عمليات فساد كبيرة في تركيا متعلقة بالقمح السوري المسروق

تورط أكثر من 10 أشخاص في ممارسات فساد مرتبطة بمناقصات عن سرقة القمح والشعير من شمال سوريا عبر التنسيق مع مسلحي الميليشيات الموالية لها عبر الحكومة السورية المؤقتة في عينتاب والائتلاف السوري في اسطنبول.

وفي إطار تحقيقات حول تهم بالفساد مرتبطة بمكتب المحاصيل الزراعية بولاية شانلي أورفة جنوب شرق تركيا، تم رفع دعوى قضائية ضد 10 أشخاص بتهم “الحصول على رشاوي أو تقديمها” و”التورط في أعمال فساد بالمناقصات” و”الإضرار بالقطاع العام”.

وجاء من بين المشتبه بتورطهم في أعمال الفساد هذه شقيق نائب سابق عن حزب العدالة والتنمية الحاكم.

وتبين أنّ أطنانا من الشعير والقمح قادمة من سوريا بقيمة 70 مليون ليرة لم تدخل مخازن مكتب المحاصيل الزراعية في شانلي أورفا.

وتنظر الدائرة الأولى للمحكمة الجنائية في شانلي أورفة في قضية الفساد هذه.

كانت قوات الأمن اعتقلت عبد الرحمن باغلي، نائب مدير شعبة مكتب المحاصيل الزراعية في شانلي أورفة وشقيق النائب السابق عن حزب العدالة والتنمية الحاكم.

وفي السابع من أبريل/ نيسان الماضي اعتقلت قوات الأمن 10 أشخاص بينهم باغلي. وستتولى الدائرة الأولى للمحكمة الجنائية في شانلي أورفة النظر في القضية التي يحاكم خلالها أربعة أشخاص من خلف القضبان.

وخلال مذكرة الادعاء تم إدراج المحادثات الهاتفية والبلاغات كأدلة إدانة، كما تم اتهام باغلي بالتورط في أعمال فساد خلال سبع مناقصات.

وأوضحت مذكرة الادعاء أنّ شركة تحمل اسم الشرق الأوسط للنقل حصلت بمفردها على خمس مناقصات وهو ما ألحق أضرارا بالقطاع العام، مشيرة إلى تورط العديد من النواب البرلمانيين والبيروقراطيين في قضية الفساد التي شهدها مكتب المحاصيل الزراعية في شانلي أورفة.

أنتم أيضاً يمكنكم المشاركة معنا سواء أكنت شاهد على قصة انتهاك او كنت الضحية او ترغب في ابداء الرأي عن طريق إرسال كتاباتكم عبر هذا البريد الإلكتروني: vdcnsy@gmail.com
اقترح تصحيحاً - وثق بنفسك - قاعدة بيانات