مركز توثيق الانتهاكات في شمال سوريا

مجلس الباب العسكري: مقتل 11 في تفجير نفذه مسلحون موالون لتركيا بمدينة الباب السورية  -   “الجيش الوطني” يشكل لجنة لمصادرة وسلب ممتلكات الأهالي في مدينة تل أبيض  -   تركيا تنتقم لداعش وتعيد انعاشه باسم جديد  -   قتلى وجرحى في سلسلة انفجارات في المناطق السورية الخاضعة لسيطرة تركيا  -   أردوغان يكافئ “المجلس الإسلامي السوري” بفتح مكتب لهم شمال سوريا كهدية لفتوى إباحة قتل الأكراد واغتنام أموالهم  -   تركيا تكثف أنشطة “التتريك” في شمال سوريا  -   فصائل موالية لتركيا تعتقل 18 شخصا بينهم 5 نساء  -   القواعد الروسية العسكرية في “شرق الفرات”  -   روبرت فورد يجيب….أمريكا لم تتراجع عن “الانسحاب” بسبب النفط  -   الجيش التركي يواصل هجماته ضد الأهداف والمرافق الطبية والبنية التحتية في شمال سوريا  -   إصابة 8 محتجين بجروح في كوباني جراء استهدافهم من قبل جنود أتراك في الدورية التركية الروسية المشتركة  -   الإعدامات الميدانية “جرائم حرب”.. كيف يُحاسب مرتكبوها؟  -   مقتل ستة وإصابة 45 في تفجيرين بمدينة قامشلو شمال شرق سوريا  -   مقتل وإصابة 841 من عناصر الفصائل المسلحة التابعة لتركيا منذ اعلان الهجوم على شمال شرق سوريا  -   من هم مجموعة “جيش محمد” التي تحميها تركيا وقصفت طائرات أمريكية مقراتها شمال سوريا  -  

____________________________________________________________

نشر مركز VDC-NSY فيديو جديد يظهر تعذيب القيادي في فرقة السلطان مراد والملقب باسم “حميدو الجحيشي” لشاب مدني، لم يتم تحديد هويته.

وفي 20 اذار\ مارس تم توثيق حالة تعذيب من قبل القيادي في فرقة السلطان مراد والملقب باسم “ابو عزيز البكاري” لعنصرين من الفرقة في منطقة الباب شرق حلب شمالي سوريا..

وسبق سلّمت “فرقة السلطان مراد” ، اثنين من مقاتليها للشرطة العسكرية في مدينة الباب شرق حلب، على خلفية اعتقالهم واعتدائهم على مدني في منطقة عفرين.

والشابان من مدينة حرستا في الغوطة الشرقية، تهجّرا إلى الشمال السوري منذ قرابة العام، وأحدهما يعاني من إصابة بليغة لحقت به خلال معارك الغوطة الشرقية.

ويذكر أن عناصر من “السلطان مراد” قاموا بتعذيب الناشط الإعلامي بلال سريول، من الغوطة الشرقية أيضاً، بشكل وحشي وأخفوه أياماً قبل أن يقدموا اعتذار لأهالي الغوطة.

كما واتهمت “فرقة الحمزة” فصيل “جيش الشرقية” باحتجاز وتعذيب أحد مقاتليها في مدينة عفرين بتهمة سرقه سيارة. فيما نفى “جيش الشرقية” احتجاز أي مقاتل، بتهمة التشليح والسرقة.

كما وأظهرت صور تعرض عنصر تابع للفصائل الموالية لتركية واسمه عبد الرحمن الحسن يحمل رتبة ملازم في قوات الشرطة لتعذيب الشديد بعد اعتقاله من قبل المخابرات التركية والتحقيق معه بتهمة التواصل مع وسائل اعلامية. الضابط السوري اعتقل وتم تعذيبه في سجن بمنطقة راجو في عفرين.

وتكررت الشكاوى ضد عمليات التعذيب التي يتعرض لها المحتجزون في سجون الفصائل حيث قتل محتجزين اثنين في الآونة الأخيرة، أحدهما في سجون “فيلق الشام” والآخر لدى الشرطة العسكرية.

ويواجه الجيش الحر شمال حلب، اتهامات من الناشطين بالقيام بعمليات خطف وقتل وسرقة، منذ سيطرته على كامل المنطقة، إضافة إلى الانتهاكات التي يرتكبها عناصر الفصائل العسكرية بحق الأهالي والكوادر الطبية والمنظمات الإنسانية، و الناشطين، بتهم مختلفة.
وفي إحصاء شامل لمركز توثيق الانتهاكات VDC-NSY قتلت الفصائل السورية المدعومة من أنقرة منذ سيطرتها على منطقة عفرين ( 717 ) مدني (مواطن، مستوطن)، وقتل منهم تحت التعذيب 18 شخص. واعتقلت (4680) منها (580) حالة تعرضت للتعذيب، كما وأن عدد حالات الاختطاف والمطالبة بفدية بلغت 326 حالة.

مشاهدة المقطع

 تواصل معنا - شاركنا التوثيق - تصحيح - قاعدة بيانات - خريطة الموقع

_______________