توثيق 22 حالة اعتقال في عفرين منذ بداية تموز 2020

تواصل الجماعات المسلحة المدعومة من تركيا تنفيذ المزيد من الاعتقالات وخطف المدنيين، حيث زادت معدلات العنف والجريمة والاعتقال والخطف في منطقة عفرين وعموم المناطق التي تسيطر عليها القوات المسلحة التركية في شمال سوريا.

القوات التركية والجماعات السورية المسلحة المدعومة منها تواصل ارتكاب المزيد من الانتهاكات ولا يكترثون لدعوات وقف عمليات المداهمة اليومية واعتقال المواطنين وخطفهم بدافع الحصول على الفدية ومنع ذويهم من معرفة مكان احتجازهم أو أسبابه ورفض عرضهم على المحاكمة ومنعهم من توكيل محامي.

وشهدت منطقة عفرين في شهر تموز \ يوليو 2020 اعتقال ( 36 ) شخصا، تمكنا من توثيق أسمائهم، فيما العدد الفعلي أكثر من ذلك لا سيما أنّ هنالك أسماء تحفظت عائلاتهم على ذكرها، إضافة لحالات اعتقال لم نتمكن من الوصول إليها، كما وتم متابعة وتوثيق مقتل مدنيين تحت التعذيب، وحالات انتهاك متعددة، كما وتم توثيق تعرض أكثر من 14 معتقلا للتعذيب، وسجلت حالتي وفاة تحت التعذيب، وحالتان لقتل المسنين.

وبات السائد في هذه المنطقة عمليات نهب منظّمة يومية، وعمليات الاستيلاء على منازل وممتلكات الناس ومواسم الزيتون، وقطع الأشجار وغيرها إضافة للاعتقالات التعسفية اليومية، وخطف الناس كرهائن مقابل فدية مالية، والتضييق على السكان.

إطلاق فوضى العسكر وعشرات المجموعات الإرهابية، هي سياسية تركية متعمّدة؛ لكنّها تتم بأيدي “الجماعات السورية المسلحة” تحت اسم “الجيش الوطني السوري” التابع للحكومة السورية المؤقتة \ الائتلاف، فكل ذلك يجري تحت أعين القوات التركية ومشاركتها.

وتوفي المواطن الكُردي ( “عبد الرحمن إيبش بكو” 38 عام) متأثراً بالتعذيب الشديد الذي لاقاه في أحد سجون فصيل “فرقة الحمزة” المدعوم من تركيا في عفرين. عبد الرحمن لم يسبق أن حمل السلاح وهو من أهالي قرية “قرزيحل” التابعة لناحية شيراوا وهو متزوج، وهو أب لثلاثة أطفال، وكان لديه محل لبيع الفول والفلافل في ساحة آزادي بمركز مدينة عفرين.

تاريخ 2 تموز اعتقال ثلاث مسنين من قبل أجهزة المخابرات التركية في ناحية راجو بمدينة عفرين وهم: صالح عثمان بن حسن الملقب شيكو تولد 1961 من أهالي قرية معملا أوشاغي التابعة، محمد حسين محمد تولد 1956 الملقب شيخي من أهالي قرية شادية، حسن مراد عبد الله تولد 1947 الملقب حج ميرة من أهالي قرية كوريه.

بتاريخ 3 تموز داهم مسلحون من ( كتيبة سمرقند ) عدة منازل في قرية مازن (زوق الكبير) التابعة لناحية شيراوا واعتقلوا ( 7 ) أشخاص هم (أحمد عزيز وابنه خالد عزيز، عبدالكريم حمادة “65 عام” وابنه ريزان حمادة، نزار شكري جيلو، والطفل شيار علي أحمد، وطفل لآخر لم نتعرف على أسمه ”.

تاريخ 4 تموز تم خطف المواطن “ريزان رمزي بلال /37/ عاماً ” من أهالي قرية ديك- راجو، من قبل حاجز التفتيش في مدخل القوس ( الشرقي ) لمدينة عفرين، كما وقام جهاز الشرطة العسكرية بخطف المواطن “عبد الرحمن نعمان ( برازي ) 35 عام”، من منزله للمرة الثالثة في محيط مؤسسة البريد بمركز مدينة عفرين ، و اقتادته إلى جهة مجهولة.

تاريخ 6 تموز تم الإبلاغ عن اختطاف المواطن ( لوند عمر سمو، العمر 26 عام ) بعد مداهمة منزله في قرية “بعدينو” التابعة لناحية معبطلي من قبل جهاز الشرطة، إضافة لخطف المواطن (محمد علي مصطفى) من أهالي درويشية التابعة لناحية شران.

تاريخ 7 تموز اعتقل 3 أشخاص من قبل الشرطة العسكرية بعد مداهمات عشوائية لمنازل في قرية جولاقا التابعة لناحية جنديرس وهم : محمد عثمان بن مجيد، محمد رشو بن فريد، عبد الرحمن عثمان بن خليل.

تاريخ 8 تموز ثانياً اعتقل فصيل السلطان مراد في قرية قسطل خضريا التابعة لناحية بلبل “أحمد علو بن عبد العزيز”، وتم اقتياده لأحد سجون الفصيل في الناحية.

وفي قرية حسن ديرا التابعة لناحية بلبل اعتقل الشاب (سليم سيدو حمزة ، 30 عام) وتم تعذيبه والاعتداء عليه من قبل عناصر من فصيل (جيش الأحفاد).

كما طالت الاعتقالات اهالي عفرين في تركيا حيث تم اعتقال ( زينب نعسان ) وهي ابنة المواطن محمد إيبش نعسان، من أهالي قرية حج حسنلي (حج حسنو) فوقاني التابعة لناحية جندريسه أثناء توجهها برفقة زوجها إلى إحدى مشافي مدينة اسطنبول وذلك أثناء توقيعها على أوراق الولادة المطلوبة لدى المشفى.

نذكر أنّ والد زينب المواطن محمد إيبش نعسان من أهالي قرية حج حسنلي ( حج حسنو ) كان يبلغ من العمر 55 عاما قُتل بتاريخ 2 تموز عام 2018، تحت التعذيب في سجون فرقة الحمزات الموالية لتركيا.

كما وحكمة تركية تصدر قرار بسجن الشاب (منان عبدو إيبش/19 عاماً”) مدى الحياة، حيث اعتقل في 15 آب 2019 بعد مداهمة منزله بمدينة “جندريسه”.

وفي طريق بعدينا التابعة لناحية راجو، فقد الاتصال ب 4 شبان بعد اجتيازهم أحد حواتجز الجيش الوطني باتجاه مدينة عفرين وهم :نضال عبد القادر الريمي، عبد الجبار عبد الهادي الريمي، علاء عبد القادر الريمي، محمد عبد الرزاق الريمي وهم من عائلة واحدة.

وضمن حوادث الاعتداءات، اعتدى مسلحون من فصيل (سمرقند) على المواطن محمد أنور إسماعيل من أهالي قرية قرية ديكمداش التابعة لناحية شران حيث تم ضربه بشدة مما أدى لحدوث رضوض وكدمات وجروح بكل جسده ونقل على إثرها إلى مشفى اعزاز كما أنّ شقيقه خليل أنور إسماعيل والبالغ من العمر ٣٠ عاما مازال مختطفا لدى الفصائل.

كما أقدم عناصر فصيل الحمزات على قطع قرابة 60 شجرة زيتون في قرية كفردليه تحتاني التابعة لناحية جنديرس عائدة ملكيتها إلى المواطن عبد الرحمن ناصر لبيعها كحطب. اضافة لقطع أكثر من 70 شجرة زيتون عائدة ملكيتها إلى المواطن فاروق نجار المهجر في قرية عين دارة التابعة لمركز مدينة عفرين الكائن بالقرب من حي الأشرفية .

أنتم أيضاً يمكنكم المشاركة معنا سواء أكنت شاهد على قصة انتهاك او كنت الضحية او ترغب في ابداء الرأي عن طريق إرسال كتاباتكم عبر هذا البريد الإلكتروني: vdcnsy@gmail.com
اقترح تصحيحاً - وثق بنفسك - قاعدة بيانات