صحفية سورية تكشف عن “ابتزاز”وانتهاكات اخرى تعرضت لهما في “تلفزيون سوريا” المعارض مقره تركيا وتمولها قطر

كشفت الصحفية السورية مها غزال، التي تعمل في قناة تلفزيونية سورية معارضة، عن تعرض خصوصيتها للانتهاك، من قبل أحد زملائها في العمل، ومن ثم استخدام ذلك لابتزازها من قبل إدارتها.

وفتحت غزال بثا مباشر عبر الفيسبوك من صفحتها من داخل مقر قناة سوريا الإخبارية، التي تمولها قطر، وتبث من تركيا، والتي تعمل فيها كمسؤولة عن “Quality Control” (مراقبة جودة الإنتاج)، تحدثت فيه انها تعمل ” كموظفة ولم يحدث ان حصلت خلال عملي في القناة علي أي تنبيه أو إنذار، أو حتى ملاحظة سلبية طيلة 4 سنوات”.

وقالت إن المدير الإداري والمالي، هددها بحضور المدير العام، وابتزها بصورها الخاصة وحياتها الشخصية، وطلب منها الاستقالة، وإلا فسيتم نشر صور ومعلومات كان أحد زملائها، قد حصل عليها، من خلال اختراق حساباتها الشخصية، بطلب من الإدارة، وهو ما اعترف به.

واستغربت مها من الإصرار على إقالتها من عملها، رغم معرفة إدارة مؤسسة “فضاءات ميديا” القطرية والمسؤولة عن القناة، بحقيقة ما جرى لها، وأكدت في معرض حديثها إلى أنها لن تذكر أسماء المتسببين بهذه الأزمة، فالمشكلة برمتها باتت في عهدة القضاء.

وبحسب ما قالته فالأزمة بدأت منذ شهر تقريبا، وأنها صعدتها لتصل إلى مكاتب إدارة فضاءات في قطر، وقالت:”هاد الحكي وصل لإدارة فضاءات، وأنا ناطرة لحتى حدا منون ياخد حق وشرف وكرامة بنت انتهكت بهي المؤسسة، لكن للأسف تم التغول على قرارات مجلس الإدارة، وتم التغول على قرارات المدير العام، لإنو هي البنت فاتت على عصابتهم”.

مها من مدينة القلمون بريف دمشق، سبق ان عملت بداية ضمن المراكز الاعلامية التابعة للفصائل والجماعات المسلحة وانتقلت منتصف 2014 للعيش في تركيا حيث تبناها فايز سارة؛ العضو في ائتلاف المعارضة السورية باسطنبول وعملت عن طريقه بداية مع تلفزيون مدار اليوم.

أنتم أيضاً يمكنكم المشاركة معنا سواء أكنت شاهد على قصة انتهاك او كنت الضحية او ترغب في ابداء الرأي عن طريق إرسال كتاباتكم عبر هذا البريد الإلكتروني: vdcnsy@gmail.com
اقترح تصحيحاً - وثق بنفسك - قاعدة بيانات