عملية في جنوب إدلب ادت لمقتل مسلحين من فيلق الشام

أشارت “غرفة عمليات غضب الزيتون” في بيان أن قواتهم نفذت عملية في الريف الجنوبي لإدلب، ودمرت نقطةلـ “فيلق الشام وتمكنت من قتل اثنين من عناصرهم فيها، مؤكدةً أن العملية تأتي رداً على الانتهاكات المستمرة من قبل هذه الميليشيات بحق أهالي عفرين.
وجاء في نص الخبر الذي نشره الموقع:
“عملية نوعية لقواتنا في الريف الجنوبي لإدلب
غرفه عمليات غضب الزيتون تتبنى العملية النوعية التي حصلت في الريف الجنوبي لإدلب وذلك رداً على الانتهاکات المستمرة من قبل المرتزقة بحق أهالينا داخل مقاطعه عفرين حيث قامت وحداتنا المتمرکزة في ادلب وبتارىخ30/6/2018 باستهداف نقطه حراسه لمرتزقة فيلق الشام والذين کان لهم دور بارز في احتلال عفرين ونهب وسلب وإهانة المواطنين الأبرياء ونتيجة للعملية النوعية التي قامت بها وحداتنا تم القضاء على النقطة المستهدفة وقتل اثنين من المرتزقة وهم كلٌ من “علي ال حمود، خالد الفارس”.
لذلك وباعتبارنا أقسمنا بتراب عفرين ودماء رفاقنا التي روت السهول والجبال عفرين والتي لم تنشف بعد لذلك فإننا نتوعد کافة الفصائل التي شرعنت وجود الترکي في عفرين بالانتقام العسير في کافة أماکن تواجدهم 1_ ادلب2_ عفرين3اعزاز4_ مارع5 _ الباب6_ جرابلس7_ الراعي والأيام ستثبت صدق کلامنا بالأفعال وخير کلام ما ترجم إلی الأفعال فصبراً يا عفرين فالانتقام قريب”.
وتشكلت غرفة غضب الزيتون بعد الاحتلال التركي لمدينة عفرين.

أنتم أيضاً يمكنكم المشاركة معنا سواء أكنت شاهد على قصة انتهاك او كنت الضحية او ترغب في ابداء الرأي عن طريق إرسال كتاباتكم عبر هذا البريد الإلكتروني: vdcnsy@gmail.com
اقترح تصحيحاً - وثق بنفسك - قاعدة بيانات