قتلى وجرحى في قصف روسي على مستشفى غرب حلب.. القذائف أخرجته عن الخدمة (فيديو)

استهدف قصف روسي مستشفى في مدينة الأتارب الواقعة شمال غرب سوريا، على الرغم من وقف إطلاق النار الساري منذ أكثر من عام، وقعه الرئيسان الروسي والتركي متسببة بوفاة 7 مدنيين.

وطال القصف باحة ومدخل مستشفى المدينة الذي يقع داخل مغارة، ما أسفر عن مقتل المدنيين الذين كان من بينهم طفل وأحد العاملين في المشفى، كما أصيب 11 شخصاً آخرين بجروح، بينهم عاملون في المستشفى.

أسماء القتلى
1- محمد عبدالحميد حجي أحمد – الأتارب
2- مصطفى أحمد أيوب – الأتارب
3- سامي علي قدور – إبين
4- أحمد خطاب – كفر نوران
5- حكمت حسين الخلف
6- طفل مجهول الهوية
7- امرأة مجهولة الهوية

تسبب القصف أيضاً بأضرار مادية طالت مدخل المستشفى، وقد اخترقت قذيفة سقفه، كما تكسر زجاج غرفة الاستعلامات، وانتشرت بقع دماء في المكان.

وكثيراً ما شكلت المستشفيات هدفاً للقصف الجوي والمدفعي من قبل القوات الروسية والتركية على حد سواء.

وأحصت منظمة الصحة العالمية 337 هجوماً على مرافق طبية في شمال غرب سوريا بين العامين 2016 و2019.

في حين قالت الأمم المتحدة، إنّ 70% من العاملين في مجال الرعاية الصحية فروا خلال سنوات الحرب، بينما دُمّر أو تضرر أكثر من 50% من البنى التحتية الصحية.

ويسري منذ السادس من آذار/مارس 2020، وقفاً لإطلاق النار في إدلب ومحيطها أعلنته موسكو، وتركيا.

لايزال وقف إطلاق النار صامداً إلى حد كبير، رغم خروقات متكررة بين مختلف الأطراف.

أنتم أيضاً يمكنكم المشاركة معنا سواء أكنت شاهد على قصة انتهاك او كنت الضحية او ترغب في ابداء الرأي عن طريق إرسال كتاباتكم عبر هذا البريد الإلكتروني: vdcnsy@gmail.com
اقترح تصحيحاً - وثق بنفسك - قاعدة بيانات