تركيا قتلت 536 شخصاً…بينهم 103 طفلاً دون سن 18 عاماً و67 امرأة حتى نهاية يوليو 2022

ارتفع عدد السوريين الذين قتلوا برصاص الجنود الأتراك إلى 536 شخصاً، بينهم (103 طفلاً دون سن 18 عاماً، و67 امرأة)، وذلك حتى 30 آب 2022 كما ارتفع عدد الجرحى والمصابين بطلق ناري أو اعتداء إلى 2061 شخصاً وهم من الذين يحاولون اجتياز الحدود أو من سكان القرى والبلدات السورية الحدودية أو المزارعين، وأصحاب الأراضي المتاخمة للحدود حيث يتم استهدافهم من قبل الجندرمة بالرصاص الحي.

وتتكرر حالات استهداف “الجندرمة” للسوريين سكان القرى الحدودية، كما قامت تركيا ببناء جدار عازل على طول حدودها الذي يبلغ طوله 911 كم لمنع دخول اللاجئين، ما يسفر عن سقوط قتلى وجرحى مدنيين بشكل مستمر.

هذا وبات السوريون على اليقين بأنّ تركيا خذلتهم، على كافة المستويات. ليس فقط العسكري، أو السياسي، وإنّما أيضاً على المستوى الإنساني…. فتركيا من كانت طرفا في الحرب الدائرة في بلدهم سوريا، وهي من فتحت الحدود لعبور السلاح، والمسلحين، ودعمت ولاتزال تدعم العشرات من الجماعات المسلحة التي تتقاتل فيما بينها، في مناطق من المفترض أنّها باتت آمنة. كما أنّها التي تتلق باسمهم المساعدات الدولية والأموال المقدمة من دول الاتحاد الأوربي ومن الولايات المتحدة. لكن لا يصلهم شيء كما يؤكد النازحون.

كما يجد الآلاف من النازحين الذين اضطر غالبهم لمغادرة منازلهم، والنزوح من مدنهم، بناء على صفقات واتفاقيات عقدتها تركيا مع كل من روسيا وإيران، بلا مأوى ومستقبل، وأنّ حياتهم وحياة أطفالهم انتهت، وأنّ الأمل يتبدد يوما عن آخر، في ظروف قاهرة، لا عمل، ولا أمن أو أمان، فهم أمام خيار أن يتحولوا لمرتزقة، ترسلهم تركيا إلى ليبيا أو أذربيجان أو أن يموتوا قهرا وجوعا.

هذا ويدفع السوريون مبالغ كبيرة قد تصل إلى 4500 دولار أمريكي للعبور إلى تركيا عبر طريق التهريب، على الرغم من المخاطر التي تنتظرهم على الحدود وفي الجانب الآخر من الحدود، في ظل إعادة اللاجئين إلى سوريا من قبل السلطات التركية.

وتبلغ تكلفة تهريب شخص من إدلب او اعزاز إلى إسطنبول عن طريق الخط العسكري (خط لعبور الميليشيات السورية المسلحة التابعية لتركيا بتنسيق مع الحكومة التركية) بمبلغ 4500 دولار أمريكي، بينما الدخول بموجب إذن عسكري (اتفاقية بين المهرب وحرس الحدود التركي) بـ4000 دولار، أما تكلفة التهريب العادي 3000 دولار.

عمليات التهريب تنظم عبر سماسرة ويقدم معلومات غير حقيقية عن الطريق للزبون مقابل مبالغ كبيرة، ليجد المسافر نفسه لاحقا ضحية غش واحتيال من قبل المهربين، حين يقع في أيدي حرس الحدود التركي، ويعاد إلى الأراضي السورية.

-------------------------------

أنتم أيضاً يمكنكم المشاركة معنا عن طريق إرسال كتاباتكم عبر البريد : vdcnsy@gmail.com

ملاحظاتك: اقترح تصحيحاً - وثق بنفسك - قاعدة بيانات

تابعنا : تويتر - تلغرام - فيسبوك