قوات الأمن السورية تعتقل بروين إبراهيم في دمشق

اعتقلت قوات الحكومة السورية، الإثنين (10 آب 2020)، رئيسة حزب الشباب للبناء والتغيير بروين إبراهيم مع ثلاثة آخرين أثناء قيامهم بوقفة احتجاجية أمام مجلس الشعب السوري في دمشق.

وترشحت بروين إبراهيم لانتخابات مجلس الشعب السورية الأخيرة عن محافظة الحسكة في 19 تموز الجاري إلا أنّها لم تحصل على مقعد واتهمت السلطات بتزوير نتائج الانتخابات.

وفي أعقاب ذلك توعدت بتنظيم حركات احتجاجية رفضاً للنتائج المعلنة وللمطالبة بإعادة فرز الأصوات.

وكانت بروين قد هاجمت حزب البعث الحاكم في سوريا وقالت إنّ الانتخابات كانت عار على جبين حزب البعث، حيث تم تزوير الانتخابات في “الحسكة”، وأنّ البعث لم يكتف بقائمته «استكرتوا على المستقلين كرسيين بدكم تاخدوهم وتعطوهم لناسكم».

وطالبت “بروين” بإلغاء نتائج الانتخابات ومحاسبة المسؤولين عن التزوير مشيرة إلى أنّها قدمت طعناً أمام اللجنة الفرعية للانتخابات، وسترفع دعوى أمام المحكمة الدستورية العليا من أجل إعادة الإنتخاب.

وفي حال عدم الاستجابة لمطالبها قالت “ابراهيم”: «سوف نتظاهر ونعتصم، اذا البعثيين مفكرين كل مرة بدهم يلعبوا اللعبة وبتمرق بكونوا غلطانين، ولن نسكت حتى لو دخلنا السجون هذا حقنا وحق أولادنا»، كما وجهت حديثها للأجهزة الأمنية قائلة: «الأجهزة الأمنية بس شاطرين يكتبوا تقارير فينا، كنا نسكت ليس خوفا وإنّما احتراماً للبلد».

من هي بروين إبراهيم؟
بروين تركي إبراهيم، ناشطة سياسية وإعلامية وإنسانية، حائزة على شهادة الإجازة بالحقوق من جامعة : “the American university of commonwealth”، حائزة على درجة الماجستير بإدارة الأعمال من جامعة‏ (Egept American international university ) في مصر
تترأس حزب الشباب للبناء و التغيير الذي تم ترخيصه بالعام 2012.
– شاركت بوفد من الحزب ووفود من أحزاب المعارضة الوطنية في الداخل السوري في ” المؤتمر الأممي الرابع المناهض للامبريالية ” الذي انعقد في اسطنبول بتركيا في 22/ 9/ 2013 .
– شاركت مع وفد من أحزاب المعارضة السورية الداخلية في ” ملتقى طهران للحوار الوطني السوري ” في 28 / 11 / 2012 ، وماتزال ترأس اللجنتين التنظيمية والمتابعة .
– شاركت كأمين عام للحزب وكناشطة كردية سورية في مؤتمرالتحالف الوطني الديمقراطي الذي انعقد في القاهرة في العام 2012 ، و دعيت إليه أحزاب المعارضة الخارجية ، وقد أبدت تحفظها و اعتراضها على عدم دعوة أحزاب المعارضة الداخلية السورية للمؤتمر .
– شاركت في مؤتمر جنيف 2 لحل الأزمة السورية في 2/3/2014 .
– دعيت على رأس وفد من الحزب للمشاركة في مؤتمر جنيف 3.
– زارت روسيا الاتحادية والتقت بالمسؤولين فيها عدة مرات كان آخرها في بداية العام الحالي .

بيان صادر عن اجتماع تحالف الأحزاب و القوى السياسية و الشخصيات الوطنية أمام البرلمان السوري في أول جلسة انعقاد له :

نحن الموقعين أدناه ممثلين عن عدد من الأحزاب و القوى السياسية و الشخصيات الوطنية السورية ، نعرب جميعاً عن توافقنا في الرؤية حول مجريات ما حدث خلال انتخابات مجلس الشعب للدور التشريعي الثالث ، مؤكدين من خلال قرائتنا الواضحة و المنطلقة من وقائع ما حدث أن هناك جملة من التجاوزات الدستورية و القانونية التي أسفرت من حيث النتيجة عن قيمة سلبية للبيت الوطني السوري ، نجملها بمايلي :

أولاً – ثبت أن للمال السياسي تأثيراً واضحاً على القائمين على العملية الانتخابية ما أدى لاستبعاد و اقصاء اطياف و شخصيات وطنية من اصحاب الكفاءات كان ينبغي ان يكون لها دوراً فاعلاً في هذا البرلمان .
ثانياً – ثبت ايضاً أن بعض قيادات حزب البعث العربي الاشتراكي ما زالت تمارس الاستئثار بالسلطة و الاقصاء و التهميش ، ما أدى إلى الخروج عن المصامين الوطنية و الدستورية لهذا الاستحقاق .
ثالثاً – ان فقدان غالبية الشعب السوري ثقته بمجريات العملية الانتخابية و نزاهتها ، كان الاساس في احجام المواطن السوري عن ممارسة واجبه و حقه بالاقتراع ، لتأتي نسب المشاركين المعلن عنها رسمياً ، و رغم التزوير الممنهج ، في حدودها الدنيا المقبولة قانوناً .
رابعاً – لا يحق لقيادة الحزب الحاكم احتكار أصوات عناصر الجيش لصالح احزاب الجبهة .

و بناء عليه ، اجمعت هذه الأحزاب و القوى الشخصيات الوطنية ، متفقة على توجيه مايلي :
1- نبدي تحفظنا الشديد على التعاطي الذي نعتقده لا قانوني ، للمحكمة الدستورية العليا ، و اتخاذها قراراً متعجلاً برد كافة الطعون شكلاً مما نعتبره تسييساً واضحاً للموضوع .
2- الدعوة لتشكيل تحالف وطني من الأحزاب و الهيئات و الشخصيات الوطنية مهمتها الدعوة لفتح مسار حوار وطني داخلي تشارك فيه كل الأحزاب الوطنية في السلطة و المعارضة السياسية الداخلية و المجتمع المدني ، للتشارك في في اعادة ترتيب البيت الداخلي .
3- نؤكد على ضرورة مشاركة جميع الأحزاب و القوى الوطنية وفق ما نصت عليه المادة الثامنة من الدستور و قانون الأحزاب ، وصولاً إلى تشاركية في قيادة سورية ، بما يحقق للمواطن السوري الحياة التي تليق به .

دمشق 10/8/2020

– حزب التضامن .
– حزب الشباب للبناء و التغيير .
– الحزب الديمقراطي السوري .من أمام البرلمان السوري

أنتم أيضاً يمكنكم المشاركة معنا سواء أكنت شاهد على قصة انتهاك او كنت الضحية او ترغب في ابداء الرأي عن طريق إرسال كتاباتكم عبر هذا البريد الإلكتروني: vdcnsy@gmail.com
اقترح تصحيحاً - وثق بنفسك - قاعدة بيانات