3:58 م - الإثنين مايو 22, 6693

مركز توثيق الانتهاكات في شمال سوريا

تراجع أعداد السوريين العائدين من تركيا لقضاء إجازة عيد الفطر  -   النازحون السورييون في أدلب يتهمون تركية بخذلانهم وعدم بذل جهد لحمايتهم  -   اعدام رهينة من أصل ثلاث مختطفين في منطقة عفرين  -   ضحايا في انفجار دراجة نارية مفخخة وسط سوق شعبي في مدينة جرابلس  -   اختطاف النائب العام في مدينة بزاعة على خلفية تحريك ملفات ضد قادة الفصائل  -   بعد اعتقاله في أعزاز… مطالبة بفدية 100 ألف دولار للإفراج عنه  -   الشرطة تطلق النار لتفريق مظاهرة ضد المجالس المحلية التابعة لتركيا شمال سوريا  -   مقتل 9 مسلحين من فصائل تدعمها أنقرة في عفرين  -   ترامب: هؤلاء من يمنعونني من تطبيق خطة الانسحاب من سورية  -   على أنقرة إنهاء احتلال عفرين قبل توقع أية نتيجة من رسائل أوجلان  -   تركية ترسل رجال أعمال مقربين من “العدالة والتنمية” إلى عفرين للاستثمار فيها  -   استمرار حالة الفوضى والتسيب الأمني في المناطق الخاضعة لتركية شمال سورية  -   أضرار ‏مادية في إنفجار لغمين في مدينة منبج بريف حلب  -   الإدارة الذاتية تعمم أرقام للاتصال في حال نشوب حرائق في المحاصيل الزراعية شمال وشرق سوريا  -   شروط عودة السوريين من تركيا إلى بلدهم في عطلة   -  

____________________________________________________________

يوم بعد آخر تزداد وتيرة التظاهرات الاحتجاجية في المناطق السورية الواقعة تحت سيطرة الاحتلال التركي شمال البلاد ، وتأخذ هذه المظاهرات أشكالاً متعددة فمنها ما تكون ضد المجالس المحلية التى شكلتها السلطات التركية المحتلة ، ومنها ما تكون ضد الفصائل السورية الاسلامية المسلحة المدعومة من انقرة والتي لا تنفك تتصارع فيما بينها على توسيع مناطق نفوذها والإستيلاء على ممتلكات أهالي عفرين الذين شردتهم تلك الفصائل .
آخر هذه المظاهرات كانت في مدينة الباب في ريف حلب صباح اليوم ، حيث خرج العشرات من أهالي المدينة ضد المجلس المحلي الذي شكلته تركية هناك ، المظاهرات هذه نددت بعمليات الفساد داخل هذا المجلس وطالبت بتحسين الخدمات المعيشية المقدمة لاهالي المدينة التي تعاني اوضاع مزرية من الناحية الخدميةإضافة الى الفلتان الأمني وتكرار سقوط الضحايا نتيجة انفجار السيارات المفخخة وإطلاق النار المتبادل بين فصائل المعارضة السورية الاسلامية المسلحة الموالية لتركية .
المظاهرات هذه لم تكن الاولى حيث شهدت اغلب المدن والبلدات في الشمال السوري المحتل من قبل تركيا مظاهرات مماثلة طالبت بإسقاط المجالس المحلية التي شكلتها تركيا من المعارضة السورية الموالية لها ، ففي ناحية كفرة بريف مدينة اعزاز شمال حلب خرجت مظاهرة احتجاجية مماثلة خلال الفترة الماضية ، كذلك قام أهالي مدينة اعزاز بوقفة احتجاجية ، الامر ذاته تكرر في مدينة صوران حيث نظم الأهالي اعتصاماً طالبوا فيه بإسقاط المجلس المحلي .
ولم تقتصر المظاهرات على المدن والنواحي بل شملت مخيمات ايضاً، حيث خرج نازحو مخيم مخيم ( حلب لبيه )قرب قرية قرية كفر لوسين على الحدود التركية – السورية بمحافظة أدلب شمال سوريا في مظاهرة احتجاجية ضد هيئة الإغاثة الإنسانية التركية ( IHH) . وضمت التظاهرة العديد من النساء والأطفال حيث تجمعوا وسط ساحةداخل المخيم وأشعلوا الإطارات البلاستيكية احتجاجاً على انعدام المساعدات الإنسانية وطالبوا بحقوقهم ومساواتهم بالنازحين القاطنين في بقية المخيمات المجاورة .واتهم المتظاهرون

مسؤول المخيمات في ( IHH) بالفساد وحرمانهم من المساعدات .
كل هذه المظاهرات وغيرها ان دلت على شيء فإنما تدل على فشل المعارضة السورية الموالية لأنقرة في إدارة المناطق الخاضعة تحت سيطرتها بالمشاركة مع جيش الاحتلال التركي ، وهذا الفشل تجلى في شتى النواحي الخدمية والأمنية وغيرها.

محمد حسن: صحفي مقيم في مدينة كوباني، شمال سورية.