استشهاد طفل رابع في قصف تركي استهدف ريف الرقة الشمالي

استشهد الطّفل أحمد إبراهيم عبد الرحيم البالغ من العمر 12 عاماً ، وهو من أهالي بلدة عين عيسى، شمال الرقة جرّاء انفجار قذيفة هاون أطلقها القوات التركية.

وارتفع عدد الأطفال الذي فقدوا حياتهم منذ بداية الأسبوع إلى أربع أطفال نتيجة القصف التركي استهدف ريفي حلب والرقة.

في 14 آذار 2021 استشهد طفل وأصيب اثنان آخران بجراح خطيرة، في قصف تجدد القصف التركي الذي استهدف قرى بريف منبج والباب .

عدة قذائف هاون استهدف قرية الزنغل الواقعة شمال غرب مدينة منبج، وذلك من قاعدة عسكرية للجيش التركي في قرية الياشلي قرب بلدة جرابلس بريف حلب، أدى لاستشهاد الطفل ( يامن علي عينتابي \ العمر 8 سنوات ) و إصابة الطفلة فرقان إبراهيم عينتابي، والطفل ياسر إبراهيم عينتابي بجروح بليغة، والمصابين هم أولاد عم الطفل الذي استشهد.

القصف التركي امتد ليشمل كذلك قرية أم جلود الواقعة شمال غرب مدينة منبج ، و قريتي “أم جلو وعرب حسن، والمزارع المحيطة بها”، الواقعة في الريف الشمالي لمدينة منبج، إضافة لقذائف استهدف قرى “قورت ويران، كور هيوك والكاوكلي”، التي تقع في الريف الشرقي لمدينة الباب اطلقت من قاعدتي الكريدية والياشلي التابعة للمسلحين الموالين لتركيا، واستهدف كذلك عين دقنة وبيلونية بمقاطعة الشّهباء في ريف حلب الغربي.

وفي 13 مارس، 2021 فقد طفلان حياتهما من أهالي قرية أم حويش في ريف مدينة تل أبيض الغربي، شمال الرقة جراء انفجار قذيفة أطلقتها القوات التركية

ووفقاً للمعلومات، فإنّ الأطفال هم: “صدام علي الحسين ( 15 عاماً )، وحماده علي المحمد ( 12 عاماً )”.

كما أطلقت طائرة مسيرة للجيش التركي مساء اليوم قذيفة صاروخية بواسطة مظلة صغيرة استهدفت مركز ناحية عين عيسى.

وسقطت القذيفة الصاروخية في أرض خالية دون أن تنفجر.

أنتم أيضاً يمكنكم المشاركة معنا سواء أكنت شاهد على قصة انتهاك او كنت الضحية او ترغب في ابداء الرأي عن طريق إرسال كتاباتكم عبر هذا البريد الإلكتروني: vdcnsy@gmail.com
اقترح تصحيحاً - وثق بنفسك - قاعدة بيانات