3:58 م - الجمعة مايو 22, 6370

مركز توثيق الانتهاكات في شمال سوريا

ضحايا في انفجار دراجة نارية مفخخة وسط سوق شعبي في مدينة جرابلس  -   اختطاف النائب العام في مدينة بزاعة على خلفية تحريك ملفات ضد قادة الفصائل  -   بعد اعتقاله في أعزاز… مطالبة بفدية 100 ألف دولار للإفراج عنه  -   الشرطة تطلق النار لتفريق مظاهرة ضد المجالس المحلية التابعة لتركيا شمال سوريا  -   مقتل 9 مسلحين من فصائل تدعمها أنقرة في عفرين  -   ترامب: هؤلاء من يمنعونني من تطبيق خطة الانسحاب من سورية  -   على أنقرة إنهاء احتلال عفرين قبل توقع أية نتيجة من رسائل أوجلان  -   تركية ترسل رجال أعمال مقربين من “العدالة والتنمية” إلى عفرين للاستثمار فيها  -   استمرار حالة الفوضى والتسيب الأمني في المناطق الخاضعة لتركية شمال سورية  -   أضرار ‏مادية في إنفجار لغمين في مدينة منبج بريف حلب  -   الإدارة الذاتية تعمم أرقام للاتصال في حال نشوب حرائق في المحاصيل الزراعية شمال وشرق سوريا  -   شروط عودة السوريين من تركيا إلى بلدهم في عطلة   -   ضحايا في سلسلة انفجارات بالرقة  -   تركية تغلق مكاتب هيئات المُهجّرين في عفرين  -   اتهامات لحرس الحدود التركي باشعال النيران في المحاصيل الزراعية على الحدود السورية  -  

____________________________________________________________

علّقت عدد من المنظمات الإغاثية، من بينها برنامج الأغذية العالمي التابع للأمم المتحدة، عملها في مناطق تشهد تصعيداً في القصف في محافظة إدلب في شمال غرب سوريا، وفق ما أفادت الأمم المتحدة.

ويتعرض ريف إدلب الجنوبي مع مناطق محاذية له في محافظات أخرى، لقصف كثيف منذ نهاية أبريل (نيسان) الماضي، تقوم به قوات نظام بشار الأسد وطائرات روسية مقابل رد من قبل فصائل المعارضة بقصف مناطق تحت سيطرة النظام مع أن المنطقة مشمولة باتفاق روسي تركي تم التوصل إليه العام الماضي لـ «خفض التصعيد».

وقال مكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشؤون الإنسانية بأن «بعض المنظمات علقت أعمالها بعدما دُمّرت مراكزها أو طالتها الأضرار او باتت غير آمنة». واتخذت أخرى قراراً بوقف العمل حفاظاً على سلامة العاملين معها او نتيجة نزوح جميع السكان من مناطق معينة.

ومنذ الثامن من مايو (أيار) الجاري، علق أكثر من «16 شريكاً في العمل الإنساني عملياتهم في المناطق المتأثرة بالنزاع»، وفق مكتب الشؤون الإنسانية الذي أشار إلى تقارير عن مقتل خمسة عمال إنسانيين نتيجة الغارات والقصف المدفعي.

من جهته، أعلن برنامج الأغذية العالمي «تعليق توزيع المساعدات لنحو 47 ألف شخص في قرى وبلدات في جنوب إدلب وغربها نتيجة تعرضها للقصف»، مشيراً إلى أن بعض المتعاونين مع البرنامج اضطروا إلى مغادرة تلك المناطق. ودعا أطراف النزاع إلى السماح بإغاثة عائلات لا تزال عالقة بين النيران.

وتسيطر هيئة تحرير الشام (التي تشكل جبهة النصرة عمودها الفقري) مع فصائل أخرى على إدلب وريف حلب الغربي وحماة الشمالي واللاذقية الشمالي الشرقي. وشهدت المنطقة هدوءاً نسبياً منذ توصل موسكو وأنقرة إلى اتفاق في سبتمبر (أيلول) على اقامة منطقة «منزوعة السلاح» تفصل بين مناطق سيطرة قوات النظام والفصائل. إلا أن قوات النظام صعّدت منذ فبراير (شباط) وتيرة قصفها قبل أن تنضم إليها الطائرات الروسية لاحقاً.

وأحصى مكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشؤون الإنسانية في الفترة الممتدة بين 29 أبريل و9 مايو نزوح أكثر من 180 ألف شخص، مشيراً إلى أن القصف طال 15 منشأة صحية و16 مدرسة وثلاثة مخيمات للنازحين.