بينهم عدد من القادة.. اعتقال أكثر من 70 داعشيا في مخيم الهول

أطلقت قوى الأمن الداخلي لشمال وشرق سوريا في الـ 28 من آذار الجاري، حملة أمنية واسعة في مخيم الهول يشارك فيها 5 آلاف عنصر من قوى الأمن الداخلي وقوات سوريا الديمقراطية ووحدات حماية الشعب ووحدات حماية المرأة وذلك بهدف مكافحة خلايا داعش ، والمتعاملين معه، على خلفية تزايد الجرائم في المخيم وخشية الفلتان الأمني.

ومن بين المعتقلين ، وهم من قادة تنظيم الدولة الإسلامية \ داعش:

1 – “صدام حسين حمد” المُكنّى بـ (أبو محمد العراقي)، عراقي الجنسية ، وينحدر من محافظة صلاح الدين ، من عشيرة البو سلو، ومتزوج من زوجتين عراقيتين، ولديه 7 أطفال. انضم لصفوف داعش عام 2014، دخل كلاجئ عراقي إلى مخيم الهول 27/7/2018 ،شكل مع آخرين بينهم “حسام طالب فاضل” ضمن ما عرف باسم ( خلية أبو أكرم )، كناقل للأسلحة والمتفجرات داخل المخيم، ومنفذ لعمليات الاغتيال.

خلية أبو أكرم تتألف من 6 عناصر، يقودهم هاشم شلال زيدان المكنّى أبو أكرم، وحسام طالب فاضل، وعلاء عبد الرزاق، ومحمد عبد الستار، وأنور أبو ماريا.

ونفذت خلية “أبو أكرم” 3 عمليات اغتيال لكلّ من “مصعب يوسف، وأحمد الجاسم، وأبو خضير”، وقامت بتهديد العديد من الأشخاص الآخرين ممن يعملون مع الإدارة المدنية والقوى الأمنية في المخيم.

قتل مصعب يوسف أحمد من مواليد 1997 في الـ 3/ 10/ 2020، بعد إصابته في المرة الأولى، في الـ 13/ 8/ 2020، في القطاع الأول دور 94.

أما أحمد علي أحمد الجاسم البالغ من العمر 28 عاماً من قاطني القطاع الأول A-15 ، قتل بتاريخ الـ 3 من آذار/مارس 2021 الساعة الثالثة صباحاً، من أعضاء المجلس العراقي في المخيم.

فيما الضحية “أبو خضير” الذي قتل في الـ 10 من كانون الأول 2020.

2- محمد عبد الرحمن شريف دباخ ، جزائري الجنسية، مواليد 1989 ، كان أميراً عسكرياً لدى داعش في ناحية الشدادي التابعة للحسكة وثم في الرقة. وبعد إصابته في الاشتباكات وفقدانه لعينه دخل إلى مخيم الهول. وفي مخيم الهول تولى مهمة أمير الزكاة لدى داعش.

3- أبو محمد الجميلي ، من مواليد مدينة الأنبار العراقية 1959 كان يعمل ضمن صفوف تنظيم القاعدة في العراق وانضم بعدها لصفوف داعش كأمير شرعي و مفتي واستمر في عمله حتى بعد تواريه عن الأنظار بين سكان مخيم الهول.

4- اعتقال 4 من أعضاء تنظيم داعش في حملة أمنية ضمن مخيم الهول وهم : ” أبو أكرم، هاشم شلال وهو مسؤول في خلية أمنية ضمن مخيم الهول، وأبو محمد، عقيل رسمي حسين، وكان بصفة” شرعي”، ورسول سامي محمد وشقيقه سلام، اللذان كانا مسؤولين في خلية تدعى “أسامة” مشاركة في عمليات القتل داخل المخيم.

5- ” مصطفى علي أحمد الخلف ” ، خبير اتصالات ضمن صفوف تنظيم داعش ، من مواليد 2003 مدينة الموصل العراقية،

6 – علي أحمد عبد الخليف ، من مواليد 2002 العراق بلدة البعاج، يعمل مع ” مصطفى الخلف ” في خلية واحدة.

7- الرجل الثاني لداعش في مخيم الهول والمسؤول عن خلاياه، قصي نايف، المكنى بـ “أبو كرار”.
8-حسام طالب فياض، عراقي الجنسية، من مدينة الفلوجة في محافظة الأنبار العراقية، كان قد انضم إلى داعش عام 2014، وعمل على حواجزه في محافظة الأنبار ومدينة القائم. دخل سوريا عام 2017 في بلدة السوسة التابعة لريف دير الزور الشرقي، ودخل مخيم الهول لاجئاً بعد فراره.
عمل ضمن خلية لداعش داخل المخيم، وذلك بعد تعرّفه إلى مروان حميد المكنّى بـ “أبو جنيد”.
وكُلِفَ بتنفيذ عمليات القتل في خلية “أبو الوليد” داخل مخيم الهول، ومصدر لجمع لمعلومات في خليتي ما تسمى “أبو الوليد” و “أبو أكرم”، ليكون مرتزقًا ضمن خليتين في آن واحد.

وتتألف خلية أبو الوليد من 4 مرتزقة، يرأسها المدعو “مرسوم محمد” المكنّى بـ “أبو الوليد”، وباقي العناصر هم كل من: (عبد السلام قادر المكنّى بـ “أبو حسن”، مروان حميد شويحي المكنّى بـ “أبو جنيد”، وحسام فياض).
اعترف حسام فياض بأنّ خلية ما تسمى “أبو الوليد” قامت بقتل النازحة السورية آلاء أحمد في شباط / فبراير الماضي.

واعترف برفعهم أكثر من 107 تقريراً استخباراتيّاً عن الموظفين في إدارة المخيم والقوى الأمنية التي تحرسه، بالإضافة إلى شخصيات في المجالس المشكلة في المخيم والتي تشرف على عملية الخدمة وتوزيع المساعدات.




أنتم أيضاً يمكنكم المشاركة معنا سواء أكنت شاهد على قصة انتهاك او كنت الضحية او ترغب في ابداء الرأي عن طريق إرسال كتاباتكم عبر هذا البريد الإلكتروني: vdcnsy@gmail.com
اقترح تصحيحاً - وثق بنفسك - قاعدة بيانات