4:02 م - الخميس أبريل 25, 2019

مركز توثيق الانتهاكات في شمال سوريا

Vdc-Nsy

أهالي عفرين يتهمون تركيا ببناء جدار لفصل مدينتهم عن محيطها السوري  -   مقتل مسلحين تدعمهم أنقرة في اشتباكات بريف حلب  -   تركيا تحتفل بـ عيد السيادة الوطنية على الأراضي السورية  -   الأرمن في شمال سوريا يحذرون من تكرار سيناريو الابادة الجماعية من قبل العثمانيين الجدد  -   ضحايا في تجدد القصف التركي على قرى آهلة بالسكان شرقي حلب  -   الإعلان عن تأسيس أول كتيبة للأرمن في شمال سوريا  -   بعد 9 سنوات وبحماية تركية…الائتلاف يفتتح أول مقراته في سوريا  -   الأرمن في شمال سوريا متخوفون من إبادة جماعية ثانية على يد الأتراك  -   بالتزامن مع الذكرى السنوية للإبادة: القوات التركية تداهم منازل للأرمن وسط مدينة الباب  -   مظاهر من الغزو الثقافي التركي في شمال سوريا  -   القوات التركية تجدد قصف قرى بريف حلب  -   العثور على المزيد من المقابر الجماعية في الرقة  -   جريحان بانفجار عبوة ناسفة في الرقة  -   ضحايا في تجدد الاشتباكات وسط مدينة الباب السورية  -   الأكراد متخوفون من التطبيع بين النظام السوري والتركي برعاية من موسكو  -  

____________________________________________________________

رفض أهالي مدينة تل ابيض في شمالي الرقة التهديدات التركية والتصعيد الذي تمارسه بقصف المدينة واستهداف القرى والبلدات، وهو القصف الذي أدى لوفاة طفلةومقاتلين وإصابة عدد من المواطنيين بجراح بينهم صحفيان. الأهالي أكدوا من خلال لقاء اجرته معهم وكالة محلية أنّ مناطقهم تعيش حالة من الأمن والاستقرار وإنّ السياسة التركية في سوريا الآن باتت تركز على امداد الأزمة والحرب وعرقلة مساعي السلام. كما واستشهد الأهالي بحالة الفلتان الأمني التي تعيشه مناطق تسيطر عليها تركيا في جرابلس واعزاز والباب وعفرين، مؤكدين إنّهم بالمرصاد لأيّة مخططات تستهدف العبث بالأمن والسلم الأهلي.

حديث الأهالي جاء رفضاً للهجمات التركية الأخيرة على مناطق في شمال سوريا وبشكل خاص الهجمات التي طالت مدينتهم وأسفرت عن استشهاد الطفلة سارا رفعت مصطفى البالغة من العمر 6 أعوام قنصاً لدى عودتها من المدرسة مطلع الشهر الجاري.

وقال المواطن يوسف الحمود “نحن نرفض رفضاً قاطعاً أيّ تدخل من قبل دولة الاحتلال التركي، فحن نعيش في شمال وشرق سوريا بحرية وديمقراطية، دولة الاحتلال التركي هي دولة عثمانية محتلة ولن نسمح لها بالدخول إلى أراضينا حتى آخر قطرة دم فينا”.

وتساءل الحمود “بأي حق تريد دولة الاحتلال التركي الدخول إلى أراضينا؟ وتابع “نحن شعوب متعايشة منذ القدم فكيف لمثل دولة الاحتلال التركي الدخول إلى أراضينا، نحن نعيش بأمن وسلام ولن نسمح لهم بالدخول إلى شبر من أرضنا”.

وبدوره قال الشاب محمود نهاد عمر: “سوف نقف كمواطنين متعايشين في هذه المنطقة بوجه الاحتلال التركي بكل ما نملك من قوة إلى جانب القوات العسكرية، أراضينا التي تحررت بفضل دماء شهدائنا سوف ندافع عنها حتى آخر رمق فينا”.

ووصف عمر دولة الاحتلال التركي بأنّنا دولة مستعمرة، وأضاف “ونحن رأينا ذلك من خلال احتلالها لمدينة عفرين وتهجير أهلها ونهب وسلب ممتلكات المدنيين العزل فكيف لنا أن ندع مثل هذه الدولة المحتلة تدخل إلى أراضينا”.

وفي سياق متصل قالت المواطنة سارة خليل ” نقول لأردوغان بأننا صامدون ولن ندعه يدخل شبراً من أراضينا، نحن شعب واحد ونرفض أي تدخل أو عدوان على أراضينا لأننا نعيش بأمن وأمان في ظل الديمقراطية التي نطبقها في مناطق شمال وشرق سوريا”.

وختمت سارة حديثها “سوف نقف بجانب قواتنا للدفاع عن أرضنا في وجه الاحتلال التركي”.