قوات سوريا الديمقراطية تسلّم العراق مهندس معركة داعش على كوباني

صرح جهاز المخابرات العراقي، إنّ القيادي الكبير في تنظيم داعش عبد الناصر قرداش أصبح بقبضته في عملية جرت بالتنسيق مع قوات سوريا الديمقراطية.

وكانت وكالة الأنباء العراقية الرسمية قد نشرت في بادئ الأمر نبأ قالت فيه إنّ جهاز المخابرات العراقي هو من اعتقل قرداش “المرشح المحتمل” لخلافة زعيم تنظيم داعش السابق أبو بكر البغدادي.

إلا أنّها قامت بتعديل الخبر وأنّ قرداش اُعتقل من قبل قوات سوريا الديمقراطية بعدما سلم نفسه في أعقاب معارك الباغوز على الحدود السورية العراقية. وقال البنتاغون إنّ قرداش ليس مرشحاً لخلافة البغدادي.

ونصّب داعش أبو إبراهيم القرشي خليفة للبغدادي الذي قتل في غارة أمريكية داخل الأراضي السورية العام الماضي.

وقال جهاز المخابرات العراقي في بيان إنّ قرداش “أصبح بقبضة العدالة العراقية” مشيراً إلى أنّ عملية إلقاء القبض عليه جرت “بالتنسيق مع قوات سوريا الديمقراطية”.

ويبدو أنّ العراق تسلّم قرداش من قوات سوريا الديمقراطية العام الماضي وبالتنسيق مع التحالف الدولي.

من هو عبد الناصر قرداش؟

هو طه عبد الرحيم عبد الله بكر الغساني المكنى حجي عبد الناصر قرداش وأبو محمد مواليد تلعفر 1967 ويسكن الموصل حي مشيرفة.

انتمى عام 2007 لتنظيم القاعدة في محافظة نينوى وعمل بصفة إداري بولاية الجزيرة لغاية نهاية العام حيث شغل منصب والي الجزيرة وخلال فترة توليه المنصب قام بعدد من العمليات الإرهابية استهدفت القوات العراقية والمواطنين.

كُلف في بداية عام 2010 من قبل والي الشمال بالعمل نائباً له. وبأمر من أبو عمر البغدادي تم تكليفه بشغل منصب والي ولايات الشمال وهي جنوب الموصل والجزيرة وكركوك.

التقى نهاية عام 2011 بأبو بكر البغدادي في أطراف محافظة بغداد وكلفه بشغل منصب أمير التصنيع والتطوير.

بعدها كُلف من قبل البغدادي بالذهاب إلى سوريا والعمل في مصانع أسلحة ومتفجرات وأسلحة كاتمة للصوت لتجهيز الولايات بها حيث قابل البغدادي أكثر من مئة مرة.

بعد حدوث انشقاقات بالتنظيم وانشقاق جبهة النصرة عن داعش كُلف المتهم بمنصب والي الشرقية (الحسكة ودير الزور والرقة).

بعدها شغل بأمر من البغدادي منصب والي البركة (دير الزور) وبعد إعلان الخلافة كُلف بمنصب نائب أمير اللجنة المشرفة وبعدها أمير اللجنة ثم نائب العدناني أميراً للجنة المفوضة وبعد مقتل الأخير أصبح أميراً للجنة ونائباً للبغدادي.

كان المشرف الأول عن معركة كوباني والسيطرة على مدينة تدمر وحلب ودمشق ومعارك الباب.

كان له دور كبير في أحداث الباغوز الأخيرة.

مسؤول عن صناعة ومتابعة وتطوير غاز الخردل الذي تم استخدامه باستهداف القوات العراقية داخل العراق فقط.

له دور بارز في أغلب المفاوضات التي جرت بين التنظيم والفصائل والمجاميع الأخرى.

كان المشرف على كافة المفاصل الإدارية ومفاصل التصنيع والتجهيز حينها.

أنتم أيضاً يمكنكم المشاركة معنا سواء أكنت شاهد على قصة انتهاك او كنت الضحية او ترغب في ابداء الرأي عن طريق إرسال كتاباتكم عبر هذا البريد الإلكتروني: vdcnsy@gmail.com
اقترح تصحيحاً - وثق بنفسك - قاعدة بيانات