القوات الروسية تبدأ بتسيير المزيد من الدوريات المشتركة مع قوات سوريا الديمقراطية قرب منبج

نفذا قوات من الشرطة العسكرية الروسية ثاني دورية بالتنسيق مع مجلس الباب العسكري التابعة لقوات سوريا الديمقراطية في خطوط التماس الفاصلة بين قوات مجلس الباب العسكري في القرى والبلدات التابعة لمدينة الباب في الجهة الشمالية من المدينة والمناطق الواقعة تحت سيطرة الفصائل المدعومة من تركيا شمال سوريا.

واستقدمت الشرطة العسكرية الروسية عدد من المدرعات للمشاركة في الدوريات لتبلغ 6 مدرعات عسكرية ترافقها عربتان لمجلس الباب العسكري، وخرجت الدوريات المشتركة في قرى بلدة العريمة صباح اليوم في تمام الساعة 9، باتجاه جبلة الحمرة الواقعة في الجهة الغربية الجنوبية لبلدة العريمة.

وتعتبر جبلة الحمرة من النقاط المطلة على الجهة التي تنتشر فيها فصائل مدعومة من تركيا كانت تقاتل سابقا تحت راية “الجيش الحر” في قرى السكرية، وعند بلوغ المكان توقفت الدوريات لبعض الوقت للتجوال في النقاط المنتشرة ورصد الجبهة ومنها اتجهت الدوريات شمالاً، وجابت القرى الواقعة شمال بلدة العريمة حتى عصر اليوم.

وتزامن تسيير الدوريات مع تحليق مكثف للطيران الروسي.
وقالت وزراة الدفاع الروسية، في 10 و13 يناير الجاري، إنّها تسيّر دوريات في محيط منبج، على محورين، يبلغ طول الأول 48 كيلومتر، فيما يبلغ طول المحور الثاني 32 كيلومتر. لكن تركيا عبّرت عن استيائها من تنفيذ الجنود الروس هذه الدوريات، وقال الناطق باسم وزارة الخارجية التركية حامي أقصوي لصحافيين إنّ “جهود وحدات حماية الشعب لإدخال النظام إلى منبج لا يمكن السماح بها”.
كما وأعلن أقصوي من جهة أخرى، أنّ بلاده ستبحث مع روسيا مقترح إنشاء المنطقة الآمنة شمالي سوريا، مشيرا في الوقت نفسه إلى أنّ أنقرة “تتعاطى بإيجابية” مع المقترح الأميركي في هذا الشأن. الإثنين الماضي، أعلن الرئيس الأميركي دونالد ترامب أنّ بلاده تنوي إقامة منطقة آمنة في الشمال السوري بعمق 20 ميلا.

أنتم أيضاً يمكنكم المشاركة معنا سواء أكنت شاهد على قصة انتهاك او كنت الضحية او ترغب في ابداء الرأي عن طريق إرسال كتاباتكم عبر هذا البريد الإلكتروني: vdcnsy@gmail.com
اقترح تصحيحاً - وثق بنفسك - قاعدة بيانات