عفرين: ظهور اعراض الغازات المنبعثة من الأسلحة التي استخدمت في الحرب

تواجه المواطنة أمينة عليكو خطر الإصابة بسرطان في الحنجرة جراء استنشاقها غازات سامة خلال القصف التركي لعفرين.
ما زال العديد من أهالي عفرين يعانون من الآثار السلبية المستدامة للهجوم التركي على منطقة عفرين واستخدامه مختلف صنوف الأسلحة.
وفقد مئات المدنيين حياتهم وأصيب مئات آخرون اثناء الحملة العسكرية التركية، ناهيك عن أعراض وتأثيرات جانبية ما زالت تظهر تباعاً على عدد من المصابين.
ومن بين مئات حالات الإصابة بمواد سامة في عفرين، حالة المواطنة أمينة عليكو التي تعرضت لحالة اختناق نتيجة استنشاقها غازات سامة أطلقها الجيش التركي، وفقدت صوتها على إثرها وما زالت مهددة بخطر الإصابة بسرطان في الحنجرة.
وتقول أمينة في سرد حالتها “نتيجة للقصف الشديد على مركز مدينة عفرين كنتُ ألجأ إلى فتح النوافذ قليلاً لتجنب ضغط القصف على المنزل ولحماية أطفالي منه، وفي أحد الأيام كنتُ أمكثُ في منزلي الواقع في حي المحمودية وفي حوالي الساعة 4 فجراً، أحسست برائحة غريبة في منزلي وأحسست بضيق في التنفس وتغير صوتي فجأة.”
على إثر ذلك أصيبت أمينة أولاً بسعال حاد، وفيما بعد أخبرها الأطباء أن سبب السعال هو استنشاقها غازات سامة وغازات منبعثة من انفجار القذائف والصواريخ “توجهتُ بعدها إلى مركز الهلال الأحمر الكردي القريب من منزلنا للتأكد من وضعي، لكن النتيجة كانت ذاتها.”
لكن أوضاع أمينة ساءت يوماً بعد يوم حتى فقدت صوتها نهائياً، وبعد استشارة أطباء عفرين، راجعت مشافي مدينة حلب لإجراء الفحوصات والتحاليل اللازمة. وبحسب أطباء حلب وبعد إجراء التنظير والخزعة، أكد الأطباء أن حالة أمينة ناجمة عن استنشاق غازات سامة، وأن هذه الغازات أضرت بالحبال الصوتية.
لكن الأطباء قلقون حيال حالة أمينة واحتمال تراجع حالتها الصحية وترجيح الإصابة بمرض السرطان في الحنجرة.
وتخضع أمينة حالياً لرقابة طبية مستمرة تفادياً لتفاقم وضعها الصحي أو الإصابة بمرض خبيث.

أنتم أيضاً يمكنكم المشاركة معنا سواء أكنت شاهد على قصة انتهاك او كنت الضحية او ترغب في ابداء الرأي عن طريق إرسال كتاباتكم عبر هذا البريد الإلكتروني: vdcnsy@gmail.com
اقترح تصحيحاً - وثق بنفسك - قاعدة بيانات