مركز توثيق الانتهاكات في شمال سوريا

قوات الأمن تحبط هروب 4 من زوجات داعش وأطفالهن من مخيم الهول  -   تفاقم الأوضاع في مخيم عوائل داعش… مقتل امرأة خنقاً في مخيم الهول  -   السلطات الماليزية تحتجز صحفي سوري في مطار كوالالمبور ومخاوف من ترحيله إلى دمشق  -   التحالف الدولي يقتل 3 من قادة داعش في عفرين بغارة من طائرة مسيرة  -   حواجز “الجيش الوطني” تفرض ضرائب على أهالي تل أبيض ورأس العين  -   تحديث بيانات: رغم زوال دولة داعش مازال مصير 2,892 من الايزيديين مجهولا  -   مظاهرات في منطقة أردوغان الآمنة ترفع شعارات تطالب باسقاط نظامه وسحب جيشه من سوريا  -   اتهامات سرقة الأعضاء البشرية تطال مشافي تركيا مجددا.. “سوري” يتهم أطباء مشفى حكومي تركي بسرقة كليته  -   تهريب 5 سجناء من تنظيم داعش من سجن في مدينة عفرين  -   فصائل تركيا تواصل الانتقام من أهالي عفرين لتهجير من تبقى منهم  -   ارتفاع عدد قتلى والمصابين بين المسلحين الموالين لتركيا الى 1024 منذ الهجوم على شرق الفرات  -   انفجار في رأس العين….القوات التركية تفشل مُجدّداً في توفير الحماية للمدنيين في شمال سوريا  -   الإدارة الذاتية تواصل اعتقال 10 معارضين من المجلس الوطني الكردي  -   الأوضاع تتفاقم في مخيم الهول…جلد امرأة حتى الموت  -   اليوم العالمي لذوي الاحتياجات الخاصة..هجمات تركية تسببت في إصابة 463 شخصا باعاقات دائمة وتهديد حياة 15 ألفا آخرين  -  

____________________________________________________________

قتل مدني واحد على الأقل وجرح 9 آخرون الأحد، في إطلاق نار على محتجين تجمعوا أمام مقر “قوى الشرطة والأمن العام” في مدينة الباب شرق حلب شمالي سوريا، احتجاجا على الأوضاع الأمنية السيئة.

وشوهد المئات من عناصر الشرطة وهم يقتحمون التجمع السلمي وسط إطلاق نار من أسلحة وبنادق يدوية، حيث رفع المتظاهرون شعارات تطالب بخروج القوات التركية من المدينة، ومطالب أخرى بخروج كل الفصائل الموالية لتركيا، وذلك ردا على الفوضى والفلتان الأمني التي تشهدها مختلف المناطق السورية الخاضعة لسيطرة القوات المسلحة التركية.

وأحرق المتظاهرون سيارة تابعة لـ”الشرطة والأمن العام” كما حطموا مركز البريد التركي (ptt) وحاولوا قطع الطرقات بإطارات مشتعلة، ردا على اطلاق النار، والتعامل العنيف من قبل جهاز الشرطة معهم، كما امتدت التظاهرات لتشمل مدينة جرابلس واعزاز.

وقبل أن تتأزم الاوضاع كانت المدينة قد شهدت اضرابا عاما الأحد، للمحال التجارية والمدارس احتجاجا على الأوضاع الأمنية بالمنطقة.

والسبت، شهدت مدينة الباب انفجار سيارة مفخخة أدت لمقتل 14 شخص وإصابة 52 بجروح.

وضمن حالة عامة من الفلتان الأمني جرح أربعة أشخاص في مدينة اعزاز، في اشتباكات بالأسلحة الخفيفة والمتوسطة جرت نتيجة خلاف بين عائلتي “حمدو” و”مرعي” في المدينة، ما أسفر عن إصابة أربعة أشخاص، اثنان منهم بحالة خطرة نقلا على إثرها إلى تركيا لتلقي العلاج.
واستخدمت في الاشتباكات رشاشات متوسطة محمولة على سيارات “بيك آب”، كما تداولوا صورا للجرحى في أحد النقاط الطبية.

وسبق أن قتل مدنيان وجرح أربعة آخرون يوم 27 تموز الفائت، بمواجهات بين عائلتين في منطقة جرابلس شرق حلب.

وتتكرر المواجهات العائلية بين الأطراف المتنازعة شمالي وشرقي حلب في ظل انتشار واسع للأسلحة في المناطق المدنية رغم صدور قرارات عدة لمحاولة ضبط هذه الظاهرة، مثل منع إقامة الحفلات دون موافقة أمنية، و منع إطلاق الأعيرة النارية في الأماكن العامة والأعراس، إضافة إلى قرار آخر يقضي بإفراغ مخيمات اعزاز من الأسلحة.

 تواصل معنا - شاركنا التوثيق - تصحيح - قاعدة بيانات - خريطة الموقع

_______________