الإدارة الذاتية تكشف أنّ حكومة إقليم كردستان رفضت السماح لمصابين من قسد بالعلاج في مشافيها

قال بيان صادر من “إدارة معبر سيمالكا \ فيش خابور” إنّ إدارة المعبر من طرف حكومة إقليم كردستان بدأت بإجراءات تعسفية وزيادة التضييق ، وتمنع جرحى قسد ووحدات حماية الشعب من العبور إلى اقليم كردستان لتلقي العلاج، وإنّها هددت عدد من السائقين بالسجن إذا نقلوا معهم جرحى قسد.

من جهة أخرى تواصل حكومة اقليم كردستان في هولير اعتقال 3 سوريين منذ 43 يوماً، وهم مسؤولون من الإدارة الذاتية كانوا في مطار هولير لاستقبال ضيوف قادمين من دولة أوربية، وهم كل من “جهاد حسن ، مصطفى خليل ، مصطفى عزيز”.

بيان إدارة معبر سيمالكا:
“عملية العبور إلى إقليم كردستان تتم وفق ملء استمارة فرضتها القوى الأمنية هناك وحسب مضمونها يجب على المواطن الانتظار ثمانٍ وأربعين ساعة لحين قبول الطلب أو رفضه، ولكن الرد يأتي بعد أسبوع أو عشرة أيام أحياناً”.

منذ اعتماد إدارة معبر فيش خابور ملء استمارة التي فرضتها القوى الأمنية التابعة لحزب الديمقراطي الكردستاني، تم رفض طلبات 106 مدني أغلبهم مقربين من الإدارة الذاتية وقوات سوريا الديمقراطية وبررت ذلك بالضرورات الأمنية.

منع جرحى قوات سوريا الديمقراطية ووحدات حماية الشعب والمرأة من أبناء شمال وشرق سوريا الذين أصيبوا في حربهم ضد داعش والمرتزقة من العبور إلى إقليم كردستان لتلقي العلاج.

تم استدعاء سائقي السيارات الذين كانوا يقومون بنقل جرحى قوات سوريا الديمقراطية ووحدات حماية الشعب والمرأة من معبر فيش خابور إلى مراكز العلاج في مدن إقليم كردستان من قبل آسايش مدينة دهوك وتهديدهم بالسجن في حال استمرارهم في هذا العمل، الأمر الذي أجبر الكثير من سائقي تلك العربات على بيع مصدر رزقهم والتوقف عن العمل”.

أنتم أيضاً يمكنكم المشاركة معنا سواء أكنت شاهد على قصة انتهاك او كنت الضحية او ترغب في ابداء الرأي عن طريق إرسال كتاباتكم عبر هذا البريد الإلكتروني: vdcnsy@gmail.com
اقترح تصحيحاً - وثق بنفسك - قاعدة بيانات