أول حادثة اشتباك بين الجيش التركي والمسلحين السوريين الموالي له في ريف حلب

في حادثة هي الأولى من نوعها تعرضت مصفحة تركية لإطلاق نار بعد مرور رتل للجيش التركي من دوار بلدة سجو التابعة لمدينة اعزاز شمالي حلب، تبعها إطلاق نار من قبل الجيش التركي مساء السبت 8 من آب.

وتضاربت أنباء واردة من مصادر محلية مختلفة حول حدوث اشتباكات بين الأهالي في بلدة سجو والجيش التركي، استدعت تدخل قوات إضافية من “الجيش التركي”.

وكشف مصدر محلي أنّه في أثناء مرور دورية للجيش التركي في دوار سجو قادمة من الداخل التركي متجهة إلى قواعدها في شمال سوريا، صدمت مصفحة ضمن الرتل أحد الأهالي. وتابعت بعدها المصفحة مسيرها دون الأكتراث بالأذى والضرر الذي أحدثته.

وأثارت الحادثة بعض المسلحين من فصائل المعارضة السورية، وأطلقوا النار على الرتل، بحسب المصدر.

انتشرت بعدها وحدات من الجيش التركي بحثاً عنهم، وقامت باطلاق الرصاص بشكل كثيف واعتقلوا خمسة أشخاص “على الأقل”.

ويسيطر مسلحون موالون لتركيا على مدينة اعزاز منذ تموز 2012 لكن بات من الملاحظ أنّ بعض الجماعات المسلحة بدأت تتمرد على تركيا مؤخرا.

أنتم أيضاً يمكنكم المشاركة معنا سواء أكنت شاهد على قصة انتهاك او كنت الضحية او ترغب في ابداء الرأي عن طريق إرسال كتاباتكم عبر هذا البريد الإلكتروني: vdcnsy@gmail.com
اقترح تصحيحاً - وثق بنفسك - قاعدة بيانات