مرتزقة سوريين إلى اليمن.. ماذا تريد تركيا؟

في استمرار لسياسة الرئيس التركي رجب طيب أردوغانن في دعم التنظيم الدولي للإخوان، واستخدام ميليشيات سوريا كـ«جيش الخليفة» كشفت تقارير سورية عن نقل مرتزقة سوريين إلى اليمن.

وأوضح مركز توثيق الانتهاكات في شمال سوريا، أنّ الاستخبارات التركية بدأت عمليات نقل مرتزقة سوريين إلى اليمن لدعم تنظيم الاخوان.

المركز كشف أنّ تركيا تعتزم إرسال دفعة جديدة من المرتزقة من عناصر الفصائل السورية الموالية لها، هذه المرة إلى اليمن، لافتا إلى أنّ هذا الملف سلمته المخابرات التركية إلى المدعو كمال طه الفيحان الملقب بـأبو فيصل المجاهد، وهو من أهالي مدينة «القريتين» بمحافظة حمص السورية، قام بفتح مكاتب لتجنيد المرتزقة لإرسالهم إلى اليمن بدعم تركي.

وأوضح المركز أنّ حملة تجنيد المرتزقة جاءت بمقابل راتب شهري يبلغ 2500 دولار، يسلم منها 400 دولار – خصم 100 دولار لوثائق المرتزقة، والباقي بنهاية الشهر يسلم للأهل وفق توكيل من الميليشيا الذي يشارك في الحرب الدائرة في اليمن.

وتكون مدة التعاقد هي 6 أشهر ، قابلة للتجديد ، في حال لم يتوف ( المرتزقة ) أو ( كانت سيرته الذاتية نظيفة ) ، وقال بأن اصطحاب الهواتف ممنوع منعا باتا ، وأن التصوير محظورا كليا ، وعواقبه وخيمة ( الحبس، الطرد …)ن وفقا لما حصل عليه مركز توثيق الانتهاكات من مدير حملة تجنيد المرتزقة يدى «كمال طه».

وفي يونيو 2020 طالبت الاستخبارات التركية من الفصائل السورية الموالية لها تحضير مرتزقة بغية إرسالهم إلى اليمن للقتال مع الجماعات المُتشددة هناك، وذلك مقابل مبالغ مالية ضخمة ومُغريات كثيرة.

وبحسب معلومات المرصد السوري، فإنّ عناصر ميليشيا «السلطان مراد» سيئة الصيت، هم أكثر من يُقبلون على التسجيل للذهاب إلى اليمن والقتال مع تنظيم الإخوان.

ويبدو أنّ المخابرات التركية، بحسب المرصد السوري، تسعى لتكرار السيناريو الليبي في اليمن.

وكانت أنقرة قد أرسلت العشرات من ضباط الاستخبارات إلى اليمن تحت شعار «هيئة الإغاثة الإنسانية» التركية، ووصل بعضهم إلى مأرب وشبوة .

ويُعتبر حزب الإصلاح الذراع السياسية لتنظيم الإخوان المسلمين في اليمن، أداة تركية قطرية لسيطرة على اليمن، ويأتي الحديث عن ارسال دفعة مرتزقة إلى اليمن من أجل دعم الإخوان في حربه في مأرب ضد ميليشيا الحوثي، وكذلك حربه ضد المجلس الانتقالي الجنوبي في اليمن، بما يمكن للإخوان بتأسيس إمارة الإخوان في مأرب، على غرار إمارة الإخوان في إدلب.

تركيا التي بدأت بالفعل في التغلغل في اليمن بذرائع مختلفة، تريد مدّ أطماعها ونفوذها إلى منطقة باب المندب وخليج عدن.

المصدر

أنتم أيضاً يمكنكم المشاركة معنا سواء أكنت شاهد على قصة انتهاك او كنت الضحية او ترغب في ابداء الرأي عن طريق إرسال كتاباتكم عبر هذا البريد الإلكتروني: vdcnsy@gmail.com
اقترح تصحيحاً - وثق بنفسك - قاعدة بيانات