اتفاق ينهي التصعيد والتوتر في الحسكة ويشمل منطقة الشهباء والشيخ مقصود بحلب

عاد الهدوء إلى مدينة الحسكة صباح اليوم، مع الإعلان عن اتفاق مبدئي تم التوصل إليه بمساعي روسية، يقضي برفع الحواجز، وفتح الطرقات حول المربع الأمني، الذي يقع تحت سيطرة “الحكومة السورية”، مقابل فك الحصار الذي تفرضه (الحكومة السورية) على حي الشيخ مقصود والأشرفية بمدينة حلب، وعلى منطقة الشهباء.

وكانت قد جرت اجتماعات مكثفة في مدينة القامشلي خلال اليومين الأخيرين بين الجانب الروسي ومسؤولين أمنيين في (الإدارة الذاتية)، وبين مسؤولين من دمشق وتم خلالها التوصل إلى اتفاق مبدئي يشمل الحسكة وحلب.

وتحاصر الحكومة السورية منذ سبتمبر 2020، 5 مخيمات تقع في منطقة الشهباء، ومدينة تل رفعت، وحي الشيخ مقصود بحلب وهي أحياء خاضعة لسيطرة قوات سوريا الديمقراطية وتقطع الكهرباء، وتمنع وصول الغذاء وحليب الأطفال والطحين وصهاريج المياه والوقود، كما وأنّها نصبت حواجز تخضع المواطنين عبرها لتفتيش دقيق لساعات بشكل تعجيزي، حيث تقف السيارات في طوابير طويلة، إضافة لعرقلة عبور المرضى، ومنذ بداية العام الجاري زادت من تلك الاجراءات. حيث تقوم الحواجز المحيطة بحيي الشيخ مقصود والأشرفية، بتفتيش وتدقيق الهويات لساعات طويلة، وتجعلهم ينتظرون لساعات قبل أن تسمح بعبورهم أو ترفض ذلك أو تعتقلهم. وذاك الأمر بالنسبة لتل رفعت وقرى أحرص وتل قراح وفافين بريف حلب الشمالي (الشهباء) حيث كان يتم عرقلة مرور السيارات التي تقف ضمن طوابير طويلة على الطرقات.

وتزامنت عمليات إزالة الحواجز وسط الحسكة، مع زيارة لوفد روسي وحكومي الحواجز الأمنية المحيطة بحيي الشيخ مقصود والأشرفية، في وقت تحاصر فيه قوات أمنية موالية لدمشق الحيين، حيث ماتزال الكهرباء مقطوعة عن الأهالي، ويمنع إدخال الدواء والغذاء والوقود، وذات الامر بالنسبة لمنطقة الشهباء.

ترحيب من مجلس سوريا الديمقراطية بالوساطة الروسي:

من جهته قال أمجد عثمان المتحدث الرسمي باسم مجلس سوريا الديمقراطية إنّه سيبدأ إدخال المواد الأساسية والاحتياجات الإنسانية إلى عشرات الآلاف من المدنيين المتواجدين في مناطق الشهباء بريف حلب الشرقي وحي الشيخ مقصود بحلب ، وأكد عثمان أنّ الأمور عادت إلى طبيعتها في القامشلي.

وكانت القيادة العامة لقوى الأمن الداخلي التابعة للإدارة الذاتية قد أكدت صباح اليوم عبر بيان التزامها بالحفاظ على دماء السوريين وأنّها تعمل على عودة الحياة الطبيعية والسماح بدخول كافة المواد إلى مناطق سيطرة الحكومة في قامشلو والحسكة.

وذكرت أنّ الاتفاق ينص على أن يتم إدخال الدقيق التمويني إلى أحياء وسط مدينة الحسكة مساء اليوم، ورفع الحصار بشكل كامل مقابل دخول مساعدات إلى مناطق الشيخ مقصود وتل رفعت في حلب وريفها.

 

أنتم أيضاً يمكنكم المشاركة معنا سواء أكنت شاهد على قصة انتهاك او كنت الضحية او ترغب في ابداء الرأي عن طريق إرسال كتاباتكم عبر هذا البريد الإلكتروني: vdcnsy@gmail.com
اقترح تصحيحاً - وثق بنفسك - قاعدة بيانات