مظاهرات في عفرين وكفرلوسين.. وضحايا ونزوح المدنيين نتيجة اشتباكات وسط رأس العين

ضمن حالة من الفلتان الأمني في المناطق بشمال سوريا والخاضعة لسيطرة القوات المسلحة التركية شهدت مدينتي عفرين وكفرلوسين بريف حلب، اليوم، مظاهرات حاشدة طالبت بالإفراج عن المعتقلين، كما شهدت مدينة رأس العين / سري كاني عودة الاشتباكات بين الفصائل المسلحة الموالية لتركيا أدت لمقتل طفلة وإصابة آخرين.

وتجمع العشرات من المتظاهرين في شارع الفيلات وسط مدينة عفرين، وتوجهوا لمكتب الوالي التركي وهتفوا هتافات طالبت بإطلاق سراح المعتقلين في سجون الجيش الوطني بينهم (أبو خولة موحسن) ، الذي وجهت له فصائل المعارضة، قبل أربعة أيام، حكماً بالسجن لـ5 أعوام بسبب رفضه الأوامر التركية وقيامه بشن هجوم على نقاط للجيش السوري منتصف العام 2018، بعد اقتحامه لبلدة تادف شمالي حلب.

كما خرجت مظاهرة في بلدة كفرلوسين الخاضعة لسيطرة هيئة تحرير الشام عند الحدود التركية شمالي إدلب، حيث تجمع العشرات وهتفوا مطالبين بإطلاق سراح المعتقلين.

في مدينة رأس العين التي سيطرت عليها القوات التركية في أكتوبر 2019 اندلعت اشتباكات عنيفة بين مجموعة، حمزة شاكر التابعة لفصيل فرقة السلطان مراد وعشيرة الموالي التابعة لفرقة الحمزة وسط المدينة أدت إلى مقتل طفلة بقذيفة “آر بي جي”، وإصابة شابين.

وتشهد مختلف المناطق الواقعة تحت سيطرة فصائل المعارضة الموالية لتركيا في أرياف حلب والحسكة والرقة الشمالية فلتان أمني وانتهاكات حقوق الإنسان عبر عمليات الخطف والتشليح والسرقة، ومصادرة الأملاك والممتلكات ونهب المحاصيل لتصل بهم الحال لخطف واغتصاب الفتيات اللواتي يرفض أهاليهم تزويجهم لعناصر هذه الفصائل.

أنتم أيضاً يمكنكم المشاركة معنا سواء أكنت شاهد على قصة انتهاك او كنت الضحية او ترغب في ابداء الرأي عن طريق إرسال كتاباتكم عبر هذا البريد الإلكتروني: vdcnsy@gmail.com
اقترح تصحيحاً - وثق بنفسك - قاعدة بيانات