الإدارة الذاتية تحدد آليات تعويض الفلاحين الذين تضرروا نتيجة حرق المحاصيل

أعلن المجلس التنفيذي للإدارة الذاتية في شمال وشرق سوريا في قرار أصدره يوم أمس آلية تعويض الفلاحين الذين تضرروا نتيجة الحرائق التي التهمت محاصيلهم في الموسم الشتوي المنصرم.

وقال المجلس التنفيذي إنه “بناء على الاجتماع المنعقد بتاريخ 4 – 7 – 2019 للمجلس التنفيذي في الإدارة الذاتية لشمال وشرق سوريا وهيئة الاقتصاد والزراعة حول تعويض الفلاحين الذين تضرروا نتيجة احتراق محاصيلهم للموسم الزراعي الشتوي الماضي، تقرر ما يلي:

أولاً: يحصل كل فلاح متضرر من الحريق على البذار مجاناً من مراكز التوزيع التابعة لهيئة الاقتصاد والزراعة.
ثانيا: كل فلاح متضرر من الحريق يحصل على البذار من نفس البذار المزروعة قمح أو شعير”.

وعن آلية التعويض، بيّن الرئيس المشترك لهيئة الاقتصاد والزراعة سلمان بارودو بأن الكمية التي سيحصل عليها كل مزارع ستحددها لجنة الاقتصاد والزراعة في كل إدارة بحسب المعايير التي سجلت المتضررين بها، حيث أن المساحات المحترقة منها البعلية ومنها المروية وبذلك تختلف كميات البذار.

هذا وتحتاج الأرض البعلية إلى كمية بذور تتراوح بين 10-15 كيلو غراماً للدونم الواحد، فيما تحتاج الأرض المروية كمية تتراوح بين 30-45 كيلو غراماً.

وقال بارودو إن البدء بتسليم البذور للمتضررين في الأيام القليلة القادمة، بالتزامن مع بدء توزيع البذور على المزارعين للموسم الشتوي القادم.

وتعرض المزارعون في مناطق شمال وشرق سوريا إلى أضرار بشرية ومادية أخرى نتيجة الحرائق التي لم تقتصر على إتلاف المحاصيل فقط.

وتوفي نتيجة الحرائق 14 شخصاً، كما احترقت 56240 شجرة مثمرة، و44 طناً من القمح والشعير المكيس، و9 حصادات وجراران و42 رأساً من الماشية، بالإضافة إلى مدجنة ومنازل زراعية.

أنتم أيضاً يمكنكم المشاركة معنا سواء أكنت شاهد على قصة انتهاك او كنت الضحية او ترغب في ابداء الرأي عن طريق إرسال كتاباتكم عبر هذا البريد الإلكتروني: vdcnsy@gmail.com
اقترح تصحيحاً - وثق بنفسك - قاعدة بيانات