7:57 م - الخميس أبريل 25, 2019

مركز توثيق الانتهاكات في شمال سوريا

Vdc-Nsy

أمريكا تضاعف قواتها في سورية  -   مقتل أب وابنه في انفجار لغم في كوباني بريف حلب  -   وفاة طفل جراء حريق في ريف الحسكة  -   أهالي عفرين يتهمون تركيا ببناء جدار لفصل مدينتهم عن محيطها السوري  -   مقتل مسلحين تدعمهم أنقرة في اشتباكات بريف حلب  -   تركيا تحتفل بـ عيد السيادة الوطنية على الأراضي السورية  -   الأرمن في شمال سوريا يحذرون من تكرار سيناريو الابادة الجماعية من قبل العثمانيين الجدد  -   ضحايا في تجدد القصف التركي على قرى آهلة بالسكان شرقي حلب  -   الإعلان عن تأسيس أول كتيبة للأرمن في شمال سوريا  -   بعد 9 سنوات وبحماية تركية…الائتلاف يفتتح أول مقراته في سوريا  -   الأرمن في شمال سوريا متخوفون من إبادة جماعية ثانية على يد الأتراك  -   بالتزامن مع الذكرى السنوية للإبادة: القوات التركية تداهم منازل للأرمن وسط مدينة الباب  -   مظاهر من الغزو الثقافي التركي في شمال سوريا  -   القوات التركية تجدد قصف قرى بريف حلب  -   العثور على المزيد من المقابر الجماعية في الرقة  -  

____________________________________________________________

قال صالح مسلم، الرئيس المشترك السابق لأكبر حزب كردي في سوريا، إنّ الشرق الأوسط يمر بعملية إعادة هيكلة وإنّ الأكراد، الذين غادروا قبل 100 عام عندما أعيد تشكيل المنطقة، سيضطلعون بدور في المستقبل هذه المرة.
كان مسلم رئيساً مشتركاً لحزب الاتحاد الديمقراطي من عام 2010 حتى عام 2017، وهي الفترة التي خرج فيها الحزب وجناحه العسكري من ظلال النشاط السري للسيطرة على معظم شمال شرق سوريا خلال الحرب الأهلية المعقدة متعددة الأطراف في البلاد.
وبدعم من الولايات المتحدة كأكثر المقاتلين الذين يمكن الاعتماد عليهم ضد تنظيم الدولة الإسلامية، يواجه حزب الاتحاد الديمقراطي اليوم تهديدات بغزو من تركيا بسبب ما تقول أنقرة إنّها صلاته بحزب العمال الكردستاني الذي يخوض صراعاً مع الدولة التركية منذ عام 1984.

وقد تحدث مسلم مع (أحوال تركية) في مقابلة خاصة:

سؤال: ما هو موقف الاكراد في سوريا؟ هل هم محاصرون بين روسيا والولايات المتحدة؟
الإجابة: “ما يحدث في الشرق الأوسط هو إعادة هيكلة. لم يتم وضع الأكراد ضمن سيناريوهات إعادة هيكلة المنطقة في الأصل، لكن مع الانضباط والتنظيم الفعال تمكنا من الحصول على مقعد على الطاولة.
“في الوقت الراهن، لدينا الموقف الأكثر دقة والأكثر شفافية في المنطقة. نحن المجموعة الوحيدة التي نجحت في تنظيم طريقة لتحليل المشكلات على الأرض وإيجاد حلول لهذه المشكلات، وكلها تتماشى إلى حد كبير مع موقفنا. من هذا المنطلق، من الناحية السياسية موقفنا واضح جداً بشأن أهدافنا ونوايانا.
“لكن علاوة على ذلك، فإن أنشطتنا على الأرض لها تأثير كبير على التوازنات السياسية الإقليمية. ينبع عدم اليقين من قوى أخرى، وليس نحن. جميع الجهات الفاعلة الأخرى تتحدث عن مشاكل المنطقة، ولكن ليس لديها أي حلول أو مقترحات ملموسة لحل هذه المشاكل.
“بالطبع، هناك العديد من قوات الدول المختلفة في المنطقة. لكننا نتبع أهدافنا وسياساتنا، ونحن نعتمد فقط على قواتنا. بمعنى آخر، نحن لسنا محاصرين بين قوتين عالميتين. لدينا موقف سياسي واضح ومتسق مع وضعنا”.

سؤال: تكهن البعض بأن روسيا تحاول دفع الأكراد السوريين إلى الاقتراب من الحكومة السورية. هل تخططون لإجراء اتصالات أوثق مع روسيا في المستقبل القريب؟
الإجابة: “روسيا بالطبع قوة كبيرة في المنطقة وقوة كبيرة في سوريا. لكن لها عيوبها، لا سيما في معالجة المشاكل وتطوير الحلول. يجب على روسيا ألا تدعم نظام الأسد بشكل أعمى. سوريا لديها العديد من القضايا، خاصة فيما يتعلق بالحريات الشخصية والديمقراطية. لا ينبغي لروسيا أن تغض الطرف عن هذه المشاكل.
“علينا حل جميع مشاكل سوريا في وقت واحد. يجب علينا تأسيس نظام ديمقراطي. وينبغي لروسيا أن تلعب دوراً فعالاً في حل هذه المشاكل. وبعبارة أخرى، ستكون مشكلة كبيرة بالنسبة لروسيا إذا اختارت أن تحمي النظام وتتجاهل هذه المشاكل. قد يكون لذلك الأثر العميق على دور روسيا في سوريا. لهذا السبب، يجب أن تكون روسيا أكثر موضوعية وأن تركز على الحلول لهذه المشاكل. نعتقد أن هذه هي الطريقة الوحيدة التي يمكن بها لروسيا أن تلعب دوراً فعالاً في الحل”.

سؤال: في الأشهر الماضية، أجريتم محادثات مع الحكومة السورية. ولكن لم يتم الحديث عن أي تطور هام بعد ذلك. لماذا توقفت المحادثات؟ هل هناك إمكانية للحوار مرة ثانية؟
الإجابة: “لقد تم تعليق محادثاتنا مع الحكومة السورية، ولكن لم يتم قطعها. نحن مستعدون دائماً للحوار من أجل حل المشاكل في سوريا. ومع ذلك، يحاول النظام العودة إلى الوضع في عام 2011 بمجرد تقديم بعض التغييرات البسيطة في قانون السلطات المحلية. مطلبنا هو إنشاء دستور جديد ودستور ديمقراطي دون تمييز بين الناس في سوريا. علينا أن نغير النظام الذي أدى إلى انهيار سوريا، وهذا لا يمكن تحقيقه بإجراء بعض التغييرات الطفيفة. نحن بحاجة إلى القيام بإصلاحات جذرية.
“لا يمكن لسوريا أن تعود إلى النظام كما كان الوضع في عام 2011. لكن ليس لدى الحكومة أي خطط لإنشاء سوريا جديدة. نحن نقول دعونا نبني مستقبل سوريا معاً”.

كيف تفسر القصف التركي للقوات الكردية السورية في الأسبوع الماضي؟
الإجابة: “الهجمات على كوباني وتل أبيض وكل روج آفا هي محاولات الحكومة التركية لابتزاز التحالف الدولي. من جهات عديدة، تعتقد تركيا أو حكومة حزب العدالة والتنمية أنها ستستفيد من هذا العدوان.
“لكن تركيا تحاول التغطية على مشاكلها الداخلية وكسر الجمود في إدلب وعرقلة أي إمكانية للتوصل إلى حل سياسي في سوريا. هذا نهج خطير لن ينتج حلاً ويخاطر بالسلام بين الجماعات العرقية في بلدهم. يجب على الشعب التركي أن يمنع حزب العدالة والتنمية من مواصلة هذا المشروع المحفوف بالمخاطر.”

سؤال: هل أنت قلق بشأن المزيد من التوغلات التركية؟
الإجابة: “نحن لا نتوقع توغلاً كبيراً آخر مثل عفرين، لأن الظروف والأوضاع على أرض الواقع مختلفة. لكن إدارة حزب العدالة والتنمية يمكن أن تتصرف بشكل غير متوقع، ونحن مستعدون لذلك الاحتمال”.

سؤال: ما تأثير هذه الهجمات على تنظيم الدولة الإسلامية (داعش) في سوريا؟
الإجابة: “لا يزال تنظيم داعش يشكل تهديداً محتملاً في سوريا. لأن الظروف التي أوجدته ومن قاموا بتأسيسه ومن يستفيدون منه ما زالوا هناك. للقضاء على تنظيم داعش، نحتاج إلى وقف أولئك الذين يدعمونه ويستخدمونه.
“لم يتم إنشاء تنظيم داعش بشكل عفوي، تم إنشاؤه من قبل أولئك الذين أرادوا استخدام مثل هذه المنظمة كوكيل لهم. لقد أحضروا مقاتليه من جميع أنحاء العالم وقاموا بتدريبهم … علاقة تركيا بتنظيم داعش موثقة جيداً. الجميع يتحدث عن هذه العلاقة العضوية، وليس نحن فحسب.
“في الوقت الحاضر، لا يزال تنظيم داعش نشطاً في المناطق التي تسيطر عليها روسيا والحكومة السورية. إنهم يتسللون إلى المناطق التي يسيطر عليها الأكراد من هناك… قوات سوريا الديمقراطية تعيد المناطق المحررة إلى السكان الأصليين، لذا لا يوجد مقاتلون لتنظيم داعش في تلك المناطق، ولكن هناك بعض الخلايا النائمة الصغيرة التي أنشأتها تركيا.
“لسنا من أراد أو بدأ هذه الحرب. نريد الديمقراطية وأن نكون أحراراً على أرضنا، وهذا هو ما نقاتل من أجله. الطرف الآخر يحاول تدميرنا. ولهذا السبب يقومون بإنشاء ودعم الجماعات الجهادية، مثل داعش. هذا السلوك يعرض المنطقة بأكملها للخطر ولا يمكن إلا أن يؤدي إلى تدمير جميع الناس في تركيا. يجب أن يتوقف ذلك. بصراحة، إذا لم يتم حل المشكلة الكردية في الشرق الأوسط، فلا يمكن تحقيق السلام والاستقرار في المنطقة”.