تبرئة قيادي في الجيش الحر من تهمة اغتصاب زوجة أحد عناصره بعد تغيير الافادات

أصدرت جهة قضائية في مدينة الباب بحلب شمال سوريا، حكما يقضي ببراءة قائد “لواء السلطان سليمان شاه” التابع لـ “الجيش الوطني السوري” الذي شكلته تركيا بعد اتهامه من قبل امرأة باغتصابها.

و جاء ذلك عبر بيان أصدره قاضي دائرة التحقيق العسكري الثاني التابعة لـ”الجيش الوطني السوري”، المستشار عمر حميدي، حيث برّء القيادي محمد حسين الجاسم الملقب “أبو عمشة” من تهمة اغتصاب زوجة أحد عناصره.

وجاء في البيان المؤلف من 9 صفحات أن “زوج المدعية أعلن أن إفادته المسجلة في ضبط الشرطة حول حادثة الاغتصاب غير صحيحة، قائلا إنه تراجع عن أقواله بشكل طوعي، وأن أقوال زوجته غير صحيحة أيضا، مضيفا أن الأخيرة لم تكن حبلى ولم تجهض كما جاء في الادعاء”.

وأضاف البيان أن الأدلة لم تكن كافية لإثبات الجريمة، كما أن الشهود الذين جرى استواجبهم أكدوا عدم وقوع الجريمة، فيما تراجعت المدعية وزوجها عن أقوالهما، لتقضي المحكمة ببراءة قائد اللواء.

وكانت امرأة تدعى إسراء خليل اتهمت عبر تسجيل مصور، قائد اللواء “أبو عمشة” باغتصابها وإجهاض حملها، بينما نفى الأخير في تسجيل صوتي ادعاءات المرأة، متوعدا برفع دعوى قضائية ضدها.

مصادر خاصة كشفت أنه تم اجبار المرأة المغتصبة لتغيير افادته، كمات وان زوجها – وهو من عناصر الفصيل ذاته- ظل معتقلا ليظهر في المحكمة وهو يغيير افادته.

وتوجهت العديد من الاتهامات لقياديين ومقاتلين في الفصائل السورية المدعومة من تركيا بارتكاب تجاوزات وانتهاكات بحق المدنيين في المناطق التي يسيطرون عليها شمال وشرق حلب.

أنتم أيضاً يمكنكم المشاركة معنا سواء أكنت شاهد على قصة انتهاك او كنت الضحية او ترغب في ابداء الرأي عن طريق إرسال كتاباتكم عبر هذا البريد الإلكتروني: vdcnsy@gmail.com
اقترح تصحيحاً - وثق بنفسك - قاعدة بيانات