جريحان بانفجار عبوة ناسفة في الرقة

أصيب عنصران من “قوات الأمن” بجروح بانفجار عبوة ناسفة زرعها مجهولون في محافظة الرقة شمالي شرقي سوريا.

العبوة انفجرت على الطريق المؤدي إلى قرية السلحبية أثناء مرور سيارة تقل عناصر من “القوات الأمنية/الاسايش” ما أدى لجرح اثنين منهما أحدهما إصابته خطيرة حيث نقلا إلى مستشفى في مدينة الطبقة لتلقي العلاج.

وقتل مدني وأصيب آخران السبت، بانفجار عبوة ناسفة على الطريق المؤدي إلى قرية الكرامة. كما قتل أمس ثلاثة أطفال وأصيب اثنان آخران بجروح في انفجار لغم من مخلفات الحرب في المدينة.

من جهة اخرى انتشل “فريق الاستجابة الأولية” التابع لـ “مجلس الرقة المدني الثلاثاء، 14 جثة جديدة من مقبرة جماعية ومن تحت الأنقاض في قرية فخيخة، وثلاث من تحت أنقاض المباني المدمرة في مدينة الرقة اثنتين من حي “الحرامية” وواحدة من حي “الإدخار” تعود لطفل، دون أن يوضح ما إذا استطاعوا التعرف عليها.

وتمت اعادة دفن جميع الجثث المجهولة في مقبرة “تل البيعة” (الشهداء) شمالي شرقي الرقة.

وكان “فريق الاستجابة” بدأ الإثنين 22 كانون الثاني 2019، بالعمل على انتشال الجثث من مقبرة “الفخيخة” الجماعية، حيث تشير الإحصاءات الأولية لوجود مابين 600 و800 جثة، بحسب “مجلس الرقة المدني”.

وسبق أن انتهى الفريق منتصف كانون الثاني الفائت من انتشال مقبرة حي “البانوراما” بحصيلة بلغت 3310، تعرف الأهالي على 550 منها وسلمت لذويها، وكان بينها 850 تعود إلى عناصر تنظيم “الدولة الإسلامية” بينما بقيت 1910 جثة مجهولة الهوية لم يتمكن أحد من التعرف عليها.

أنتم أيضاً يمكنكم المشاركة معنا سواء أكنت شاهد على قصة انتهاك او كنت الضحية او ترغب في ابداء الرأي عن طريق إرسال كتاباتكم عبر هذا البريد الإلكتروني: vdcnsy@gmail.com
اقترح تصحيحاً - وثق بنفسك - قاعدة بيانات