7:53 ص - الجمعة أبريل 26, 2019

مركز توثيق الانتهاكات في شمال سوريا

Vdc-Nsy

مطالبات شعبية بمصادرة ممتلكات وحجز أموال المتعاملين مع تركيا من مناطق شمال سوريا  -   أمريكا تضاعف قواتها في سورية  -   قتلى بانفجار لغم في مدينة كوباني بريف حلب  -   وفاة طفل جراء حريق في ريف الحسكة  -   أهالي عفرين يتهمون تركيا ببناء جدار لفصل مدينتهم عن محيطها السوري  -   مقتل مسلحين تدعمهم أنقرة في اشتباكات بريف حلب  -   تركيا تحتفل بـ عيد السيادة الوطنية على الأراضي السورية  -   الأرمن في شمال سوريا يحذرون من تكرار سيناريو الابادة الجماعية من قبل العثمانيين الجدد  -   ضحايا في تجدد القصف التركي على قرى آهلة بالسكان شرقي حلب  -   الإعلان عن تأسيس أول كتيبة للأرمن في شمال سوريا  -   بعد 9 سنوات وبحماية تركية…الائتلاف يفتتح أول مقراته في سوريا  -   الأرمن في شمال سوريا متخوفون من إبادة جماعية ثانية على يد الأتراك  -   بالتزامن مع الذكرى السنوية للإبادة: القوات التركية تداهم منازل للأرمن وسط مدينة الباب  -   مظاهر من الغزو الثقافي التركي في شمال سوريا  -   القوات التركية تجدد قصف قرى بريف حلب  -  

____________________________________________________________

أصدرت وزارة التعليم العالي التابعة لـ”الحكومة السورية المؤقتة” والخاضعة لتركيا بياناً أعلنت فيه نقل مباني كليات ومعاهد جامعة “حلب الحرة”، في كلٍ من مدن (الأتارب، معرة النعمان، عويجل، ترمانين، كفرسجنة)، في إدلب إلى مناطق “اعزاز” و”مارع” بريف “حلب” الشمالي الخاضعة للسيطرة التركية المباشرة، وذلك بسبب خلافات مع “حكومة الإنقاذ” التابعة إلى “هيئة تحرير الشام”.

ودعا بيان الوزارة الطلبة إلى الالتحاق بكلياتهم ومعاهدهم في الفصل الدراسي الثاني، دون إيجاد حلول للطلبة الذين لا يستطيعون الدوام.

حسب البيان فإن “الحكومة المؤقتة” سوف تقوم بفتح غرف خاصة لطلاب الكليات النظرية، لتقديم مواد المقررات بإشراف عمداء الكليات، على أن يتم تقديم امتحانات الفصل الثاني في المقار الجديدة للكليات والمعاهد، كما ستعمل رئاسة الجامعة على تسهيل إقامتهم وتنقلهم قدر الإمكان طيلة فترة الامتحان، والعمل على افتتاح مراكز امتحانية في “الأتارب” و”معرة النعمان”.

وفيما يخص طلاب الكليات العملية، أوضحت وزارة التعليم في بيانها أنها ستعالج المقررات بنفس الطريقة المتبعة في الكليات النظرية، مع تأجيل المقررات التي تحتوي على قسم عملي، إلى العام الدراسي القادم، واعتبارها مقررات إدارية غير مرسبة، على أن يتم إيجاد الحلول المناسبة لطلبة السنوات الأخيرة في القسم العملي، مع التزامها الكامل بتخرج طلابها في جميع السنوات الدراسية من كليات ومعاهد جامعة “حلب” في المناطق المحررة.

وكان مجلس التعليم العالي في “حكومة الإنقاذ” التابعة لـ”هيئة تحرير الشام” قد أصدر في شهر كانون الثاني/ يناير الماضي، عدّة قرارات حدّ بموجبها من نشاط جامعة “حلب الحرة” في المناطق التي كانت تخضع سابقاً لسيطرة “الجبهة الوطنية للتحرير” ومن أبرزها: ضم الكليات والمعاهد التي كانت تتبع لجامعة “حلب الحرة” إليه، وإغلاق كافة الجامعات الخاصة غير المرخصة لديه ومنها (جامعة الريان العلمية، جامعة أرام للعلوم، جامعة شمس القلوب، الجامعة الدولية للإنقاذ، الجامعة السورية الطبية)، إذ أحال ملفاتها إلى القضاء، وأحال أيضاً أعضاء الهيئة التعليمية في تلك الجامعات إلى “مجلس تأديب”.

وكانت مجموعات عسكرية تتبع لـ”هيئة تحرير الشام” اقتحمت يوم الخميس الفائت، كلاً من مباني رئاسة الجامعة في بلدة “عنجارة”، وكلية “الأداب” وكلية الحقوق في قرية “عويجل”، تنفيذاً لأوامر صادرة عن “حكومة الإنقاذ” من أجل السيطرة على تلك المباني ومنع أي شخص لا يحمل تصريح دخول رسمي صادر عنها من الدخول إليها.