لواء إسكندرون ….المقاطعة السورية المسروقة

مقال مترجم من وكالة سبونتك الروسية الحكومية:

“المقاطعة المسروقة”: لماذا حصلت تركيا على زاوية من سوريا قبل 80 عامًا مضت
أصبح الرئيس التركي رجب طيب أردوغان متورطًا في معركة مباشرة مع الحكومة السورية في محافظة إدلب. القتال المباشرةعبر الحدود من هاتاي \ اسكندرون، المقاطعة التي أعطيت لتركيا في عام 1939 بعد استفتاء مشكوك فيه.

فقدت تركيا ما مجموعه 54 جنديًا في محافظة إدلب هذا الشهر، حيث أتهم الرئيس السوري بشار الأسد وحلفاؤه الروس تركيا بالفشل في احترام صفقة فصل الجماعات المتطرفة عن المقاتلين الآخرين في المنطقة ضمن اتفاقية استانة.

يسيطر الجيش السوري الآن على النصف الجنوبي من محافظة إدلب، لكن القتال زاد من تدفق اللاجئين الذين يحاولون عبور الحدود إلى محافظة هاتاي التركية.




الحدود بين سوريا وتركيا هي خط مستقيم نسبيا من الشرق إلى الغرب إلى نهر العاصي. ثم تنخفض فجأة وتتجه جنوبًا لنحو 80 ميلًا ، قبل أن تتجه غرباً وتلتقي بالبحر الأبيض المتوسط ​​بعد جبل كيليك مباشرة.

من الناحية الاستراتيجيّة ، تعد هذه الزاوية الصغيرة المعروفة في سوريا باسم لواء إسكندرون مهمة جداً للدولة التركية.

وقد قامت تركيا بتتريك اسمها وباتت تسمى الآن مقاطعة هاتاي \ كما فعلت مع بقية المدن الكردية والأرمنية، وهي تضم مدينتي أنطاكيا وإسكندرون – المعروفة سابقًا باسم أنطاكية وألكسندريتا – وميناء دورتيول ، الذي كان يعرف باسم تشورك مارزبان لسكانها الأرمن قبل الإبادة الجماعية على يد الأتراك التي انتهت في عام 1923.

في نفس العام، وقع مؤسس تركيا الحديثة، كمال أتاتورك، على معاهدة لوزان، التي حددت حدود الدولة التركية.

بقيت تلك الحدود كما هي اليوم تمامًا – باستثناء مقاطعة هاتاي التي انضمت فجأة إلى تركيا عام 1939.

كانت سوريا ولبنان وجزء كبير من الشرق الأوسط محتلا من قبل الإمبراطورية العثمانية حتى انهارت بعد هزيمتها في الحرب العالمية الأولى.

بموجب معاهدة لوزان، كانت هاتاي جزءاً من الانتداب الفرنسي لسوريا ولبنان، لكن قبل اندلاع الحرب العالمية الثانية مباشرة، قررت باريس فجأة إجراء استفتاء مشكوك في نتائجه وقيل إن هاتاي صوتت ليصبح جزءًا من تركيا.

أصبحت سوريا مستقلة في عام 1945 – مع لبنان كدول منفصلة – ورفضت الاعتراف بهاتاي كجزء من تركيا.

ولكن لم يتداول هذا الموضوع حتى بدأ الصراع في سوريا في جذب الرئيس أردوغان والقوات المسلحة التركية منذ عدة سنوات.

بدأ الإعلام السوري في تسليط الضوء على الطريقة المشبوهة والمثيرة للجدل التي احتلت فيها تركيا هاتاي ، أو لواء اسكندرون.

في أواخر ثلاثينيات القرن الماضي، كانت فرنسا تشعر بقلق متزايد بشأن حرب وشيكة مع ألمانيا التي كان يتزعمها هتلر، وكان الدبلوماسيون الفرنسيون يحاولون بشدة كسب حلفاء في أوروبا والشرق الأوسط.

توفي أتاتورك في عام 1938 وكان خليفته عصمت إينونو حريصًا على مواصلة حماسته القومية التركية.

لذلك عندما اقترح الفرنسيون معاهدة صداقة خلال الحرب المقبلة، كان إينونو على استعداد لقبولها، بشرط واحد أن تمنح هاتاي لتركيا.

وافقت فرنسا، لكنها خرقت معاهدة لوزان من الناحية الفنية، لذلك من أجل التلاعب وإضفاء الشرعية، اقترح الفرنسيون إجراء استفتاء.

كان هاتاي في ذلك الوقت مزيجًا من الجنسيات – الأتراك والتركمان والعرب السنة والعلويين (العلويين) والأرمن وحتى بعض الإغريق والأكراد- مع عدم وجود أغلبية واضحة، ولكن يُعتقد على نطاق واسع أن أنقرة قد ركزت على الأتراك من أجزاء أخرى من الأناضول و تزوير نتيجة الاستفتاء.

توترت العلاقات بين تركيا وسوريا لعقود من الزمان بسبب قضية هاتاي لكنها بدأت في التحسن في التسعينيات بين الدولتين على تنسيق جهودهم لمحاربة الأكراد كخطر مشترك.

قبل اندلاع الحرب الأهلية السورية مباشرة في عام 2011 ، تم توقيع اتفاقية لبناء سد صداقة سوري تركي بقيمة 28 مليون دولار على نهر العاصي.

ولكن تم تأجيل البناء بسبب الصراع والآن أصبحت تركيا وسوريا في حالة حرب، حيث كان أردوغان غاضبًا من الأسد لجرأته على استهداف القوات التركية على الرغم من وقوفه مع المتمردين الجهاديين.

أنتم أيضاً يمكنكم المشاركة معنا سواء أكنت شاهد على قصة انتهاك او كنت الضحية او ترغب في ابداء الرأي عن طريق إرسال كتاباتكم عبر هذا البريد الإلكتروني: vdcnsy@gmail.com
اقترح تصحيحاً - وثق بنفسك - قاعدة بيانات