3:58 م - السبت مايو 22, 5965

مركز توثيق الانتهاكات في شمال سوريا

اختطاف النائب العام في مدينة بزاعة على خلفية تحريك ملفات ضد قادة الفصائل  -   بعد اعتقاله في أعزاز… مطالبة بفدية 100 ألف دولار للإفراج عنه  -   الشرطة تطلق النار لتفريق مظاهرة ضد المجالس المحلية التابعة لتركيا شمال سوريا  -   مقتل 9 مسلحين من فصائل تدعمها أنقرة في عفرين  -   ترامب: هؤلاء من يمنعونني من تطبيق خطة الانسحاب من سورية  -   على أنقرة إنهاء احتلال عفرين قبل توقع أية نتيجة من رسائل أوجلان  -   تركية ترسل رجال أعمال مقربين من “العدالة والتنمية” إلى عفرين للاستثمار فيها  -   استمرار حالة الفوضى والتسيب الأمني في المناطق الخاضعة لتركية شمال سورية  -   أضرار ‏مادية في إنفجار لغمين في مدينة منبج بريف حلب  -   الإدارة الذاتية تعمم أرقام للاتصال في حال نشوب حرائق في المحاصيل الزراعية شمال وشرق سوريا  -   شروط عودة السوريين من تركيا إلى بلدهم في عطلة   -   ضحايا في سلسلة انفجارات بالرقة  -   تركية تغلق مكاتب هيئات المُهجّرين في عفرين  -   اتهامات لحرس الحدود التركي باشعال النيران في المحاصيل الزراعية على الحدود السورية  -   مقتل مواطن نازح في تجدد القصف التركي على قرى بريف حلب  -  

____________________________________________________________

اعلنت “قوات تحرير عفرين” مقتل جنديين تركيين في في 3 عمليات نفذتها في منطقة إعزاز وعفرين وإصابة آخرين بجروح.

البيان:

“مقتل خمسة مرتزقة بينهم جنديين تركيين في عمليات لقواتنا في إعزاز وعفرين

تواصل قواتنا تنفيذ العمليات العسكرية ضد جنود جيش الاحتلال التركي ومرتزقته في عفرين ومحيطها، موقعة المزيد من القتلى والجرحى في صفوف المرتزقة.

بتاريخ الـ 07 من أيار الجاري، نفذت قواتنا عملية استهدفت إحدى الآليات العسكرية التي كانت تقل مرتزقة ما تسمى(الجبهة الشامية) في محيط قرية كلجبرين التابعة لمنطقة إعزاز، حيث تم تدمير الآلية وإصابة ثلاثة مرتزقة بجروح.

بتاريخ الـ 09 من أيار، نفذت قواتنا عملية استهدفت نقطة لتمركز جنود الاحتلال التركي في قرية كيمار التابعة لناحية شيراوا كانت تقوم بقصف المناطق الآهلة بالمدنيين في قريتي صوغانكة وآقيبة بالأسلحة الثقيلة، حيث قُتل في عملية لقواتنا جنديين تركيين وأُصيب أربعة آخرين بجروح إضافة إلى إعطاب آلية عسكرية.

بتاريخ الـ 09 من أيار، نفذت قواتنا عملية استهدفت آلية حفر عائدة لمرتزقة الاحتلال التركي كانت تقوم بأعمال بناء الجدار العازل في قرية كيمار، حيث تم تفجير الآلية وقتل ثلاثة من مرتزقة ما تسمى(فرقة الحمزة”.