امرأة تتهم قائد فصيل سوري تابع لتركيا باغتصابها

اتهمت امرأة قياديا في أحد الفصائل السورية التابعة لتركيا في شمال حلب شمالي سوريا باغتصابها، وظهر الأخير لينفي ادعاءها.

بث مؤسسة “احتمالات نيوز”، تسجيلا مصورا يظهر السيدة إسراء خليل وهي تسرد تفاصيل تعرضها للاغتصاب من قبل المدعو “أبو عمشة” قائد “لواء السلطان سليمان شاه” الذي يقاتل زوجها في صفوفه.

ونفى “أبو عمشة” في تسجيل صوتي ادعاءات الامرأة، وتوعد برفع دعوى قضائية عليها وعلى زوجها.

وانتشر على مواقع التواصل الاجتماعي، المقطع المصور للمرأة وهي تكشف عن تعرضها عدة مرات للاغتصاب من قبل قائد لواء السلطان سليمان شاه محمد الجاسم (الملقب بـ أبو عمشة) المدعوم تركياً.

وأضافت المرأة خلال الفيديو الذي أحدث ضجة على مواقع التواصل: “زوجي عنصر في اللواء وأقوم بغسل ثياب قائد اللواء وإخوته واعدو لهم الطعام، وكان أخ لقائد اللواء يتردد علينا في المنزل، فما كان من “أبو عمشة” إلا أن يرسل زوجي إلى تركيا واقتحم هو بيتنا وصادر السلاح والجوالات وتم اقتيادنا إلى الأمنية”.

وتكمل الامرأة: “ضربني أبو عمشة وسحبني واغتصبني وأنا حامل بثلاثة أشهر وهددني بأنه في حال أخبرت أحداً أنه قام باغتصابي فسوف يذبح زوجي وأخاه”. مشيرة إلى أن “الكثير من النساء تم اغتصابهن على يد أبو عمشة في منطقة الشيخ حديد بريف عفرين”.

وأوضحت المرأة أنه “تم اغتصابها من قبل أبو عمشة، مرة أخرى في السيارة”. مهدداً إياها “بذبح زوجها أيضاً”. كما “اغتصبها المرة الثالثة بحجة ذهابهم للتحقيق”.

وتوجهت العديد من الاتهامات لقياديين ومقاتلين في الفصائل التابعة لتركيا والتي كانت تقاتل سابقا تحت راية الجيش السوري الحر بارتكاب تجاوزات وانتهاكات بحق المدنيين في المناطق التي يسيطرون عليها شمال وشرق حلب، ويعتبر لواء سليمان شاه الاسوء في مجال انتهاكات حقوق الانسان ويدير سجون سرية للتعذيب وخطف المدنين الذين قتل عدد منهم ومنهم أحد رؤساء المجالس المحلية والتي عينتها تركيا وكان اسمه أحمد شيخو حيث قتل تحت التعذيب من قبل عناصر “ابو عمشة”.