تركية تأسس لبقاء طويل الأمد في شمال سوريا

بدأت ولاية كلس التركية، بتنفيذ خطة انشاء مشروع “استاد رياضي” في مدينة الراعي ضمن سلسلة المشاريع التي تقيمها في المنطقة التي تحتلها في ريف حلب الشمالي والغربي.
يتألف المشروع من استاد رياضي بمساحة 8000 متر مربع، ويتضمن ملعبًا لكرة القدم مفروشًا بالعشب الاصطناعي، ومضمارًا للجري، ومكاتب إدارية ومرافق عامة.

ويشرف على المشروع مركز “الدعم والمساعدة الإنسانية” (إيداكوم)، وتنفذه شركة “Alpydin” للإنشاءات الهندسية، وفق ما قال علاء حمد، مدير المكتب الإعلامي في المجلس المحلي لمدينة الراعي، وهو المجلس الذي اشرفت المخابرات التركية على تأسسه ليكون أحد أذرعها لادارة المناطق المحتلة. كما ويتم مناقشة اقامة مشاريع مشابهة في مدن إعزاز ومارع بريف حلب.

وفور اعلان البدأ بالتنفيذ ظهرت خلافات بين المجالس المحلية و“الاتحاد السوري لكرة القدم” التابع “للهيئة السورية للرياضة والشباب” المرتبط بالحكومة السورية المؤقتة التي تديرها تركية في عينتاب. رئيس الاتحاد نادر الأطرش، اشتكى من قيام تركية والجهات المانحة بوضع التمويل تحت تصرف المجالس المحلية وليس الاتحاد، وان ذلك سيساهم في البطئ في التنفيذ والمح الى فساد المجالس وعدم قدرتها على الاستمرار بالعمل بطريقة سليمة. واعترف الاطرش أن جميع المنشآت الرياضية في محافظة إدلب هي تحت يد “حكومة الإنقاذ” التي شكلتها “هيئة تحرير الشام” ذراع تنظيم القاعدة في سوريا.

 
 

-------------------------------

أنتم أيضاً يمكنكم المشاركة معنا عن طريق إرسال كتاباتكم عبر البريد : vdcnsy@gmail.com

ملاحظاتك: اقترح تصحيحاً - وثق بنفسك - قاعدة بيانات

تابعنا : تويتر - تلغرام - فيسبوك