وجهاء وعشائر الحسكة والرقة يتهمون تركيا بالعمل على اثارة الفتنة وضرب الاستقرار شمال سوريا

تتواصل ادانات العشائر العربية في شمال سوريا للتصريحات والاعتداءات التركية المتكررة على المناطق الحدودية شمال سوريا والتلويح بتنفيذ عمل عسكري. فبعد اجتماع عقدت في منطقة صرين جنوبي مدينة كوباني في ريف حلب الشرقي وادانة التصعيد التركي اجتمعت العشائر العربية في محافظة الحسكة والرقة للتنديد بالهجمات التركية وان هدفها هو ضرب الامن والاستقرار والعمل على اثارة الفتنة بين شعوب المنطقة.

ففي مدينة رأس العين/ سري كاني بريف الحسكة استنكر وجهاء وأعيان المنطقة رأس العين هجمات الجيش التركي ضد مناطق شمال وشرق سوريا.
وشارك أكثر من 200 من وجهاء وأعيان مكونات سريه كانيه ودرباسية وعامودا وزركان في اجتماع موسع دعا إليه مكتب العلاقات العامة لقوات سوريا الديمقراطية.
الاجتماع عقد تحت شعار “وجهاء العشائر ومكونات المجتمع في سريه كانيه ودربسية وعامودا وزركان، ضد العدوان التركية وتدخله السافر في شؤون الشعب السوري”.

مستشار القيادة العامة لقوات سوريا الديمقراطية للشؤون المدنية ريزان كلو شكر في كلمة القاها في اللقاء كل من شارك في الاجتماع، وأشاد بالموقف الوطني لوجهاء وأعيان المنطقة ضد ما وصفه ب “الاحتلال التركي”. كما أشاد أيضاً بدور العشائر والقبائل في التصدي للمؤامرة التي تتعرض لها شعوب شمال سوريا، وأكد كلو في كلمته أن المنطقة تعيش منعطفاً تاريخياً تقترب فيها ثورة الحرية من تحقيق أهدافها.

ممثل عشيرة العدوان عبد الرزاق الهلو قال في مداخلته: “من المعلوم أن المثقفون عادة يقودون طليعة الثورة، إلا الثورة السورية المزعومة بدأت من الجوامع لذلك توجهت الثورة نحو التطرف. تركيا تسعى إلى ضرب شعوب المنطق بعضها ببعض. جميع هذه المجموعات المسلحة التي تسمي نفسها بالجيش الحر تم تدريبها من قبل الدولة التركية، وعملت على احتلال سوريا عبر هذه المجموعات”.

ممثل المكون السرياني في الملتقى عبد الأحد كركوز : “الدولة التركية بنيت على دماء شعوب المنطقة وفرضت سلطتها على شعوب المنطقة باسم الإسلام. أردوغان جمع المرتزقة من جميع أنحاء العالم واستخدمهم لمحاربة شعوب المنطقة.

أما ممثل عشرة بادينا فقد أكد ضرورة الحوار السوري السوري، وقال إن تركيا دولة محتلة، واستنكر التدخل التركي في شؤون الشعب السوري. كما استنكر أيضاً المواقف الأمريكية الأخيرة ضد قيادات حركة الحرية.

وباسم المؤسسة الدينية في سريه كانيه تحدث ملا بركات محمد وقال: “إن صمت شعوب المنطقة يزيد الأزمة تعقيداً، يجب علينا توحيد صفوفنا في مواجهة مساعي احتلال وتقسيم سوريا، وطرد الإرهاب من مناطقنا”.

فيما أشار ممثل عشيرة الخاتونية رهبو خاتون إن هذا الاجتماع دليل على وحدة وتكاتف عشائر وقبائل المنطقة، وقال إن ما يفعله أردوغان يذكر بوحشية الدولة العثمانية.

أما ممثل عشيرة بني سبع فقد أكد على وقوف جميع مكونات المنطقة إلى جانب وحدة الأراضي السورية، وضد أي محاولات للتقسيم. كما طالبت بالخروج الفوري للاحتلال التركي من الأراضي السورية.

وفي مدينة قامشلو نظم ملتقى ثاني شارك فيه وجهاء وشيوخ القبائل والمكونات في مقاطعة قامشلو وريفها.
وقال نوري محمود الناطق باسم وحدات حماية الشعب في كلمته بالمؤتمر “وحداتنا وقواتنا التي تتكون من أبناء وبنات المنطقة تمكنوا من دحر مرتزقة داعش في جميع الميادين ضمن سوريا، لإيمانهم بقضيتهم وحرية شعبهم. قواتنا ووحداتنا اتخذت من أخلاق وثقافة ومبادئ الديمقراطية أساساً لها، لذلك تمكنّا من دحر التطرف والإرهاب الذي استغل الدين والمذهب ذريعة لهجماته”.

وبيّن نوري محمود أن جميع المبادرات التي طرحت لإيجاد حل للأزمة السورية فشلت، وقال “حصلت الكثير من المبادرات في العالم سواء أكانت في أوروبا أم في أي دولة أخرى بشأن حل الأزمة السورية، لكنها فشلت ولم تأتِ بأي نتيجة تخدم الشعب السوري، والسبب يكمن في التدخل التركي في هذه المبادرات بشكل مباشر وبشكل خاص الرئيس التركي أردوغان”.

أوضح نوري محمود أن الرئيس التركي أردوغان بعد أن خسر حرب الوكالة ضمن سوريا، باشر بشن هجمات على مناطق شمال سوريا بشكل مباشر، ويستغل الهوية التركية والمؤسسات التركية للوصول إلى غاياته وآماله العدوانية.

ثابت الجوهر أحد وجهاء قبيلة الشرابيين أشار أن على وجهاء وشيوخ القبائل والعشائر كافة الوقوف صفاً واحداً “أمام هجمات العدوان التركي على مناطقنا في الشمال السوري.”

وأضاف الجوهر “يأتي هجوم جيش الاحتلال التركي على مناطق الشمال السوري في ظل تهاوي أقوى قوة إرهابية في العالم ألا وهي داعش أمام مقاتلي قوات سوريا الديمقراطية, ويهدف أردوغان من خلال مجموعاته المرتزقة إلى ضرب المناطق الآمنة ومنع الفلاحين من زرع أراضيهم الواقعة على الشريط الحدودي بين سوريا وتركيا.”

وأكد الجوهر إن عشائر المنطقة لن تقف نقف مكتوفة الأيدي حيال الهجمات التي يشنها جيش الاحتلال التركي والمرتزقة التابعين له, وأنهى حديثه بالقول “ونحن كقبائل وعشائر نقف إلى جانب قوات سوريا الديمقراطية التي تشكلت من أبنائنا لندحر العدوان التركي الإجرامي من مناطقنا, وعلى كافة أبناء مكونات الشمال السوري الوقوف في وجه المحتل الغاصب أردوغان ومرتزقته.”

عصام الحبيب أحد وجهاء عشيرة الحبيب استنكر هجمات جيش الاحتلال التركي على مدن الشمال السوري, وقال “لن يستطيع أردوغان خلق وزرع الفتن بين الكرد والعرب والسريان في الشمال السوري خاصة وسوريا عامة.”

وبين الحبيب أن على الجميع الوقوف صفاً واحداً “ودعم أبنائنا في جبهات القتال التي تدافع عن الأرض والعرض, ويتوجب على العشائر والقبائل ضم أبنائهم إلى صفوف قوات سوريا الديمقراطية التي تشكلت من أطياف ومكونات سورية دفاعاً عن هذه الأراضي.”

واصدر في ختمام الملتقى بيان اكد فيه وقوفهم في وجه الاعتداءات والتهديدات التركية على كافة الصعد، وذلك بلم الشمل ووحدة الكلمة وتقديم الدعم لقوات سوريا الديمقراطية وكافة القوى الوطنية المناهضة للعدوان التركي، كما أننا لا نقبل ان يمثلنا أو يتحدث باسم قبائلنا وعشائرنا أياً كان من خارج ارض الوطن السوري.
كما نناشد كل قوى الخير والمحب للسلام من دول ومنظمات دولية للوقوف في وجه هذه التهديدات والاعتداءات المتكررة على شعبنا”. الرحمة لأرواح شهدائنا الابرار والخزي والعار لأعداء الوطن.

كما وأصدرت اليوم عشيرة البوعساف في مقاطعة كري سبي/ تل أبيض بياناً استنكرت فيه محاولات تركيا إثارة الفتن وزعزعة الأمن والاستقرار في شمال سوريا، وأكدوا على وحدة سوريا حرة ديمقراطية.
أعلنت عشيرة البوعساف إحدى أكبر العشائر العربية في شمال سوريا رفضها لمحاولات زعزعة الأمن والاستقرار في المنطقة، وقالت أنها مساعٍ خارجية، مؤكدة تمسكهم بسوريا موحدة أرضاً وشعباً.

وجاء موقف العشيرة في بيان أصدرته، تعليقاً على محاولات زرع فتيل الفتنة فيما بين مكونات الشعب السوري في شمال البلاد، إذ تقف تركيا وعدد من القوى الأخرى ورائها.

وجاء في بيان العشيرة الذي قرئ من قبل محمود سليمان العيسى  أحد وجهاء عشيرة البوعساف:

من حرصنا على وطننا وشعبنا ونحن جزء منه ونتيجة تشعب التوجهات السياسية وما حل بسوريا فنحن عشيرة البوعساف صغيراً وكبيرا ننتمي الى وطن هو سوريا الموحدة.

ومن خلال الأحداث التي حصلت في منطقة تل أبيض ابتدءاً من محاولة اغتيال السيد إبراهيم الحسن ومن ثم استشهاد الرفيق عمر علوش وانتهاءً بمقتل الشيخ بشير الفيصل. وهي لإغراض وأهداف خارجية تريد زعزعة الأمن والاستقرار الذي تشهده منطقتنا في شمال سوريا وذلك بفضل دماء الشهداء وهم أبناؤنا، وإن كل ما يصدر عن وسائل الإعلام وشبكات التواصل الاجتماعي لا يمثلنا ويمثل الشخص الذي يصدر منه.

عبد اللطيف الفرج وهو أحد شيوخ قبيلة الولدة في سوريا وصف الاتفاقيات المبرمة بين دولتي روسيا وتركيا في سوريا بالخطأ السياسي، وأن هذه الاتفاقيات لم تجلب لسوريا بلداً وشعباً سوى الويلات والمآسي ومقتل وتهجير مئات الآلاف من أبناء الشعب السوري.

في حين أكد أحد وجهاء عشيرة العجيل زعيتر الكريّم “أنّ أبناء المنطقة من شيوخ ووجهاء وشعب لا ينتابهم أدنى شك أنّ البوتقة السياسية التي ينتمون إليها هي سوريا الديمقراطية.”

ونوه الكريّم بأن ّقوات سوريا الديمقراطية سطرت تاريخاً حافلاً بالانتصارات والتضحيات التي قدمتها طوال السنوات الماضية.

ويضيف زعيتر الكريّم ” المنطلق الأخوي والأخلاقي يوجب علينا أن نقف مع القوى التي حررتنا من داعش ويفرض علينا أن نمد لها يد الدعم، لهذا السبب بادر أبناؤنا منذ الأيام الأولى للتحرير إلى الانتساب إلى المنظومة العسكرية والمؤسساتية لسوريا الديمقراطية “.

في هذا السياق أبدى أحد وجهاء قبيلة البكارة وهو الشيخ عبد الله المضحي تضامن مكونات منطقة الطبقة مع أبناء الشمال السوري وخاصة مدن وقرى كري سبي وكوباني في مواجهة موجة التهديدات والأعمال العدائية التي تمارسها الدولة التركيا ضدهم.

وأردف المضحي قائلاً “إن عشائرنا ستتمترس خلف الوحدة الوطنية في مجابهة الفتنة ومروجيها في الداخل والخارج”.

الشيخ أحمد الحسن أحد وجهاء عشيرة الوهب في الطبقة استنكر التدخل التركي في الشأن السوري الداخلي مذكّراً باحتلال عفرين وإدلب من قبل الجيش التركي والتهديدات المستمرة لشرق الفرات.

وحذّر الحسن من “الخطط الظلامية لأردوغان الهادفة لإثارة النعرات بين المكونات الوطنية السورية.”

وأعلن أحمد الحسن في معرض حديثه عن تمسك أهالي الطبقة عموماً وعشائرها خصوصاً بكل شبر حُرر بدماء مقاتلي ومقاتلات قوات سوريا الديمقراطية مؤكداً استعداد أبناء المنطقة للذود عن حياضها ضد المطامع الخارجية والمتربصين.

من جهته أكد الشيخ فرحان العمالة من وجهاء قبيلة شمر على الالتزام بالحل السياسي بعيداً عن فرض الأجندات المشبوهة لاسيما الخارجية منها، مذكراً أن مجلس سوريا الديمقراطية هو المظلة السياسية الشرعية التي تمثل المنطقة.

أنتم أيضاً يمكنكم المشاركة معنا سواء أكنت شاهد على قصة انتهاك او كنت الضحية او ترغب في ابداء الرأي عن طريق إرسال كتاباتكم عبر هذا البريد الإلكتروني: vdcnsy@gmail.com
اقترح تصحيحاً - وثق بنفسك - قاعدة بيانات