“المجلس العسكري لمدينة منبج” ينفي صلاته بهجوم هاتاي

ريف حلب (منبج) : نفي شرفان درويش الناطق باسم “المجلس العسكري لمدينة منبج وريفها” ما نقلته وسائل اعلامية تركية عن مسؤولين أتراك بأن منفذ الهجوم الذي وقع في مدينة هاتاي التركية على الحدود مع سوريا، بتاريخ 26 أكتوبر من العام الجاري كان قد انطلق من مدينة منبج، وابدى استغرابه لسرعة الاتهام الذي صدر من والي هاتاي بعيد الهجوم بدقائق، مبديا دهشته من طريقة الإتهام وأن المشارك \ ين في الهجوم استخدموا ( مركبات طائرة شراعية من نوع paramotor ) انطلقت من منبج وحطت في هاتاي، وأن هذا لم يحدث إلا في أفلام هوليود.

درويش اعتبر أن الاتهام سياسي، يهدف لتشويه صورة قواته، وربط بينه وبين الاتهامات التركية السابقة، فمع كل الحوادث التي تجري في المناطق الخاضعة لتركيا شمال سوريا، يتهم الاتراك قواته، ومنها الحادثة الأخيرة حيث رفع عناصر من (الجيش الوطني السوري) ينتمون الى فصيل (أحرار الشرقية) اعلام داعش في مدينة (رأس العين) ضمن تظاهرة مناهضة للتصريحات التي أطلقها الرئيس الفرنسي عن حرية التعبير، والتسامح الديني، حيث تم اتهام قواته برفع تلك الرايات وهو محض افتراء.

ونشرت وسائل إعلام تركية صورًا لمركبتين شراعيتين (باراموتور) قالت إنهما لشخصين متهمين بتفجير حدث في ولاية هاتاي جنوبي تركيا، في 26 من تشرين الأول الحالي. وبحسب ما نشرته وسائل اعلامية تركية ونسبته الى والي هاتاي، فإن شخصين متهمين بتنفيذ التفجير انطلقا من منطقة منبج شمالي سوريا، حيث تسيطرة قوات “المجلس العسكري لمدينة منبج وريفها” في 10 من تشرين الأول الحالي، بعربة آلية شراعية، وهبطا في ريف أمانوس جنوبي تركيا.

ونشرت وسائل الاعلام، الثلاثاء، فيديو وصور لما قالت إنه “الباراموتور” الذي استخدمه شخصان للوصول إلى منطقة أمانوس في الأراضي التركية، واستولت القوات الأمنية عليه.

واتهمت تركيا كما العادة منفذي التفجير بالانتماء إلى حزب “العمال الكردستاني” و “وحدات حماية الشعب ” وقالت إنهم استخدموها في هذا الهجوم انطلاقا من مدينة منبج وهو أمر ينفيه المسؤولون في المدينة.

ووقع انفجار بمنطقة اسكندرون في هاتاي جنوبي تركيا، وقالت السلطات انها قتلت مهاجمين اتهمتهما بالعملية، وقبضت على اثنين آخرين على قيد الحياة، ووصفتهما بـ”الإرهابيين”.

أنتم أيضاً يمكنكم المشاركة معنا سواء أكنت شاهد على قصة انتهاك او كنت الضحية او ترغب في ابداء الرأي عن طريق إرسال كتاباتكم عبر هذا البريد الإلكتروني: vdcnsy@gmail.com
اقترح تصحيحاً - وثق بنفسك - قاعدة بيانات