اقتتال مسلح بين فصيلين من “الجيش الوطني” بمدينة عفرين شمال غرب حلب

اندلعت اليوم 21 نيسان\ أبريل 2020 اشتباكات بين فصيلين من “الجيش الوطني السوري” التابع للحكومة السورية المؤقتة والمدعوم من تركيا بمدينة عفرين بريف حلب شمالي غربي سوريا.

وقالت مصادر محلية إنّ اشتباكات عنيفة اندلعت بين فصيل “لواء الشمال” من جهة و “الشرطة العسكرية” و”الجبهة الشامية” من جهة، وبدأت بإطلاق نار، ومن ثم تطورت إلى استخدام الرشاشات وإطلاق قذائف “آر بي جي”، ما دفع الجيش التركي إلى التدخل ومحاولة فض الاشتباك بين الطرفين.

وأضافت المصادر، أنّ الاشتباكات بدأت بعد اتهامات متبادلة بخطف العناصر، والاستيلاء على منازل ومزرعة أرادت الشرطة العسكرية استعادتها، لتحويلها لمقر خاص بها، والمزرعة تعود لمدني من عفرين تم تهجيره.

أمس اندلعت اشتباكات بين فصيلين من “الجيش الوطني السوري” التابع للحكومة السورية المؤقتة والمدعوم من تركيا بمدينة رأس العين (71 كم شمال مدينة الحسكة) شمالي شرقي سوريا.

وقالت مصادر محلية إنّ اشتباكات عنيفة اندلعت بين فصيلي “أحرار الشرقية” و”لواء المعتصم” المنضويين في صفوف “الجيش الوطني السوري” ، وبدأت بإطلاق نار، ومن ثم تطورت إلى استخدام الرشاشات وإطلاق قذائف “آر بي جي”، ما دفع الجيش التركي إلى التدخل وفض الاشتباك بين الطرفين.

وأضافت المصادر، أنّ سبب الاشتباكات هو أنّ فصيل “أحرار الشرقية” أراد الاستيلاء على بيت في قرية يسيطر عليها فصيل “لواء المعتصم”، إلا أنّ الأخير رفض تسليمه المنزل ما أدى إلى نشوب الاشتباكات بين الطرفين.

وسبق أن قتل مدنيان وجرح آخر يوم 9 كانون الثاني 2020، نتيجة اشتباكات بين حركة “أحرار الشام” الإسلامية و”تجمع أحرار الشرقية” المنضويان في صفوف “الجيش الوطني السوري” التابع للحكومة السورية المؤقتة شرق مدينة حلب.

وسبق أن شهدت مناطق سيطرة الفصائل المدعومة من تركيا في حلب والرقة مواجهات، منها بين “أحرار الشرقية” و”فرقة الحمزة”، وأخرى بين الأولى و”فرقة السلطان مراد”، إضافة لاشتباكات بين الأخيرة و”الجبهة الشامية” ، أو “الجبهة الشامية” و”لواء السلطان سليمان شاه”، وأسفرت جميعها عن قتلى وجرحى.

وسبق أن شهدت مناطق سيطرة الفصائل المدعومة من تركيا في حلب والرقة مواجهات، منها بين “أحرار الشرقية” و”فرقة الحمزة”، وأخرى بين الأولى و”فرقة السلطان مراد”، إضافة لاشتباكات بين الأخيرة و”الجبهة الشامية” ، أو “الجبهة الشامية” و”لواء السلطان سليمان شاه”، وأسفرت جميعها عن قتلى وجرحى.

أنتم أيضاً يمكنكم المشاركة معنا سواء أكنت شاهد على قصة انتهاك او كنت الضحية او ترغب في ابداء الرأي عن طريق إرسال كتاباتكم عبر هذا البريد الإلكتروني: vdcnsy@gmail.com
اقترح تصحيحاً - وثق بنفسك - قاعدة بيانات