3:58 م - الجمعة مايو 22, 6635

مركز توثيق الانتهاكات في شمال سوريا

تراجع أعداد السوريين العائدين من تركيا لقضاء إجازة عيد الفطر  -   النازحون السورييون في أدلب يتهمون تركية بخذلانهم وعدم بذل جهد لحمايتهم  -   اعدام رهينة من أصل ثلاث مختطفين في منطقة عفرين  -   ضحايا في انفجار دراجة نارية مفخخة وسط سوق شعبي في مدينة جرابلس  -   اختطاف النائب العام في مدينة بزاعة على خلفية تحريك ملفات ضد قادة الفصائل  -   بعد اعتقاله في أعزاز… مطالبة بفدية 100 ألف دولار للإفراج عنه  -   الشرطة تطلق النار لتفريق مظاهرة ضد المجالس المحلية التابعة لتركيا شمال سوريا  -   مقتل 9 مسلحين من فصائل تدعمها أنقرة في عفرين  -   ترامب: هؤلاء من يمنعونني من تطبيق خطة الانسحاب من سورية  -   على أنقرة إنهاء احتلال عفرين قبل توقع أية نتيجة من رسائل أوجلان  -   تركية ترسل رجال أعمال مقربين من “العدالة والتنمية” إلى عفرين للاستثمار فيها  -   استمرار حالة الفوضى والتسيب الأمني في المناطق الخاضعة لتركية شمال سورية  -   أضرار ‏مادية في إنفجار لغمين في مدينة منبج بريف حلب  -   الإدارة الذاتية تعمم أرقام للاتصال في حال نشوب حرائق في المحاصيل الزراعية شمال وشرق سوريا  -   شروط عودة السوريين من تركيا إلى بلدهم في عطلة   -  

____________________________________________________________

نقلت وكالة هاوار المحلية عن مسؤول رفيع المستوى في “مجلس سوريا الديمقراطية” أن حكومة الرئيس السوري بشار الاسد أوقفت المفاوضات مع الإدارة الذاتية بعد اجتماعات سرية وأخرى علنية عقدتها مع تركيا بمشاركة روسية.

وكشف المصدر أن “الإدارة الذاتية لشمال وشرق سوريا” قدّمت حلولاً شاملة لحماية حقوق كافة المكونات في البلاد وعلى كافة الأصعدة. واتهم المصدر النظام أنه لايزال على عقليته الاقصائية والسلطوية في إدارة حكم البلاد ما قبل الأزمة، ويلجأ إلى القوى الطامعة في الأراضي السورية والمحتلة على حساب الشعب.

يأتي ذلك وسط تصعيد اعلامي من قبل وحدات حماية الشعب التي انتقدت السياسية الروسية في سورية ووصفتها ب “الرخيصة”.

حيث اعتبر الناطق الرسمي باسم وحدات حماية الشعب نوري محمود في تصريح لتلفزيون كردستان 24 إن موسكو تتبع سياسة “رخيصة” في سوريا، وحذر النظام السوري من مغبة أي هجوم عسكري على مناطق شرق الفرات.

وقال محمود إن “سياسة روسيا في سوريا رخيصة جدا وتسعى لحماية مصالحها المؤقتة وعقدت صفقات تجارية مع تركيا على حساب سوريا والسوريين”.

وتابع “ورغم أنها دولة ضامنة إلا أنها صمتت ازاء الاحتلال التركي لعفرين وادلب وجرابلس وغيرها من المناطق السورية”.

وأضاف “نحن نتصرف بمسؤولية ونسعى لتاسيس سوريا ديمقراطية تتمكن فيها كافة الأطراف من المشاركة في الحل”.

وأكد أنه “في حال شن النظام السوري هجوما عسكريا على مناطقنا فسنواجهه ونهزمه كما هزمنا تنظيم داعش الذي أخضع العديد من شعوب المنطقة”.