تنظيم القاعدة يعزز انتشاره في إدلب مع إعلان الانتصار المزعوم لحركة طالبان في أفغانستان

سارع مقاتلون في هيئة تحرير الشام التي يتزعمها “أبو محمد الجولاني” في محافظة إدلب شمالي سوريا، الى إعلان الاحتفالات والنزول للشوارع وإرسال التحيات عبر مكبرات الصوت وإرسال رسائل تهنئة لحركة “طالبان” التي أعلنت نصرها المزعوم مؤخراً في أفغانستان بعد دخولها العاصمة كابل.

كما وشهدت إدلب احتفالات وتوزيع الحلويات فيما كانت عدة مساجد تصدح بالتكبيرات وتمجد انتصار حركة طالبان.

وقال مسؤول مكتب العلاقات الإعلامية في الهيئة “تقي الدين عمر”، إنّ “التطورات في أفغانستان تتشابه مع ما يعيشه الشعب السوري الذي يطالب بحريته من ظلم النظام المجرم، وحلفائه المحتلين كروسيا وإيران”.

وأضاف في تصريحات، أنّ “أي حركة تحرر في العالم، تجعلنا نعتقد أنّ العالم لايزال مليئاً بالأحرار الذين ينوون العيش بحرية وكرامة”، مستدركا “هذا الموقف لا ينطبق على تحرير الشام فحسب، بل على كل الشعب السوري”، على حد قوله.

كذلك، كتب القيادي العراقي في تحرير الشام “أبو ماريا القحطاني”، عبر “تويتر”: “أبارك للأمة الإسلامية انتصار إخواننا على المحتلين وأذنابهم في أفغانستان وتعازينا للخونة والمنافقين، إنّ انتصار طالبان انتصار للمسلمين انتصار لأهل السنة، انتصار لجميع المظلومين، وعندما ينتصر الحق على الباطل يفرح المؤمنون بنصر الله والله قوي عزيز”.

كما اعتبر “الإدريسي” وهو قيادي تونسي في الهيئة، أنّ “ما بعد تحرير أفغانستان ليس كما قبله، وطالبان قررت إعادة رسم سياسة العالم من جديد”، مضيفاً في تغريدة عبر تويتر، أنّ “وجود حكومات إسلامية تقيم شريعة الله بعد قرن من الظلام الحالك أصبح أمراً واقعاً لن يستطيع الغرب نكرانه”.

أما الشرعي في الهيئة”مظهر الويس”، فعلق قائلاً “قبل عشرين سنة كان الحزن يعتصر قلوبنا عندما حدث الانهيار في أفغانستان، والآن تغيرت المعادلة بفضل الله ثم بتضحيات وصبر الطالبان، ومن ورائهم شعب عظيم معطاء”.

وتابع الويس أنّه “لا شك أنّ الكثير من الدروس قد استفادتها الحركة حتى عادت أقوى من جديد، الفرحة تغمرنا بنصر الله هنالك، ونتوسل إلى الله بأسمائه الحسنى وصفاته العلا أنّ تعم الفرحة بلاد الشام والعراق وسائر أنحاء أمتنا المكلومة المظلومة”.

في حين اعتبر الشرعي التونسي في الهيئة المكنى بـ”الإدريسي”، أنّ “‏ما بعد تحرير أفغانستان ليس كما قبله، طالبان قررت إعادة رسم سياسة العالم من جديد”.

واعتبر أنّ “وجود حكومات إسلامية تقيم شريعة الله بعد قرن من الظلام الحالك، أصبح أمراً واقعاً لن يستطيع الغرب نكرانه”.

وكان عدد من مقاتلي هيئة تحرير الشام قد أقاموا الاحتفالات في شوارع مدينة إدلب، تعبيراً عن فرحتهم بنصر حركة “طالبان”، كما أظهرت مقاطع فيديو.

كما أُطلقت تكبيرات عبر مكبرات الصوت، مساء الأحد، من مساجد في إدلب، احتفالاً بسيطرة “طالبان” على أفغانستان، وأظهرت صوراً لأشخاص يوزعون الحلويات.

ووجه أحد مقاتلي حركة “طالبان” رسالة صوتية مسجلة إلى عناصر هيئة تحرير الشام في محافظة إدلب.

وجاءت الرسالة الصوتية على لسان “أبو مصعب فوزان” من حركة “طالبان” كما عرف عن نفسه، وأُرسلت إلى غرف “واتس آب” تضم الكثير من الجهاديين الموجودين في إدلب.

وتحدث “فوزان” بلغة عربية فصيحة عن نصر الحركة على أمريكا و”نظام الديمقراطية” في أفغانستان.

ووعد “فوزان” بمجيء تنظيم “طالبان” إلى سوريا “للجهاد في سبيل الله، على الروافض، وتحرير سوريا وبيت المقدس”.

وكانت “تحرير الشام” في سبتمبر/ أيلول العام الماضي، أصدرت بياناً هنئت فيه طالبان بمباحثات السلام مع الحكومة الأفغانية برعاية أمريكية في قطر.

وعنونت الهيئة البيان بـ”هنيئاً طالبان”، وقالت إنّ “ما تجنيه أفغانستان اليوم هو نتيجة الجهد الكبير طيلة عقود في مقاومة المحتلين، وأنّ هذه النتيجة لم تكن طفرة، إنّما هي جزاء عمل دؤوب ومستمر”.

وأضاف البيان أنّ “قيادة طالبان لم تخلط بين المسارين السياسي والعسكري، بل سار كل مسار منهما في خدمةِ الآخر، وأنّه لا قيمة للفعل السياسي دون قوة عسكرية تحميه وتؤمن له ظروف نجاحه”.

أنتم أيضاً يمكنكم المشاركة معنا سواء أكنت شاهد على قصة انتهاك او كنت الضحية او ترغب في ابداء الرأي عن طريق إرسال كتاباتكم عبر هذا البريد الإلكتروني: vdcnsy@gmail.com
اقترح تصحيحاً - وثق بنفسك - قاعدة بيانات