إسبانيا : تفكيك خلية يشتبه بأنّها تموّل “أنشطة إرهابيين” بإدلب في سوريا

كشفت السلطات الإسبانية أنها فكّكت خلية يشتبه بأنّها تموّل “أنشطة مقاتلين إرهابيين” داخل سوريا تحت غطاء منظمة خيرية تتولى جمع تبرعات لأطفال يتامى، وأوقفت 3 أشخاص أحدهم رئيس المفوضية الإسلامية في إسبانيا، قبل إطلاق سراحه.

أعلنت الشرطة الإسبانية الخميس (25 مارس/آذار 2021) إنّها فكّكت خلية يشتبه بأنها تموّل تنظيم القاعدة وأوقفت ثلاثة أشخاص أحدهم رئيس المفوضية الإسلامية في إسبانيا.

وجاء في بيان للشرطة الإسبانية أنّ المعتقلين الثلاثة يشتبه بأنّهم “استخدموا منظمة غير حكومية لتمويل أنشطة مقاتلين إرهابيين”.

ويُعتقد أنّ المنظمة جمعت هبات لأطفال يتامى في سوريا، لكن “قسما” من الأموال أرسل إلى مناطق سورية “تسيطر عليها مليشيات القاعدة بهدف دعم مقاتليها”، بحسب البيان.

وتابع بيان الشرطة أنّ قسما آخر من الأموال “استخدم لتغطية نفقات مركز تدريس للأطفال اليتامى يقع في منطقة إدلب، تتمحور أنشطته حول تدريب مجاهدي المستقبل”.

وكان رئيس المفوضية الإسلامية في إسبانيا محمد أيمن إدلبي قد أوقف الثلاثاء في إطار العملية، واُطلق سراحه لاحقا من دون توجيه أي اتهام له، وفق ما أعلنه الأربعاء مصدران أمني وحكومي.

وليل الأربعاء نقل بيان أصدرته المفوضية الإسلامية في إسبانيا عن إدلبي قوله “أعرب عن ثقتي بالإدارة القضائية، بغض النظر عن الشبهات، التي نعتبر أنّه لا أساس لها”. كذلك أعرب إدلبي عن “استيائه الكبير” لتوقيفه بدلا من دعوته إلى “مقابلة” في مركز الشرطة.

ومن بين الموقوفين أمين صندوق اتحاد الجاليات الإسلامية في إسبانيا، الذي وضع قيد التوقيف الاحتياطي، وفق ما كشفه مصدر قضائي. وأعلنت الشرطة أنّ التوقيفات أجريت في إطار تحقيقات بدأت قبل عامين.

وإسبانيا منذ العام 2015 في حال تأهب لمكافحة الإرهاب من الدرجة الرابعة على مقياس أقصاه خمس درجات.

المصدر : أ ف ب

أنتم أيضاً يمكنكم المشاركة معنا سواء أكنت شاهد على قصة انتهاك او كنت الضحية او ترغب في ابداء الرأي عن طريق إرسال كتاباتكم عبر هذا البريد الإلكتروني: vdcnsy@gmail.com
اقترح تصحيحاً - وثق بنفسك - قاعدة بيانات