“محمد الفاتح” يطلب 4 آلاف دولار للإفراج عن 8 مدنيين مختطفين في عفرين

أبلغت مصادر محلية إنّ عناصر فصيل “محمد الفاتح” العامل ضمن “الجيش الوطني الموالي لتركيا أبلغوا ذويهم أنّهم مستعدون للإفراج عن أبنائهم الـ 8 مقابل دفع مبالغ تتراوح بين 400 – 500 دولار على كل شخص، مختطف في سجونه.

وكان عناصر الفصيل قد اعتقلوا 8 أشخاص عشوائيا بتاريخ 10 نيسان أبريل 2020، بعد مداهمات وحملات تفتيش وهم كل من: أنور عثمان حمكولينو (51 عام)، دوزيار أنور كردي (31 عام)، حسن جميل حسن (49 عام)، محمد عثمان (56 عام)، دمخاش عثمان كوليكو (45 عام)، أحمد عثمان محمد (39 عام)، كيماهو أنور كردي (64 عام)، أحمد وحيد مصطفى (58 عام).

وسبق أن شن فصيل محمد الفاتح، الذي يضم في صفوفه مقاتلين “تركمان” حملات عديدة في تاريخ 14 كانون الثاني 2020 اختطف خلالها عناصر الفصيل 10 أشخاص بينهم 3 نساء، في حملة دهم للمنازل بقرية كوركان التابعة لناحية ماباتا في ريف عفرين.

وبتاريخ 11 أيار مايو الجاري فقد رجل مسن من عفرين (“رفعت سيدو” المعروف بـ “رفعت خوزيونو” ) حياته قهرًا بعد اختطاف ثلاثة من أبنائه وسلب ممتلكاته من قبل عناصر “محمد الفاتح”، حيث قام عناصر الفصيل بالاستيلاء على محضر عقاري عائد بملكيته لرفعت، ويقع بالقرب من ملعب عفرين، وكذلك الاستيلاء على سيارته من نوع فيرنا وجرار زراعي نوع بريكس وبيك آب نوع هيونداي. كما وكان عناصر الفصيل قد اقتحموا منزله بتاريخ 04 نيسان 2020، وقاموا بسرقة مبالغ مالية كبيرة ومصاغ من الذهب ومقتنيات من منزله كما واختطفوا اثنين من أبنائه وحفيده وهم كل من: الحفيد “رفعت سيدو” ووالده “سيف الدين سيدو” (55 عام) وأخاه شرفان سيدو (25 عام) ومازال مصيرهم مجهولا.

وبتاريخ 16 ايار 2020 شن عناصر “محمد الفاتح” و “العمشات” حملة اعتقالات، حيث داهموا خلالها العشرات من المنازل في ناحية شية في عفرين. واعتقل أكثر من 7 مواطنين وعرف من المواطنين الذين تم اعتقالهم ” أحمد سليمان بلال وربيع سليمان سيجام” و ”أحمد محمد بلال ( بلكندرة )” 26 عام، “أحمد حراج (22 عام”).

وكذلك نفذ فصيل “محمد الفاتح” حملة اعتقالات في قرية ترميشا التابعة لناحية شيه واعتقل كل من: محمد محمود، شعبان علي، حسن منان، حسن أمين. كما قامت نفس المجموعة باتهام عدد آخر من المواطنين في قرية مست عاشيرو ( مستو عاشور ) التابعة لناحية معبطلي بالانتماء للأحزاب الكردية و تخييرهم بين الاعتقال أو دفع مبلغ مالي قدره 500 دولار أمريكي عن كل شخص منهم.

حالات تعذيب،

لا تتوقف الانتهاكات في مقاطعة عفرين، وإنّما باتت تتخذ شكلا أخر أكثر عنفا وضررا وزيادة في وتيرة حملات مداهمة البيوت وتفتيش المنازل واعتقال كل شخص على الهوية حيث أطلقت تركيا يد فصائلها وسلاحهم لاستباحة كل شيء…

اليوم الثلاثاء أظهرت صور، حصلنا عليها، تعرض الشاب “مصطفى الوحيد” لتعذيب شديد في أحد سجن يديره فصيل “السلطان محمد الفاتح” المدعوم من تركيا في مدينة الباب شرقي حلب، والتي تسيطر عليها القوات المسلحة التركية.

مصطفى الوحيد، البالغ من العمر 35 عاما، سبق وأن كان عضوا في ذات الفصيل، لكن الإصابة جعلته يتقاعد حيث تمت تكليفه وظيفة الإشراف على مركز لبيع “الدخان” في “دوار السنتر” لصالح كل من “يحيى العنو” و “حمزة شاكر” القيادي في فصيل “محمد الفاتح”، حيث اعتقل مصطفى بعدما طالب بدفع راتبه المتراكم منذ أشهر، ليتم اعتقاله من قبل دورية تابعة لقائد الفصيل، ومطالبة ذويه بفدية مالية 10 آلاف دولار للإفراج عنه.

كم وتم الإبلاغ عن عملية تعذيب ثانية في معتقلات فصيل “فيلق الشام” وهو أحد الفصائل الرئيسية المدعومة مباشرة من المخابرات التركية، ويرافق عناصره دورياتهم، كما وأنّ قادة الصف الأول في الفصيل يعيشون في تركيا.

ضحية التعذيب هو شاب يعمل في رعي الأغنام.

يوم الأحد 6 تشرين الأول، وثق المركز كذلك تعرض الشاب “محمد هورو” لتعذيب شديد في أحد سجون جهاز الشرطة العسكرية في منطقة بلبل بعفرين.

محمد هورو، البالغ من العمر 30 عاما اعتقل منتصف أيلول من العام الجاري بعد مداهمة منزله في قرية شيخورزة بمنطقة بلبلة وأفرج عنه بعد أن دفعت عائلته مبلغ 4 آلاف دولار وهو بحالة صحية مزرية نتيجة التعذيب الذي كان يتعرض له.

وكشفت آخر تقرير أصدره مركز توثيق الانتهاكات في شمال سوريا مقتل 33 شخصا تحت التعذيب في سجون ومعتقلات الفصائل والجماعات المسلحة التي تدعمها تركيا؛ كما وكشف أنّ هذه الفصائل اعتقلت ما لا يقل عن ( 5576 ) شخصا، منذ آذار 2018 وتعرض ( 661 ) شخصا منهم للتعذيب.

أنتم أيضاً يمكنكم المشاركة معنا سواء أكنت شاهد على قصة انتهاك او كنت الضحية او ترغب في ابداء الرأي عن طريق إرسال كتاباتكم عبر هذا البريد الإلكتروني: vdcnsy@gmail.com
اقترح تصحيحاً - وثق بنفسك - قاعدة بيانات