لا زراعة حيث يصل رصاص الجنود الأتراك

تحركوا معنا ووفروا الحماية للمزارعين من عمليات القنص لجنود حرس الحدود التركي

مع تدهور الوضع الاقتصادي في سوريا بشكل عام وتزايد خطر المجاعة الذي بات يطرق أبواب السوريين وفي ظل مخاطر انتشار فيروس كوفيد – 19 تزداد عمليات استهداف جنود الحرس التركي على الحدود السورية التركية للمزارعين في قرى الجزيرة السورية المتاخمة للحدود حيث لا زراعة في الأرض التي يصلها رصاص الجنود.

وبالرغم من أنّ منطقة الجزيرة تعتبر من المناطق الآمنة في ظل الحرب القائمة في سوريا، إلا أنّ معظم القرى الواقعة على الخط الحدودي مع تركيا تعيش حالة قلق وخوف دائمين بسبب اعتداءات الجيش التركي بشكل متكرر لكل من يمر بتلك المنطقة وبالأخص المزارعون الذين باتوا ينظرون بعين الحسرة لأراضيهم دون أن يجرؤا لزراعتها رغم خطر المجاعة القادم

محي الدين عبد الرزاق 53 عاماً مواطن كردي سوري من قرية ديرنا آغي في ريف مدينة المالكية بمحافظة الحسكة فقد حياته نتيجة استهدافه برصاصة قنص من قبل جنود الحرس التركي، محي الدين لم يرتكب إثماً سوى أنّه كان يعمل في حراثة وسقاية خضاره بأرضه الواقعة على مسافة 400 متر من الحدود التركية وأثناء عمله في الأرض وقيادته لجراره الزراعي مع نجله تعرض لعملية قنص دون سابق إنذار يوم الأحد الموافق 17 /05 /2020 في الساعة 03:30 عصراً لينقل بعدها إلى مشفى مدينة كركى لكي / معبدة ويفارق الحياة على إثرها

محي الدين عبد الرزاق هو أب لثلاثة أولاد و9 فتيات ويعتمد على الزراعة كمصدر دخل أساسي لإعانة عائلته وأدت هذه الحادثة إلى حالة من الفزع والخوف لأهالي القرية ناهيك عن الفاجعة التي حلت بعائلته وأبنائه.

لم تكن هذه الحادثة الأولى أو الأخيرة إذ تتكرر هذه الاستهدافات المتعمدة من قبل جنود حرس الحدود التركي بشكل دوري وهو ما يزيد شعور الخوف وعدم الاستقرار لدى مواطني القرى المتاخمة للحدود التركية ويؤثر سلباً على الأمن الغذائي لكل سوريا

تحركوا معنا لإيقاف عمليات الاستهداف المتعمدة من قبل جنود حرس الحدود التركي للمواطنين والمزارعين في القرى المتاخمة للحدود السورية – التركية ومحاسبة مرتكبي هذه الجرائم.

تحركوا معنا وطالبوا حكوماتكم بالضغط على السلطات التركية لإيقاف عمليات الاستهداف المتكررة للمواطنين العزل والمزارعين في القرى المتاخمة لحدودها الجنوبية.

مطالبة الولايات المتحدة الأمريكية وروسيا الإتحادية بضرورة وضع حد للانتهاكات الحاصلة في المناطق الحدودية سواء الأراضي الزراعية أو القرى المدنية كونهما الضامن الأساسي بالتنسيق مع السلطات التركية.

ضرورة فتح المساحات وحرية التنقل للمواطنين والمزارعين للعمل في أراضيهم ومهنتهم طالما أنّهم لا يشكلون أي خطر يذكر على الحدود التركية.

المبادرة

أنتم أيضاً يمكنكم المشاركة معنا سواء أكنت شاهد على قصة انتهاك او كنت الضحية او ترغب في ابداء الرأي عن طريق إرسال كتاباتكم عبر هذا البريد الإلكتروني: vdcnsy@gmail.com
اقترح تصحيحاً - وثق بنفسك - قاعدة بيانات