ارتفاع حالات القتل بذريعة “جريمة شرف” في المناطق الخاضعة لتركيا شمال سوريا

أقدم الشاب ” أحمد أوسو ” من أبناء بلدة حيان بريف حلب الشمالي، على قتل أمه وأخته بذريعة ” غسل العار ” في” مخيم الحرمين” ببلدة شمارين التابعة لمدينة إعزاز بريف حلب الشمالي .

وذكر مصدر محلي من داخل المخيم أنّ الشاب أقدم على قتل أخته وأمه بداعي غسل العار بطلب من والده.

وأضاف المصدر أنّ بعد تشريح جثة الفتاة تبين بأنّها عذراء وأنّ سبب انتفاخ البطن هو أكياس ماء ، ليتسبب خبر وجود أكياس ماء في بطن الفتاة بالصدمة لدى الشاب ووالده الذي دفع ابنه لقتل زوجته وابنته .

و شهدت مدينة عفرين حادثة مماثلة من قبل عائلة من إدلب، حيث لاحظت الأم انتفاخ ببطن الفتاة، أقدم الابن على قتل أخته بمسدس ، وليتبين عند تشريح الجثة بأنّ الفتاة عزباء والانتفاخ في البطن سببه أكياس مائية .

كما وعثر على جثة مجهولة مرمية قرب مدينة اعزاز تبين بأنّها تعود لقتاة قتلت من قبل خالها وزوحته بذريعة جريمة شرف.

أنتم أيضاً يمكنكم المشاركة معنا سواء أكنت شاهد على قصة انتهاك او كنت الضحية او ترغب في ابداء الرأي عن طريق إرسال كتاباتكم عبر هذا البريد الإلكتروني: vdcnsy@gmail.com
اقترح تصحيحاً - وثق بنفسك - قاعدة بيانات