من محل بيع الألبسة إلى محل لتجارة الأسلحة بعد نهبه في مدينة رأس العين من قبل مسلحين موالين لتركيا

قال يوسف شيخ حمو وهو مهجر قسرا من بلدة رأس العين إنّ المسلحين الموالين لتركيا قاموا بسرقة ونهب محله التجاري لبيع الألبسة في مدينة رأس العين وقاموا بعد ذلك بالاستيلاء عليه وتحويله لمحل لبيع الأسلحة.

وفي نهاية المطاف، وصلتني الصورة الّتي ربما كنت في انتظارها، صورة محلي ومشروعي الصغير في سري كانيه/رأس العين الذي بدأته بإمكانياتي المتواضعة. لكن كانت الصورة مغايرة للواقع الذي بنيته وأسسته لنفسي؛ فإثر الإحتلال التركي لمدينتي تحول المحل إلى محل لبيع الأسلحة بعد أن كان محلاً لبيع الألبسة، وبدل عرض الثياب فيه، صار يُعرض فيه القنابل ومخازن الأسلحة على رفوف الزجاج التي جهزتها لعرض الألبسة!.

الصور: المحل عندما كان مخصصاً لبيع الثياب.
المحل بعد أن صار مخصصاً لبيع السلاح!

أنتم أيضاً يمكنكم المشاركة معنا سواء أكنت شاهد على قصة انتهاك او كنت الضحية او ترغب في ابداء الرأي عن طريق إرسال كتاباتكم عبر هذا البريد الإلكتروني: vdcnsy@gmail.com
اقترح تصحيحاً - وثق بنفسك - قاعدة بيانات