلوا المهجرين اعتبروا ان قيام تركية باغلاق مكاتبهم خطوة تهدف لطمس الهوية السورية والحاق المهجرين بالمناطق التي يقيمون فيها، كما وتهدف الى توطين المهجرين وترسيخ عقلية سلخ المهجرين عن الارتباط بمناطقهم وحقهم في العودة اليها.

ودعا ممثلوا المكاتب لتظاهرات ضد القرار التركي حتى العودة عنه وفتح مكاتبهم بكافة الطرق والوسائل.

وانتقد نشطاء الخطوة التي اتخذتها تركية باغلاق مكاتب المهجرين معتبرين انهم ضيوف وان هذه المناطق ومنها عفرين هي لأهلها…

“نحن كمهجرين من دمشق وحمص الرقة الدير حلب لنا مناطقنا التي لن نتنازل عنها ولن نبدلها حتى لو أعطونا اسطنبول.

الناشط سليمان ابو ياسين كتب “كأحد أبناء محافظة حمص في عفرين أرفض قرار القيادة التركية إغلاق مكاتب المهجرين في مناطق غصن الزيتون والذي يهدف إلى طمس الهوية السورية وإلحاق المهجرين بالمناطق التي يقيمون فيها ونزع فكرة العودة إلى مناطقهم . وأدعو كل المهجرين في هذه المناطق للوقوف ضد هذه القرارات”

اقترح تصحيحاً - وثق بنفسك - قاعدة بيانات