7:52 ص - الجمعة أبريل 26, 2019

مركز توثيق الانتهاكات في شمال سوريا

Vdc-Nsy

مطالبات شعبية بمصادرة ممتلكات وحجز أموال المتعاملين مع تركيا من مناطق شمال سوريا  -   أمريكا تضاعف قواتها في سورية  -   قتلى بانفجار لغم في مدينة كوباني بريف حلب  -   وفاة طفل جراء حريق في ريف الحسكة  -   أهالي عفرين يتهمون تركيا ببناء جدار لفصل مدينتهم عن محيطها السوري  -   مقتل مسلحين تدعمهم أنقرة في اشتباكات بريف حلب  -   تركيا تحتفل بـ عيد السيادة الوطنية على الأراضي السورية  -   الأرمن في شمال سوريا يحذرون من تكرار سيناريو الابادة الجماعية من قبل العثمانيين الجدد  -   ضحايا في تجدد القصف التركي على قرى آهلة بالسكان شرقي حلب  -   الإعلان عن تأسيس أول كتيبة للأرمن في شمال سوريا  -   بعد 9 سنوات وبحماية تركية…الائتلاف يفتتح أول مقراته في سوريا  -   الأرمن في شمال سوريا متخوفون من إبادة جماعية ثانية على يد الأتراك  -   بالتزامن مع الذكرى السنوية للإبادة: القوات التركية تداهم منازل للأرمن وسط مدينة الباب  -   مظاهر من الغزو الثقافي التركي في شمال سوريا  -   القوات التركية تجدد قصف قرى بريف حلب  -  

____________________________________________________________

ظهرت في الـ 20 من كانون الأول 2018 قوات تطلق على نفسها “قوات تحرير عفرين” من خلال فيديو يظهر تنفيذهم أول عملية نوعية أدت لمقتل جنود أتراك ومسلحين من الفصائل الموالية لأنقرة.
وتتالت عمليات “قوات تحرير عفرين” واستهدفت المزيد من المواقع والنقاط العسكرية، وتجمعات المسلحين في أماكن متفرقة من منطقة عفرين وامتدت عمليات لتشمل اعزاز وريف حلب الشرقي.

بتاريخ 10 فبراير \ شباط اصدرت هذه القوات بيانا أكدت فيه استهداف دورية لمسلحي الفصائل التابعين لتركيا في قرية كفر كلبين التابعة لمنطقة إعزاز، واصابتهم بجروح.

بتاريخ 8 فبراير \ شباط تبنت “قوات تحرير عفرين” عملية عسكرية ضد “رتل للجيش التركي” مؤلف من أربع عربات عسكرية بينها مصفحتين على الطريق الواصل إلى قرية أشكان غربي التابعة لناحية جنديرس، أدت لمقتل جندي تركي وأُصيب اثنان آخرين بجروح.
بتاريخ 2 فبراير \ شباط قالت “قوات تحرير عفرين” أنها استهدفت تجمعا للمسلحين في قرية تل مالد التابعة لمدينة مارع شمال حلب، قُتل خلالها خمسة من مسلحي المعارضة وتم تدمير موقعين عسكريين والاستيلاء على قطعة سلاح نوع كلاشينكو.
وبتاريخ 25 كانون الثاني\ يناير، أعلنت “قوات تحرير عفرين” عن استهداف عربة عسكرية التركية تقل عناصر الجيش التركي ومسلحين من “السلطان مراد” في مركز مدينة عفرين، ولم تكشف عن عدد القتلى والجرحى.
بتاريخ 26 كانون الثاني\يناير، قالت في بيان إنّها استهدفت في حي المحمودية نقطة عسكرية قتل فيها ثلاثة جنود أتراك وإصابة جندي آخر بجروح.
وبتاريخ 26 كانون الثاني\يناير، قالت إنّها دمرت عربة عسكرية، وقتلت مسلحين من “الجبهة الشامية” في قرية “تويس” التابعة لمارع.
وبتاريخ 26 كانون الثاني\يناير، استهدفت نقطة أمنية في محيط مدينة مارع وقتلت مسلحا واحدا “دياب سعيد” وجرحت آخرين عرف منهم “إبراهيم محمد إدريس، ضياء مأمون نهاري، سمير إبراهيم، ضياء محمد”.
وفي بتاريخ 25 كانون الثاني أعلنت عن قتل أحد المسلحين في محيط مدينة إعزاز واسمه “سعد نعمة” وذلك من استهدافه بطلقة قناص.
وبتاريخ 22 كانون الثاني، قالت قوات تحرير عفرين إنّها استهدفت تجمعا في قرية عبلة التابعة لمنطقة إعزاز في ريف حلب قُتل في العملية ثلاثة مسلحين بينهم مسؤول الحواجز في ناحية اخترين، كما تم تدمير مقر عسكري وعربة عسكرية.
وبتاريخ 20 كانون الثاني تم قتل مسلح في قرية باصلة التابعة لناحية شيراوا بطلقة قناص. كما واستهدفت بنفس اليوم آلية حفر ” تريكس ” في محيط مدينة مارع بصاروخ موجه، حيث قتل السائق وأصيب آخرون بجروح.
وفي بتاريخ 15 كانون الثاني أعلنت عن استهداف عربة عسكرية لقيادي في “فرقة الحمزة” في حي المحمودية بمركز مدينة عفرين، وتبنت مقتل مسلح وإصابة 3 بجروح.
وبتاريخ 16 كانون الثاني تبنت قتل ثلاث مسلحين من فرقة الحمزة، بتفجير عربتهم بعبوة ناسفة على الطريق الواصل إلى قرية باصوفان التابعة لناحية شيراوا، ومن القتلى “أحمد راغب جلو”. كما وتبنت تنفيذ عملية قنص استهدفت مسلحا من” الجبهة الشامية” في قرية المالكية التابعة لناحية شرا.
وكذلك بتاريخ 9 كانون الثاني تبنت “قوات تحرير عفرين” مقتل جندي تركي وإصابة 3 اخرين في قرية كوبلة التابعة لناحية شيراوا.
وبتاريخ 9 كانون الثاني، تبنت مقتل أربعة من مسلحي المعارضة وهم كل من: حسين علو، ياسر عميق، مروان عبد الرحمن، محمد الأشقر” بعملية في محيط بلدة كلجبرين التابعة لمنطقة إعزاز.
كما ونفذت بتاريخ 5 كانون الثاني عملية ضد عربة عسكرية كانت تقل مسلحي “الجبهة الشامية” في قرية كوبلة التابعة لناحية شيراوا، وقتلت مسلحين اثنين.
وبتاريخ 1 و2 كانون الثاني أعلنت إنّ قواتها قتلت مسلحين في قرية كباشين التابعة لناحية شيراوا، وقتلت 3 في محيط بلدة مارع نتيجة اشتباكات مباشرة استمرت نصف ساعة.
وفي شهر كانون الأول 2018 تبنت “قوات تحرير عفرين” عمليات ضد القوات التركية، والفصائل السورية الموالية لها..
فبتاريخ 23 كانون الأول تبنت قتل مسلحين اثنين ينتمون لـ فيلق الشام نتيجة استهدافهم في منطقة بين قريتي غزواية وباعية في عفرين وهم :جمال الخالد من حلب، مصطفى العبدلله، علي أبو عذاب.
وفي 22 كانون الأول 2018 تم قتل 2 من مسلحي المعارضة وإصابة واحد بجروح بعد استهداف عربتهم في محيط بلدة كلجبرين التابعة لمنطقة إعزاز في ريف حلب.
وفي 21 كانون الاول 2018 تبنت مقتل جندي تركي وإصابة 6 لجروح بعد استهدافهم على الطريق الواقع مابين قرية كوبلة ومركز ناحية شرا.
بتاريخ 19 كانون الأول الجاري تبنت عملية في محيط مدينة مارع أدت لمقتل مسلح قنصا.
بتاريخ 20 كانون الأول تم استهداف مقر لمسلحي السلطان محمد الفاتح وسط مدينة عفرين واستهداف دورية للقوات التركية على طريق ماراتة ومركز عفرين.
بتاريخ 18 كانون الأول تبنت قوات تحرير عفرين مقتل جندي تركي اخر بعبوة ناسفة في المنطقة الواقعة بين ناحية شرا وقرية كوبله. وعملية ثانية استهدف سيارة عسكرية تقل مسلحين من فرقة الحمزة في المنطقة الواقعة بين قرية باسوطة ومركز مدينة عفرين.