تركيا تقرر حل عدد من مجالسها المحلية في شمال سوريا

في خطوة مفاجئة من نوعها أعلنت عدد من المجالس المحلية المدعومة من تركيا في شمال سوريا حل نفسها، بدون توضيح الأسباب الموجبة لذلك.

وسعت تركيا منذ السنوات الماضية، ومع توغلها في مدن بشمال سوريا على إنشاء هياكل إدارية، وأمنية وعسكرية موالية لها، ولطالما اتهمت تلك المجالس والهيئات عموما بالفساد، والمحسوبية، واحتكارها من قبل طبقة لا تملك الخبرة، أو التمثيل والقبول الشعبي. وهو أمر لم يكن يشكل مشكلة بالنسبة للسلطات التركية التي ظلت تعمد مبدأ الولاء لها، وتعيين أعضاء ومسؤولي تلك المجالس رغم خروج عشرات التظاهرات والاعتصامات الرافضة لهذه الهياكل الإدارية.

القرار شمل مبدئيا “المجلس المحلي لمدينة الباب” و “مجلس مارع المحلي”، و “المجلس المحلي لمدينة بزاعة وريفها” و”المجلس المحلي لمدينة الباب” ولا يعرف إن كان سيشمل مجالس أخرى.

وكانت تركيا قد اعتقلت كذلك قائد جهاز الشرطة في عفرين، في 15 نيسان الجاري ولا يعرف لتاريخه سبب الاعتقال ومكان احتجازه.

أنتم أيضاً يمكنكم المشاركة معنا سواء أكنت شاهد على قصة انتهاك او كنت الضحية او ترغب في ابداء الرأي عن طريق إرسال كتاباتكم عبر هذا البريد الإلكتروني: vdcnsy@gmail.com
اقترح تصحيحاً - وثق بنفسك - قاعدة بيانات