وفاة طفل سوري مريض على الحدود أخرت تركية دخوله أراضيها بغرض العلاج

توفي الطفل مصطفى ابراهيم طحان ( 12 عام ) والمصاب بالتهاب الكبد بعد أن أمضى شهرا وهو يرقد في مشفى اعزاز الوطني، بأمل الدخول الأراضي التركية بغرض العلاج. وكانت عائلته قد ناشدت مرارا السلطات التركية، للسماح بدخولهم مؤقتا الأراضي التركية لتعذر علاجه في مشافي سوريا، وهو بحاجة قصوى بحسب التقارير الطبية إلى التحويل للمشافي التركية.

وتوفي الطفل مصطفى يوم الأربعاء نتيجة تراجع حالته الصحية، والتأخير في إجراء عملية زراعة كبد، والتي لا يمكن إجراؤها في الداخل السوري، وكان يحتاج للدخول إلى المشافي التركية، إلا أنّ الجانب التركي لم يوافق على ذلك.

وهذه ليست الحالة الأولى من نوعها، حيث سجّلت عشرات الحالات المشابهة، ففي 30 من شهر مايو الفائت، توفيت الطفلة السورية شام محمد عبد العزيز، بالقرب من معبرِ باب السلامة الحدودي مع تركيا، بعد تدهور حالتها الصحية وتجاهل المناشدات المطالبة بإدخالها إلى تركيا لتلقي العلاج بتركيا.

وفي 7 من شهر كانون الأول العام الفائت، فقد الطفل السوري “عمار بلة” بصره وأطرافه بعد إهمال المشافي بمناطق المعارضة لصحته ورفض السلطات التركية إدخالها لتلقي العلاج في مشافيها.

أنتم أيضاً يمكنكم المشاركة معنا سواء أكنت شاهد على قصة انتهاك او كنت الضحية او ترغب في ابداء الرأي عن طريق إرسال كتاباتكم عبر هذا البريد الإلكتروني: vdcnsy@gmail.com
اقترح تصحيحاً - وثق بنفسك - قاعدة بيانات