9:57 ص - الخميس يوليو 18, 2019

مركز توثيق الانتهاكات في شمال سوريا

تغيير النظام الإقتصادي في عفرين بعد سيطرة تركيا على المدينة  -   تركيا تواصل تعزز قواتها على حدود سوريا والتلويح عن عملية شرق الفرات  -   تركيا تبسط إجراءات إعادة اللاجئيين من أرضيها الى المناطق الخاضعة لسيطرتها شمال سوريا  -   أمريكا تستبعد تركيا من برنامج الطائرة المقاتلة إف-35  -   التغيّر الديمغرافي في عفرين  -   هياكل الحكم التي نصبتهم تركيا لحكم عفرين بالوكالة  -   موسكو: واشنطن زادت عدد جنودها شمال شرق سوريا إلى 4 آلاف  -   تظاهرة شعبية في كوباني السورية منددة بتهديدات تركيا  -   ثلاثة جرحى في انفجار سيارة مفخخة بالحسكة  -   صمت تركي وترقب لطبيعة الرد الأمريكي المتعلق بـ إس. 400  -   أكراد سوريا يطمحون لشكيل محكمة دولية في مناطق سيطرتهم لمحاكمة داعش  -   الإدارة الذاتية سترفض المشاركة بمفاوضات جنيف إلا كـ “طرف ثالث”  -   الإدارة الذاتية تتهم الحكومة التركية بتصدير أزمتها الداخلية عبر تهديد شرق الفرات  -   مظاهرة في مدينة اعزاز ضد غلاء تكاليف الحصول على الكهرباء  -   اعتقال صحفي من مدينة حلب في عفرين  -  

____________________________________________________________

أفرجت قوات درع الفرات المدعومة من أنقرة عن 27 مواطنا كانت قد اعتقلتهم منذ بداية العام الجاري على البوابة الحدودية، أثناء دخولهم الأراضي السورية قادمين من تركية.
وبحسب عضو لجنة العلاقات في المجلس الوطني الكردي \ علي تمي فإن هنالك وعود بالإفراج عن بقية المعتقلين، وأن الافراج جاء بعد وساطة قاموا بها بعد لقاءات مع “هيئة التفاوض السورية” التي يتزعمها نصر الحريري.
ومازال مصير العشرات من ابناء مناطق “الإدارة الذاتية” مجهولا.
شهادات من المفرج عنهم كشفت تعرضهم للتعذيب أثناء التحقيقات وكانت هنالك حالات لكسر أضلاع وأطراف، فضلا عن قبض مبلغ 2 مليون ليرة سورية من كل من مصطفى محمود من قرية شران، محمد مسلم مسلم، ولقمان عدنان مسلم  من قرية تل فندر بريف تل أبيض مقابل الإفراج عنهم .
وكان “مركز توثيق الانتهاكات في شمال سوريا” قد كشف في تقرير سابق أعده بتاريخ 6 مايو\أيار من العام الجاري قيام فصائل درع الفرات باعتقال العشرات من المواطنين أثناء دخولهم الأراضي السورية عبر معبر جرابلس قادمين من تركيا. وأن غالب المعتقلين هم من الراغبين بزيارة ذويهم في منطقة كوباني ومنبج.
ويتخذ النازحون السوريون إلى تركيا معبر جرابلس للعودة إلى مدينتهم وزيارة أقاربهم، بعد الحصول على موافقات من الجهات الأمنية، وقائم مقام أورفة في تركيا، ويخضعون لاستجواب دقيق كما وأنهم يحملون هويات مشفرة، مراقبة ومتابعة من قبل المخابرات التركية، وأي شخص يثبت عن وجود اشتباه في علاقاته مع وحدات حماية الشعب وقوات سوريا الديمقراطية وحزب الاتحاد الديمقراطي يتم اعتقاله أو ترحيله إلى سوريا. لكن رغم ذلك فإن المدنيين يتعرضون لتحقيق ثاني في معبر جرابلس من قبل الفصائل السورية المسلحة وغالب من يود زيارة ذويهم هم من كبار السن و يتعرضون للابتزاز والتهديد والاعتقال.

“درع الفرات” تعتقل 35 مواطنا قادمين من تركيا عبر معبر جرابلس

 تواصل معنا - شاركنا التوثيق - تصحيح - قاعدة بيانات - خريطة الموقع

_______________