على خطى الموالين للأسد … موالون لأردوغان ينتقمون من أهالي عفرين حتى بعد تهجيرهم وسرقة منازلهم وأراضيهم ونبش قبور موتاهم

مقطع مصوّر جديد يظهر فيه أحد عناصر الميليشيات الموالية لتركيا وهو يتوعد ويستهزئ بأهالي عفرين ، الذين اضطروا للنزوح عن مدينتهم عقب الهجمات التركية واحتلال المدينة في آذار 2018 .

وظهر في المقطع الجديد اثنين مِن المسلحين على دراجة نارية ، ويصيح أحدهم بنبرة استهزاء وتحدي ( جماعة عفرين … لي مشتاق لأرض عفرين ، يا الله شو هاد اقسم بالله شغلى كبيرة …) ويبدوا أنّ الفيديو هو رسالة لقرابة 350 ألفا من أهالي عفرين الذين نزحوا عن مدينتهم نتيجة الهجوم التركي ، وهجمات المسلحين السورين الذين كانوا يقاتلون سابقا نظام حكم الرئيس السوري بشار الأسد.

وسبق أن نشر عناصر هذه الميليشيات المدعومين من تركيا، العشرات من المقاطع المصوّرة وهم يتوعدون أهالي عفرين ، ويصورون نبش القبور وتخريبها ، والاستيلاء على المنازل وتعفيشها وسرقة الدجاج والجرارات الزراعية والأبقار وحرق المنازل والأشجار وسرقة المحاصيل والزيتون.

حيث ينشر عناصر هذه الميليشيات ( الجيش الوطني السوري التابع للائتلاف والحكومة السورية المؤقتة ) العديد مِن المقاطع المصوّرة على مواقع التواصل الاجتماعي للتفاخر بجرائمهم التي يرتكبونها بحق السوريين وبشكل أخص بحق الكرد، فضلاً عن مقاطع ينشرها ( المستوطنين ) في عفرين، وهم ضمن منازل هجر أصحابها ، أو وهم يشيدون بقصف “تركيا” للمناطق التي لجئ إليها النازحون من عفرين ، وبشكل خاص القصف الذي تتعرض له مدينة تل رفعت بالمدافع والصواريخ، في دلالةٍ على منهجية واضحة لـ جرائمهم وجرائم تركيا بحق السوريين.

أنتم أيضاً يمكنكم المشاركة معنا سواء أكنت شاهد على قصة انتهاك او كنت الضحية او ترغب في ابداء الرأي عن طريق إرسال كتاباتكم عبر هذا البريد الإلكتروني: vdcnsy@gmail.com
اقترح تصحيحاً - وثق بنفسك - قاعدة بيانات