بوساطة تركية … دمشق تجري أول عملية تبادل اسرى مع فرع تنظيم القاعدة السوري

أجرت حكومة دمشق لأول مرة عملية تبادل أسرى مع تنظيمات سلفية تعتبر الأكثر تشددا في سوريا تطلق على نفسها اسم “غرفة عمليات وحرض المؤمنين” والتي يسيطر عليها  “تنظيم حراس” وهو فرع تنظيم القاعدة السوري.

ولم يتسنى لنا التأكد من مصادر محايدة لكن شهود عيان أشاروا أنّ الحكومة السورية سلمت امرأتين وثلاث أطفال يعتقد أنّها زوجات قادة التنظيم؛ كما وأفرجت “غرفة عمليات وحرض المؤمنين” عن ثلاث جنود سوريين كانت قد أسرتهم خلال المعارك الدائرة في ريف حماة وإدلب.

وتشكل تحالف “وحرّض المؤمنين” نهاية العام 2018، وضم أربعة فصائل هي، “تنظيم حراس الدين” و”جبهة أنصار الإسلام” و”جبهة حراس الدين” بالإضافة إلى لواء “أنصار التوحيد” والأخير انسحب مؤخرا استجابة للضغوط التركية على فصائل المعارضة للقبول بالاتفاقات الروسية التركية حول إدلب.

ويعتبر “عصام طاهر البرقاوي “المعروف باسم أبو محمد المقدسي، وهو أردني من أصل فلسطيني، المرجعية الأبرز لفصائل غرفة عمليات “وحرّض المؤمنين”.

من هو أبو محمد المقدسي؟

عصام طاهر البرقاوي أو كما يلقب بـ أبي محمد المقدسي أردني من أصل فلسطيني يعتبر من أبرز منظري تيار السلفية الجهادية اشتهر بسبب نشره لكتاب يكفر الدولة السعودية. قامت السلطات الأردنية بسجنه مرات كثيرة بسبب آرائه. واعتبر أستاذ لأبي مصعب الزرقاوي عندما جمعهما السجن.

وفي عام 1994 اعتقل الأردن أعضاء تنظيم بيعة الإمام، أو ما يسميه أعضاءه جماعة التوحيد، وكان المقدسي ومن ضمنهم إلى جانب الزرقاوي وأبي قتيبة الأردني وغيرهم.

وكان المقدسي قد أفتاهم بجواز القيام بعملية في إسرائيل وأشرف على تنفيذ مذبحة المسجد الإبراهيمي في الخليل وأمدهم بقنابل وفرها لهم (كان قد جلب معه من الكويت بعد انسحاب الجيش العراقي كميةً من الذّخيرة عام 1992، وهربها ضمن أثاث بيته، وكانت عبارة عن خمسة ألغام مضادة للأفراد، وسبع قنابل يدوية، وعدّة صواريخ).

فحكم في محكمة أمن الدولة خمسة عشر عاماً وأفرج عنه بعد أنّ مضى نصف مدة الحكم الذي حكمته به محكمة أمن الدولة في سجون الأردن ثم أفرج عنه بعد ذلك.

بعد أحداث 11 سبتمبر أفتى المقدسي بمشروعية هذه العمليات ودافع عن المهاجمين وكتب رسالة بعنوان هذا ما أدين الله به، ثم اعتقل على إثر ذلك لعدة أشهر ثم خرج من المعتقل ليواصل دعوته وتحريضه على الجهاد.

 

 

أنتم أيضاً يمكنكم المشاركة معنا سواء أكنت شاهد على قصة انتهاك او كنت الضحية او ترغب في ابداء الرأي عن طريق إرسال كتاباتكم عبر هذا البريد الإلكتروني: vdcnsy@gmail.com
اقترح تصحيحاً - وثق بنفسك - قاعدة بيانات