سكان المناطق الخاضعة لتركيا وما حولها يعودون إلى التعامل بالليرة السورية

أدى هبوط قيمة الليرة التركية التي تخطت حدود الـ 13 مقابل سعر صرف الدولار الأميركي إلى صدمة كبيرة للمناطق السورية الخاضعة لسيطرة تركيا. حيث أغلقت عدد كبير من المحال التجارية وأوقفت محالات الصرافة تعاملاتها جراء الهبوط الحاد في قيمة الليرة التركية أمام الدولار الأميركي، فيما عاد كثير من السكان للتعامل بالليرة السورية.

وقد أُغلقت عشرات المحال التجارية في مناطق ريف حلب وإدلب والرقة والحسكة الخاضعة لسيطرة ميليشيات الجيش الوطني السوري التي كانت قد أعلنت في وقت سابق الليرة التركية كعملة رسمية للتعامل بها ووقف التعامل بالليرة السورية.

وفاقم استمرار تهاوي قيمة الليرة التركية الأوضاع المعيشية لآلاف السوريين في منطقة تشهد حالة من الفوضى والفلتان الأمني والفساد في شمال سوريا، وبعد أن أصبحت الليرة التركية العملة الرئيسة المتداولة بين السكان في المعاملات التجارية إلى جانب الدولار الأميركي حيث جاء قرار وقف التعامل بالليرة السورية قبل عام واعتماد التركية لهدف سياسي بغاية دفع الليرة السورية إلى المزيد من فقدان قيمتها مقابل دعم الليرة التركية التي لم تصمد وجاء هبوطها بمردود سلبي وهو ما دفع الناس بالعودة مجددا إلى بدأ التعامل بليرتهم السورية.

وتسيطر ميليشيات الجيش الوطني السوري بدعم تركي على مناطق في محافظات إدلب وريف حلب وريف الرقة وريف الحسكة وريف اللاذقية المتاخمة للحدود مع تركيا، وقد تم ربط اقتصاد تلك المناطق مع تركيا بشكل كلي، حيث تباع جميع المحاصيل الزراعية إلى تركيا ويتم استيراد كافة المواد الغذائية والأساسية والآليات عبر تركيا.

وتشكل أكثر القطاعات التي تكون عُرضة لتأثير انخفاض قيمة الليرة عادة هي أسواق المواد الغذائية، لأنّ أصحاب تلك المحال يعتمدون التسعير بالدولار أساسا والبيع بما يقابله بالليرة التركية، فيكون الارتفاع بشكل فوري بعد كل انخفاض جديد لليرة.

لذا فإنّ الانهيار المتكرر لسعر الليرة التركية يؤدي إلى ارتفاع الأسعار بشكل جنوني وغير مسبوق، وتأثيرات ذلك الفورية على القوة الشرائية للمدنيين لجهة الموارد القليلة التي يحصلون عليها، والتي ستضعف قيمتها، مما سيتسبب بمزيد من الفقر وتعطل الأعمال.

أنتم أيضاً يمكنكم المشاركة معنا سواء أكنت شاهد على قصة انتهاك او كنت الضحية او ترغب في ابداء الرأي عن طريق إرسال كتاباتكم عبر هذا البريد الإلكتروني: vdcnsy@gmail.com
اقترح تصحيحاً - وثق بنفسك - قاعدة بيانات