تركيا توسع نقاط سيطرتها الاقتصادية في سوريا… المزيد من عقود الكهرباء لشركات تركيا

أعلن المجلس المحلي في مدينة جرابلس الخاضعة لسيطرة الفصائل الموالية لتركيا إيقاف العمل بمجانية الكهرباء وبدء تزويد المنطقة بالكهرباء المأجورة عبر منح تراخيص لشركات استثمارية تركية.

وتعاقد المجلس مع شركة “Ak Energy” التركية، والتي تعتبر المخول الوحيد بتزويد المنطقة بالكهرباء، لأنّ الكهرباء المجانية ستتوقف نهاية أيار الحالي، بحسب تعميم صادر عن المجلس في 30 من نيسان الماضي.

وقدر التعميم قيمة الكيلو واط الساعي بـ75 قرشًا تركيًا للمستهلك، ويدفع المستهلك مبلغ 150 ليرة تركية كـ”تأمين” لمرة واحدة عند اشتراكه للحصول على الكهرباء.

ودعا المجلس المواطنين والشركات والجمعيات والمنظمات إلى المسارعة بتقديم طلب اشتراك أو ملء الاستمارات المطلوبة في مقر الشركة الكائن في المجلس المحلي، حتى 31 من أيار الحالي.

وأشار التعميم إلى أنّه بنهاية شهر أيار الحالي لن يحصل غير المشتركين على الكهرباء.

وكل شخص يحاول الحصول على الكهرباء بشكل غير قانوني سيحال للقضاء ويعرض نفسه للملاحقة القانونية والجزائية.

وتزود شركات تركية خاصة مقربة من الحكومة التركية المناطق السورية الخاضعة لتركيا في مدن وبلدات شمال سوريا بالكهرباء.

وأوصلت شركة “Ak Energy” الكهرباء إلى مدينة الباب بريف حلب الشرقي بعد توقيع المجلس المحلي في المدينة اتفاقية لاستجرار الكهرباء.

وقبلها بأربعة أشهر مدت الشركة الكهرباء إلى مدينة اعزاز، ضمن عقد وقعه المجلس المحلي في المدينة مع الشركة، بعد انقطاع دام لسنوات، واعتماد الأهالي على المولدات.

وشهدت مدينة مارع في الريف الشمالي توقيع عقد لإيصال الكهرباء، بين “شركة الشمال” العاملة فيها وشركة تركية لشراء جميع تجهيزات المحطة الكهربائية.

خمسة عقود استثمارية لإيصال الكهرباء إلى ريف حلب
يشهد قطاع الكهرباء في ريف حلب الشمالي والشرقي ومنطقة عفرين دخول عدة شركات استثمارية بعقود، لإيصال الشبكة إلى منازل المدنيين والدوائر الرسمية التي في المنطقة، وتعمل على إيصال الخدمات إليها.

على مدار العامين الماضيين تركزت الاستثمارات بريف حلب بيد الشركات الخاصة التركية، التي وقعت عقوداً مع المجالس المحلية العاملة في المنطقة، والتي يرتبط عملها بالولايات التركية كولاية غازي عنتاب، وكلس، وهاتاي.

وتأتي الخطوات الخاصة بقطاع الكهرباء، بموجب سلسلة من الخدمات تعمل عليها المجالس المحلية بإدارة تركية لتوفير الخدمات الكاملة إلى المنطقة، وخاصة في المجالات التي يحتاجها المدنيون في الحياة اليومية.

أول عقد في اعزاز:
في نيسان 2018 دخلت شركة تركية خاصة إلى مدينة اعزاز، ووقعت عقداً لتنفيذ مشروع إيصال الكهرباء، ويعتبر الأكبر من نوعه في المنطقة.

جاء المشروع ضمن عقد وقعه المجلس المحلي في المدينة مع شركة “AK Energy” التركية ذات الملكية الخاصة، وتوسطت بين الطرفين ولاية كلس، على أن تتعهد الشركة بتغذية اعزاز باستطاعة 30 ميغا واط، مقابل توفير الأرض والمواد الأولية اللازمة للمضي في المشروع.

وفي بداية التنفيذ وصلت التكلفة الكاملة للمشروع إلى حوالي سبعة ملايين دولار، بعقد لمدة عشر سنوات.

تقدم للشركات التركية الأرض لإقامة محطات حرارية وأبنية إدارية وأخرى للتخزين، بالإضافة إلى مواد عينية كأسلاك نحاسية وألمنيوم وكابلات أرضية.

عقد ثان في الباب:
تم توقيع عقد إيصال الكهرباء إلى مدينة الباب في آذار 2019 عبر مذكرة تفاهم مع شركة “AK Energy” التركية، في 27 من شباط الماضي، لاستجرار الكهرباء إلى المدينة، لتكون المدينة الثانية بعد اعزاز تصلها الكهرباء في ريف حلب.

وشملت الشبكة الكهربائية التي تنتظرها المدينة، مدن بزاعة وقباسين وكامل ريفها، ورسم الاشتراك 600 ليرة تركية، وما يعادل 85 قرشًا تركيًا للكيلو الواحد من فئة “واط”.

عقد ثالث في صوران:
العقد الثالث الخاص بإيصال الكهرباء يختلف عن مدينتي اعزاز والباب، إذ وُقع مع شركة سورية هذه المرة.

وفي 6 من نيسان 2019، وقع المجلس المحلي لناحية صوران عقداً مع شركة سورية اسمها “الشركة السورية التركية للكهرباء” لإيصال الكهرباء إلى المنطقة في مدة لا تزيد على أربعة أشهر.

ولكن الشركة مرخصة وموجودة في تركيا (رمزها ste energy)، والعقد الموقع مع مجلس صوران هو أول مشروع لها في سوريا.

ويبلغ سعر الكيلو واط، بموجب العقد 85 قرشاً، ويدفع المشترك 400 ليرة تركية كضمان أولي، ويخير في طريقة دفعها سواء بشكل كامل أو بالتقسيط (كل شهر 100 ليرة).

عقد رابع في مارع:
مدينة مارع في الريف الشمالي شهدت توقيع عقد لإيصال الكهرباء، بين “شركة الشمال” العاملة فيها وشركة تركية لشراء جميع تجهيزات المحطة الكهربائية بين “شركة الشمال” لاستثمار الكهرباء والشركة التركية الموردة لتجهيزات المحطة الكهربائية.

وحددت قيمة الكيلو واط الساعي بـ 14.5 قرش، ويعتبر الأرخص قياساً ببقية مناطق ريفي حلب الشمالي والشرقي. وتبلغ قيمة رسم الاشتراك 200 ليرة تركية، على أن يكون العداد على حساب المواطنين، لكن اختياره عن طريق المجلس المحلي و”شركة الشمال”.

عقد خامس في عفرين:
في منتصف كانون الأول 2018 أجرى وفد من وزارة الكهرباء التركية زيارة إلى عفرين، اطلع فيها على واقع المدينة ونواحيها ووضع خارطة طريق لحل مشكلة الكهرباء، بعد اتفاق مع المؤسسات المدنية القائمة فيها.

وتم الاتفاق مع وزارة الكهرباء التركية، على تغذية المدينة بالكهرباء حيث تتم تركيب محطة توليد في مدينة الريحانية المقابلة لمدينة جنديرس ومنفذ “حمّام” الحدودي. وتبلغ استطاعة المحطة 25 ميغا واط، على أن تغطي احتياجات منطقة “غصن الزيتون”.

أنتم أيضاً يمكنكم المشاركة معنا سواء أكنت شاهد على قصة انتهاك او كنت الضحية او ترغب في ابداء الرأي عن طريق إرسال كتاباتكم عبر هذا البريد الإلكتروني: vdcnsy@gmail.com
اقترح تصحيحاً - وثق بنفسك - قاعدة بيانات